لوبان ترفض تحميل فرنسا مسؤولية “إبادة” يهود باريس

IMG_87461-1300x866

قالت المرشحة الرئاسية وزعيمة حزب “الجبهة الوطنية” اليميني المتطرف في فرنسا، مارين لوبان، إن بلادها “لا تتحمل مسؤولية تعرض يهود باريس للإبادة خلال الحرب العالمية الثانية”.

 

لوبان أضاف، خلال مقابلة أجرتها معها قناة LCI الفرنسية: “لا أعتقد أن فرنسا مسؤولة عن إرسال يهود باريس إلى ألمانيا (…) وفي حال كان هناك مسؤولون عن ما حدث فهم الذين كانوا يحكمون في ذاك الوقت، وليست فرنسا”.

 

تصريحات المرشحة الفرنسية هذه قوبلت بانتقادات حادة.

 

ففي تصريحات لقناة BFMTV الفرنسية، اعتبر إيمانويل ماكرون، المنافس المستقل الأقوى للوبان في الانتخابات الرئاسية، أن تصريح الأخيرة “خطأ كبير”.

 

كما أصدر المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا (CRIF) بياناً رأى فيه أن تصريحات لوبان “مهينة لفرنسا”.

 

يذكر أن جان ماري لوبان، الزعيم السابق لحزب “الجبهة الوطنية”، والد مارين لوبان، اعتبر في أبريل/نيسان 2015 أن “المحرقة اليهودية (مجرد) تفصيل تاريخي”؛ ما يعنى أنها يستهين بالحدث، الأمر الذي أثار آنذاك انتقادات شديدة من قبل سياسيين.

 

كان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والرئيس الأسبق جاك شيراك، اعتذاراً عن “قيام الشرطة الفرنسية بالاستجابة لطلب المسؤولين النازيين عام 1942، وجمع يهود باريس البالغ عددهم حوالي 13 ألف شخص، وإرسالهم إلى المعسكرات النازية”.

 

وتجري الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية في إبريل/نيسان الجاري، وفي حال لم يحصل أي من المرشحين على أكثر من 50% من الأصوات تجرى جولة ثانية في مايو/أيار.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رائد الرحمانية

    اليهود كالملح في الطعام ومن يريد ان يستغنى عنهم فلا اكل له مابعد الحرب العالمية القادمة هكذا كان تقرير فيما بينهم مؤخرا

  2. Mo

    مع الاسف لااقطن فى فرنسا، لو كان ذالك لم صوت عليها. هذه المرءة تعرف ماتقول وما تفعل لاتنزعجو منها.

الجزائر تايمز فيسبوك