السبسي لا تمانع عودة العلاقات كاملة مع النظام السوري

IMG_87461-1300x866

أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الثلاثاء أن بلاده لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضح السبسي وفق بيان صادر عن الرئاسة التونسية أن تونس "لديها تمثيلية قنصلية في دمشق ترعى المصالح التونسية".

وأشار إلى أنه ليس هناك مانع جوهري في إعادة العلاقات إلى مستواها الطبيعي بعد أن تتحسن الأوضاع وتستقر في سوريا، مشددا على "متانة العلاقات بين الشعبين التونسي والسوري".

تصريح السبسي جاء عقب لقائه بقصر الرئاسة في "قرطاج" نواب البرلمان مباركة البراهمي ومنجي الرحوي (عن الجبهة الشعبية) وعبد العزيز القطي (مستقل)، والذين زاروا سوريا قبل نحو أسبوعين ضمن وفد برلماني تونسي.

وقال النواب حسب بيان الرئاسة التونسية إن زيارتهم إلى سوريا هي "محاولة تصحيح مسار العلاقات بين البلدين وإرجاعها إلى طبيعتها بعد قطع العلاقات الدبلوماسية سنة 2012".

وأشاروا إلى أنهم "لقوا تجاوبا من السلطات السورية للمساعدة والتعاون مع الدولة التونسية لتسليمها عددا من الشباب التونسي الموجودين في سوريا والذين لم يتورطوا في قضايا إرهابية".

وأوضحوا أنهم لمسوا "استعداد الجانب السوري لتقديم معطيات حول شبكات تسفير الشباب التونسي إلى سوريا".

وكانت تونس قطعت العلاقات الدبلوماسية مع دمشق في العام الثاني للأزمة السورية، وتم إغلاق السفارة السورية في تونس خلال حكم الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي.

تعليقات الزوار

  1. كل من ساند او صاحب او تصالح مع بشار الاسد , المجرم القتال فهو شريكه في جرائمه ضد الشعب السوري الاعزل قال الله تعالى *****ولا تركنوا للدين ظلموا فتمسكم النار ******

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك