عبد الملك ادرودكال أمير تنظيم القاعدة يهدد فرنسا بنقل الحرب إلى أراضيها

IMG_87461-1300x866

هدد عبد الملك ادرودكال المعروف بـ «أبي مصعب عبد الودود» أمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي «فرنسا بنقل الحرب التي تشنها القوات الفرنسية منذ فترة، من أراضي المسلمين إلى عمق الأراضي الفرنسية».

جاء هذا التهديد في شريط فيديو من 4.28 دقيقة، وصلت نسخة منه أمس لوكالة «الأخبار الموريتانية المستقلة، وتضمن كلمة صوتية جديدة لأمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب مخصصة لتهنئة جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي أعلن عنها إياد آغ غالي قبل أيام.

وهنأ عبد الملك ادرودكال في الشريط «الجماعات الجهادية التي اندمجت في جماعة واحدة، ووصف اندماجهم بـ «الإنجاز الذي لم يشهد له مثيل منذ أمد بعيد»، كما شكرهم على ما «بذلوه من جهد مضن وعمل دؤوب، وما أبدوه من علو الهمم ونكران الذات».

وقال «إن غزو فرنسا لمنطقة الساحل والصحراء وسفكها للدماء، وظلمها للقبائل وعدوانها عليها لن يزيد قبائل هذه المنطقة إلا أخوة وتلاحما ووحدة».

وأضاف أبو مصعب عبد الودود «أن ذلك الغزو الفرنسي لن يزيد قبائل الساحل والصحراء إلا إصرارا على الجهاد ومقاومة المعتدين»، متحدثا عن «إصرار المسلمين على نقل الحرب من أرضهم إلى الأراضي الفرنسية».
ودعا أمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب «كافة الجماعات الجهادية إلى الاقتداء بالجماعات الإسلامية التي اندمجت مؤخرا في جماعة واحدة».

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. شباب جامعة بومرداس

    كل ما تسمعونه فى ابواق العصابة الحاكمة ما هو الا كدب و نزوير للحقائق يقولون لنا العصابة الحاكمة لنا جيش قوى و عتاد عسكرى و طائرات و لاكن الارهابى درودكال و بلمختار هم اقوى من الجيش الوطنى الشعبى لهادا لم يستطع الجيش القضاء على حفنة ارهابيين لازالوا يصولون و يجولون فى كل الحدود الجزائرية بالله عليكم لنا جيش له من المعدات العسكرية و اقمار الاصطناعية و التى تراقب كل صغيرة و كبيرة على كامل التراب الجزائرى كيف لم يتم القضاء على الارهاب مرت عشرون سنة و الارهاب لازال موجود و يهدد الامن المنطقة و حتى اوروبا ادن هنا اصبحنا ندرك ان الارهاب هو صناعة خبيتة مخبراتية لجنرلات الجزائر للتحكم فى دول الجوار و اجبارها ان تتبع خطط جنرلاات الجزائر بكل تاكيد الارهاب صناعة الجنرلات هو صالح للتحكم فى الشعب الجزائرى و تخويفه و حكمه ببعبع الارهاب فلهادا شعب الجزائر التزم الصمت خوفا من بعبع الارهاب

  2. شباب جامعة بومرداس

    لولا الارهاب الدى صنعته الولايات المتحدة الامريكة لما سرقت امريكا بترول كل الدول العربية وزرعت فتيل الحرب فى كل الشرق الاوسط و لما باعت السلاح بكل انواعه بملايير الدولارات**** الارهاب تجارة مربحة لمن صنعوه *** و لو لا الارهاب لما حكمت العصابة الحاكمة للجزائر الشعب بالخوف * على بالنا و الشعب الجزائرى يعرف ان الارهاب هو من صناعة جنرلات الشر لهادا الشعب يخاف من خياله و الصمت هو حالة عامة فى كل الجزائر فالعصابة الحاكمة تقول للشعب اما نحن الجنرلات او نسلط عليكم الارهاب ليدبحكم كما سلطنا عليكم الارهاب فى العشرية السوداء على شعب الجزائر حفنة من لارهابيين لم يستطع الجيش القضاء عليها هم يضحكون على الشعب و يحكمون الجزائر و شعبها بارهابين هم كانوا ضباط فى الجيش الوطنى الشعبى و لازالو حتى اليوم ينفدون اوامر الجنرلات جريدة فرنسية كتبت فى الصيف الماضى ان الجنود الامريكانيعملون على حراسة الحدود الليبية التونسية القوا القبض على اتنا عشر ارهابى جزائرى فى جبال الشعانبة بالحدود التونسية الليبية و عندما تم استنطاق الارهابين و تفتيشهم و جد الجنود الامريكان ان فى هواتف الارهابيين من نوع تريا للاتصال عبر الاقمار الاصطناعية وجدوا ارقام هواتف مكاتب تكنة بن عكنون العسكرية و تاكدوا الجنود الامريكان ان الارهابيين المقبوض عليهم كانو ينفدون اوامر جنرلات الشر و العالم يعلم و الشعب الجزائرى اخر من يعلم ان الارهاب هو لعبة و بعبع للتخويف الشعب و حكمه ببعبع الارهاب

  3. صحراوي

    الإرهاب يعيش من الأزمة الجزائرية المغربية القاعدة حركة ظالمة و جائرة تقتات من الاعلام الذي يضخمها. هل استطاعت القاعدة أن تغير السياسة الدولية إزاء القضايا المصيرية؟ حتى القدس لم تعد تدرج كعاصمة أبدية لفلسطين لأن القاعدة تتاجر باسمها ! و القاعدة حاضرة منذ سنوات، ساهمت في تلطيخ سمعة المسلمين أكثر مما هي ملطخة بالفقر و الجهل و الإتكالية.. القاعدة استفادت من كل الأزمات للتواجد و سوف تعمل جاهدة كي لا تتحسن ظروف الشعوب العربية لأن تحسن الظروف سيجعل الجميع ينظر إلى القاعدة نظرة تقزز علنية.. في دول كالعراق أو أفغانستان أو الجزائر لم تضرب القاعدة أحياء الأغنياء و الجنرالات المجرمين، بل توجهت لضرب المدنيين و الفقراء من الشعب مثلما عملت الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر حين قيامها بعشرات المجازر ضد الفقراء في التسعينات.. القاعدة لم تطلق رصاصة واحدة ضد اسرائيل، لم تتواجد في القدس، مع أنها تضمن في صفوفها مواطنين بريطانيين و كنديين و ألمانيين المنشأ، إلا أنها لم ترسلهم بباسبوراتهم الأوروبية إلى اسرائيل لأن اسرائيل ليست قضية القاعدة و لا تشكل مشكلة بالنسبة لها، بل المشكلة الأهم بالنسبة لهؤلاء المعقديين نفسيا و جنسيا هو المرأة و كيف تتزوج طفلة التاسعة و كيف يتم نكاحها ! ! ! طالبان نفسه جعل من المرأة مسخرة و أهانها أمام العالم و صب جام حقده ضدها، و اعتبر تعليم البنات حراما، و من نسي تشريع طالبان ما عليه سوى تصفح المواقع التابعة له، و الغرب استغل هذه النقطة فقط للإطاحة به كتنظيم ظلامي لا ينظر إلى الدين سوى من تورا بورا، و لا يتعاطى مع المدنية سوى من الكهوف، و كأن على المسلم أن يصبح بغلا وسخا و مجردا من العاطفة و يقولون الرسول كان كذلك؟ حاشا لله أن يكون الرسول الأعظم منغلقا و هو الذي كان رمز الحب و الرأفة و التسامح و العطاء و الخير كله ان القاعدة لن تتوانا في البحث عن مناطق امنة لتنمو و تكبر و تعزز قدراتها التكوينية سواء البشرية او اللوجستيكية و قد وجدت في الصحراء الجزائرية المرتع الخصب لتثبيت ركائزها و دعم صفوفها بشباب اليأس كما جاء على لسان . كما يجب ان لا ننسى ان لولا التساهل الذي توفره الجزائر لهذا التنظيم لما تمكنت من بسط سيطرتها في المنطقة و بهذا فقد صارت المنطقة المغاربية باكملها مهددة وفي اي وقت بعمليات ارهابية تستهدف المواطن العادي و الاجانب عمليات تنفذ باسم الاسلام و الاسلام منهم براء. فلا يمكن الوصول الى السلم و استقرار المنطقة المغاربية و القضاء على هذا التوجس الارهابي الذي يلاحق حكومات هذه البلدان الا بتوحيد الجهود و تضافر القوى وفق استراتيجية نموذجية مدروسة الاهداف و متعددة المداخل مبنية على الصدق المتبادل و المسؤولية المشتركة للقضاء على هذا الشر الذي يؤرق الشعوب المغاربية لم يوضح السيد الخبير في سياق حديثة عن هذة التنظيمات المظلمة جملة من الامور التي تعتبر مكملة للمشهد الذي عرضة وهذة الامور من اساسيات عمل اي تنظيم وهي اولا-من اين تستمد هذة التنظيمات الظلامية قدرتها التمويلية وهي لاشك قدرة مالية لا يستهان بها وعلى امتداد مساحات جغرافية متباينة ومتباعدة وكيفية نقل هذة الاموال بين الدول رغم الرقابة العالية من قبل المصارف والبنوك على حركة انتقال الاموال ثانيا -مايقال عن التمويل ومصادرة يقال عن التسليح ايضا ثالثا-العقيدة الفكرية في غالبها تنحو نحو متبنى فكري محدد فلماذا لم يشر الكاتب وربما غيرة من السادة الكتاب الى ماهية هذا الفكر ودواعي انتشارة وغض الطرف عنة من الدول التي ينتشر فيها هذا الفكر الظلامي تحديدا الفكر الوهابي القذر والمتخلف والمتقلب الاوجه وهو الظاهر للقاصي والداني بصفته التي ما اوجدت الا لتشوية البناء المتسامح للفكر الاسلامي بحجة التجديد وتخليص الاسلام من البدع والشركيات ان هذة التنظيمات اساس عملها هو الشعوب المسلمة وليس غيرها وما بعض الاعمال الارهابية في اوربا او بعض البلدان الاخرى الا لذر الرماد في العيون او تنظيمات بالاصل منشقة عن التنظيم والفكر الام وهو الفكر الوهابي الظال دعوة الى الشعوب قبل الحكومات ودعوة الى العقل المستنير لمحاربة هذا الفكر التسلطي الظلامي الهدام الذي ان تمن مما يري سيطفئ النور المتبقي لاسمح اللة الله انصركم انشاء الله يا ابطالنا الاشاوس غريب أمر هؤلاء . فارين في جبال أفغانستان إذ خيل إلي أنهما يصوران شريطا سينمائيا لرعاة البقر لكن هذه المرة ليس في أمريكا في أفغانستان ويتحذثان عن فتح الأندلس وأقول لهم إفتحوا أفغانستان أولا فرعاة البقر أفضل منكم بكثير لكن هل تنفعكم سورة البقرة إن إختبئتم في غار أو كهف. تحليل منطقي 100% هدا هو الواقع يبدوا أن القاعدة استطاعت أن توحد بين الاشقاء المغاربيين مستغلة اوضاع التفرقة بينهم، في حين فشلت الالة الدبلوماسية في ذلك. أهذا ما تريدون؟ الصحراء المغربية وليس الغربية لان كثير من الظلاميين يدافعون علي افكار الجاهلية ونراها واضحة في تعاليقهم وتحقيرهم للمرأة وما فعلوه بها في افغانستان وباكستان وايران وكل مكان يوجد به مسلمون يعاني المجتمع من حكومات فاسدة وسادية تعذب وتقهر مواطنيها وظلاميين وفقهائهم الشواذ الذين كل همهم واحاديثهم عن جسد المرأة والعورة والنكاح ونشر افكار فاشية وعقد تسيء للانسان وتساهم في تخلفه الي الجحيم لكل من يريد ان يجعل من المرأة عدوا الي الجحيم لكل من يرهب ويمارس القتل والرعب سبب الارهاب الفقر والجهل واستغلال دوي النفوس الضعيفه لاسف لو حكام العرب استغل طاقات الشباب ووضفوها في تشييد مصانع لكي يشتغل الشباب ما وصلو لهاذ الافه العدل جنة المظلوم وجحيم الظالم

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك