التفجيرات المتنقّلة من سيناء إلى الجزائر وليبيا ماهي إلا تمهيد لمجابهة شاملة؟

IMG_87461-1300x866

مع إنجازات الجيش العربي السوري وحلفاءه في سورية ضد التحالف الكوني الذي استهدف وما زال يستهدف سورية في وحدتها ودورها كشعب ودولة وقيادة، يبدو أن معارك خلفية جديدة تجدّدت تستهدف كل من وقف أو يريد الوقوف مع سورية.

 

فجأة انفجر الوضع في الجزائر وتصاعدت هجمات جماعة التعصّب والغلو والتوحّش في سيناء، واستولت فصائل قريبة من تلك المجموعات على مواقع هامة في شرق وشمال شرق ليبيا، كما تمّ ضرب وسط دمشق بتفجيرات انتحارية مجرمة مستهدفة المدنيين الأبرياء. كما لا يغيب عن بالنا لا التفجيرات شبه اليومية في مختلف أنحاء العراق والموت اليومي في اليمن.

 

من الصعب أن نضع كل هذه التطوّرات في خانة الصدف وقد تعلّمنا أن الصدفة هي أبعد عمّا يتم في مختلف أنحاء الوطن العربي.

 

إن استهداف سورية اليوم، بعد العراق قبل سنوات، حلقة متقدّمة من مشروع سياسي ضخم يستهدف الأمة برمتها كما تؤكّده التفجيرات والحروب المشتعلة ضد أطراف محدّدة بينما “تنعم” اقطار مؤيّدة للمشروع باستقرار نسبي، على الأقل حتى الآن. لكن هذه التفجيرات تأتي في أجواء مضطربة على الصعيد الدولي والإقليمي ما يعزّز انطباع العجز في تحقيق أهداف المشروع. والعجز يكمن داخل أطراف المشروع بدءا بالولايات المتحدة والكيان الصهيوني ومرورا ببعض دول الاتحاد الأوروبي كفرنسا والمملكة المتحدة إلى الإقليم سواء في تركيا وبعض دول مجلس التعاون الخليجي.

 

ويستنفذ هذا المحور كل يوم من كافة الوسائل الدبلوماسية والعسكرية لتحقيق الأهداف لاسيّما تسخير منظمة الأمم المتحدة لترويج ادعاءات ضد الحكومة السورية في إما استعمال مواد محظورة كالغاز السام أو حتى ارتكاب جرائم حرب كقصف مراكز ضخ المياه لتعطيش 5،5 مليون مواطن سوري في العاصمة ومحيطها ومتجاهلة مسؤولية الجماعات المسلّحة في كلا الحالتين.

 

والمضحك المبكي في موقف الأمم المتحدة المنحاز كلّيا لموقف الإدارة الأميركية خلال العقود السابقة وحتى الساعة هو أن الإدارة الحالية تفكّر جدّيا في تخفيض مساهمة الولايات المتحدة في تمويل الأمم المتحدة بنسبة 40 بالمائة.

 

حاليا مساهمة الولايات المتحدة هي بنسبة 22 بالمائة من 5،4 مليار دولار من موازنة الأمم المتحدة. فتخفيض المساهمة الأميركية سيضعف الأمم المتحدة ويقلّص برنامج المساعدات التي تقر وفقا لتوصيات الدول الكبرى كالولايات المتحدة وتنفيذا لسياساتها. والجدير بالذكر أن التحريض على الأمم المتحدة يأتي مباشرة من رئيس وزراء الكيان الصهيوني في زيارته الأخيرة لواشنطن حيث حرّض على الأمم المتحدة “المنحازة دائما ضد إسرائيل”!

 

التفجيرات الأخيرة تدلّ على أن أطرافا دولية وعربية وإقليمية كالكيان الصهيوني ما زالت تراهن على تغيير ما في موقف الولايات المتحدة. وهنا علينا أن ننتبه أن ليس كل التفجيرات، بالضرورة، تابعة لجماعات التعصّب والغلو والتوحّش. فبيان مجموعة “أحرار الشام” الذي ينفي مسؤوليتها عن التفجير يثير تساؤلات عدة. أولا، لماذا تتنكّر تلك المجموعة للمسؤولية ولم تعمد سابقا إلى ذلك؟ وثانيا، هل هناك من اختلافات بينها وبين الفصائل الأخرى؟ فإذا سلمّنا جدلا بذلك فهذا يعني أن للتفجيرات دور وظيفي يخدم مخطّطات محدّدة، وليس بالضرورة مرتبطة بوقائع الميدان حتى من باب تخفيف الضغط في أماكن أخرى. فلا يمكن أن نسقط من حساباتنا أن للاختراق لبعض دوائر الاستخبارات الأميركية مسؤولية في ضرب أي توافق روسي أميركي في الإقليم. ففي رأينا تأتي هذه التفجيرات في سياق رهانات جديدة خاصة بعدما اتضح التوافق الروسي الأميركي للقضاء على تلك الجماعات من داعش إلى النصرة. فالهدف الأساسي يعود إلى الواجهة أي إلى الأمل أن الولايات المتحدة ستقدم على مهاجمة إيران وسورية في آن واحد.

 

بعض المؤشرّات التي تستند إليها تلك الأطراف هي وجود قوّات خاصة أميركية في شمال شرق سورية. وقد يزداد عددها إذا ما ترك الأمر للقيادات العسكرية الميدانية الأميركية. وعلى ما يبدو فإن الرئيس الأميركي أطلق يد البنتاغون وذلك منذ تسلّمه الرئاسة. فازدادت العمليات العدوانية على اليمن واليوم نشهد تصعيدا للعمليات العسكرية الأميركية في سورية كتمهيد لعمليات أوسع. ومن الواضح أن الوجود الأميركي في الأراضي السورية غير شرعي، كما أوضحته القيادات السورية أكثر من مرّة. هذا ما يزيد فرص الصدام المباشر مع القوّات الأميركية التي تتخذ من العراق ممرّا لعدوانها المرتقب على سورية. فما هو موقف روسيا في هذا الموضوع؟  وفي هذه الأجواء المشحونة تزداد فرص الصدام عن طريق “الخطأ” في ممرّات الخليج العربي مع وحدات البحرية التابعة للجمهورية الإسلامية في إيران، إضافة إلى تكرار “أخطاء” أخرى مع كل من تركيا أو روسيا. حتى الساعة الأمور مضبوطة ولكن من يستطيع أن يضمن استمرار ذلك الضبط؟

 

التفجيرات المتنقلة تزامن معظمها، وخاصة الأخيرة في سورية، مع زيارة ولي ولي العهد في بلاد الحرمين إلى واشنطن. اجتماعه مع الرئيس الأميركي له دلالات عدة. فهو أول مسؤول من بلاد الحرمين يلتقي الرئيس الجديد وذلك تحت سقف تنافس داخل الأسرة الحاكمة على النفوذ والسيطرة.

 

ففي عهد الرئيس أوباما كانت العلاقة الوثيقة مع ولي العهد وليس مع ولي ولي العهد. وهنا يمكن التساؤل هل غيّرت الإدارة الأميركية رهانها في بلاد الحرمين بعد إطلاق التصريحات النارية بحق الأخيرة؟ وهل اعتمدت “وكيلا” جديدا فيها ينفّذ مشروعها؟ ثم كيف تتعامل بلاد الحرمين مع الجو المعادي لها داخل الكونغرس الأميركي الذي ما زال يفكّر بالمزيد من العقوبات تجاهها؟  وماذا يمكن للوبي الصهيوني أن يقدّم لبلاد الحرمين في ذلك المجال؟

 

مراكز الأبحاث المقرّبة من المحافظين الجدد كمعهد المبادرة الأميركي (أميريكان انتربرايز انستيتوت) ومعهد دراسة الحرب (انستيتوت فور زي ستادي اوف وار) واللذان يعمل فيهما كل من فريدريك كاغان وزوجته كيمبرلي رئيسة المعهد الثاني، إضافة إلى شقيقه روبرت كاغان وزوجته فيكتوريا نيولاند، تروّج لنظرية ضرورة إقامة حلف سنّي أميركي صهيوني لضرب إيران وحلفائها أي الجمهورية العربية السورية وحزب الله. ويدعم ذلك التوجّه المنظّر العقائدي في إدارة ترامب ستيفن بانون المعروف بعداءه للإسلام بشكل عام، وللجمهورية الإسلامية بشكل خاص، ويتماهى مع أبعاد صراع الحضارات التي روّج لها “برنارد لويس″ وفيما بعد سامويل هنتنغتون.

 

لم تعد المسألة محصورة في “تحجيم” أو “احتواء” الجمهورية الإسلامية في إيران بل تغيير النظام برمّته. وكذلك الأمر بالنسبة لسورية والقضاء على المقاومة. وعلى ما يبدو فهناك قناعة عند هؤلاء أن الولايات المتحدة تملك القدرة العسكرية لتوجيه ضربات قاسمة للجمهورية إضافة إلى دور “الحلف السنّي” والصهيوني خاصة بعد “تجنيد” الحليف العربي السنّي. وزيارة العاهل لبلاد الحرمين لأكبر دولة إسلامية اندونيسيا والمتزامنة مع زيارة نجله ولي ولي العهد إلى الولايات المتحدة تسعى للحصول على تأييد سنّي عالمي واسع النطاق للمشروع المرتقب. لكن حالة إنكار التغييرات الميدانية والتحوّلات السياسية في الإقليم وفي العالم تجعلهم يتبعون سياسات تلبّي طموحاتهم غير مكترثين لما يمكن أن يحصل للمنطقة وللولايات المتحدة. من هنا يمكن فهم “التمرّد” لدى بعض الفصائل على الإرادة التركية بعدم حضورها اجتماع الاستانة الأخير والالتزام بوعود حكومة الرياض في دعم استمرار النزيف في سورية واليمن.

 

لكن بالمقابل فإن الدور الأميركي المرتقب من أطراف عربية والكيان الصهيوني قد لا يكون في مستوى طموحاتهم لأن الوضع الداخلي الأميركي في حال تخبّط كبير ينذر بانهيارات ضخمة على الصعيد السياسي والأمني ناهيك عن الوضع الاقتصادي والمالي. فالصراعات داخل الإدارة وخارجها بين مراكز قوة متعدّدة تشّل حركة الإدارة الجديدة. وقلّة الخبرة السياسية للرئيس الأميركي تكشف ضعفه في مقاربة الملفّات الصعبة، إضافة إلى ضيق فترة الانتباه والاهتمام التي يمكن أن يعطيها لأي ملفّ. وبالتالي هناك تساؤلات حول من يقود فعلا السفينة الأميركية الغارقة في تلك التناقضات والتي قد توصلها إلى الهلاك. ونشير هنا على سبيل المثال إلى التخفيضات المقترحة في الموازنة العامة لوزارة الخارجية بنسبة 28 بالمائة (من 54 مليار دولار إلى 39 مليار دولار) ما يقوّض فعّالية الدبلوماسية الأميركية. هذا ينسجم مع تطلّعات ترامب الشخصية حول الانكفاء عن مشاكل العالم، ولكنه يتناقض مع طموحات مستشاريه وبعض وزرائه في الاشتباك مع روسيا والصين والجمهورية الإسلامية في إيران. فمن له القرار النهائي يا ترى؟ كما أن هناك معارضة داخل الحزب الجمهوري لذلك التوجّه الذي يؤثّر في الاعتبارات الأمنية ما يدلّ على مدى التخبط والحبل على الجرّار.

 

أما على صعيد “الحليف العربي السنّي” فمن غير المؤكّد أن السياسة المتبعة في بلاد الحرمين ستستمر في ظل إخفاقات ميدانية في اليمن، وفي ظل تراجع اقتصادي ومالي حاد، وفي ظل صراعات داخلية مرشّحة للتفاقم، وفي ظل عزلة دولية تتزايد يوما بعد يوم رغم محاولات تجنيد رأي عام إسلامي وآسيوي لسياساتها.

 

والحليف الصهيوني عاجز عن تغيير أي شيء في الإقليم. فهو المذعور من تسليم جثمان شهيد لذويه خشية من المظاهرات. كما هو المرتعب من الآذان وصوت “الله أكبر”. كما وأن تقارير من داخل الكيان الصهيوني حول أدائه العسكري في حربه على غزّة لا تدلّ على قدرة وفعّالية في مواجهة مقاومة فلسطينية محاصرة وفوق جغرافية صعب الدفاع عنها! فلا يبقى له إلاّ التهويل والتهديد والاتكال على “حليف عربي”! صحيح أن قدرة التدمير موجودة ولكن ماذا عن الرد؟  هل يستطيع الكيان تحمّل تبعات الرد وهو يشهد هجرة مضادة من الأراضي المحتلة؟  فيهود الكيان لم يعودوا راغبين في البقاء ويهود العالم لديهم تحفّظات كثيرة على الهجرة إلى الكيان. فآفاق الكيان ضعيفة للغاية وفعلا فإن الكيان أوهن من بيت العنكبوت. فعن أي حلف وعن أي متابعة وعن أي قدرة يتكلّمون في هذه الظروف؟

 

وهذه المخططات التي يحلم بها التحالف الأميركي الصهيوني العربي تتجاهل ردّة الفعل من قبل محور المقاومة وحلفائه الدوليين. وكأن الأمور تسير في اتجاه واحد بالنسبة لهم. كان القائد الفيتنامي الجنرال جياب يردّد دائما أن الأميركيين تلاميذ غير نجباء لأنهم لا يتعلّمون من أخطائهم. ونرى اليوم بقايا المحافظين الجدد والمتدخّلين الليبراليين يروّجون لتكرار الأخطاء المدمّرة.

 

كل ذلك، من تفجيرات ومخطّطات، لن يؤثّر في المسار الاستراتيجي للأمور في الميدان السوري، ولن يؤّثر في استقلالية القرار المصري بعد فشل محاولات ترويضه. ولن يؤّثر في صلابة الموقف الجزائري رغم الانتخابات القادمة والصراعات الداخلية بقضايا مفتعلة كصراعات محلية، وتفاعلاتها بين مجموعات متطرّفة مدفوعة، على الأرجح، من جهات استخباراتية أوروبية وصهيونية. كما لن يؤثّر في صمود الشعب اليمني، وطبعا لن يؤثر في استمرار الانتفاضة في فلسطين، ولا في تنامي قدرات المقاومة في لبنان، فالتفجيرات المتنقّلة ليست إلاّ معارك خلفية عبثية لن تغيّر في التحوّلات وإن أراد مخطّطو تلك التفجيرات أن تكون تحضيرا لمجابهة أوسع ولكن عناصرها غير موجودة أو غير فاعلة.

 

كما نلفت النظر أن التهديد المتكرّر يساعد على استمرار اليقظة والتنبّه وإفقاد الخصم والعدو عنصر المفاجأة والمباغتة وهذا ما يُضعف أكثر إمكانية نجاح أي هجوم. لذلك لن يحصل ذلك الهجوم إذا ما افترضنا العقلانية عندهم مع استدراكنا بخطورة الحماقة والغباء وحالة الإنكار وعدم القراءة المتأنية للتغييرات لديهم التي لا يمكن تجاهلها.

 

 

زياد حافظ الأمين عام المؤتمر القومي العربي

تعليقات الزوار

  1. Al atlassi

    Mauvaise nouvelle pour kabranates frança, les 10 fi 3kel , le juge espagnole vient de déposer une demande d’extradition de BRAHIM RKISS auprès du juge de l’état de New York . d’ailleurs le secrétaire général des NU a refusé de le recevoir car ce BRAHIM n’est qu’un tortionnaire demandé par la justice espagnole.

  2. الصادق

    إذا اتحدا اليهود مع النصار، و طاروا بالحديد على السروج وأضحى المسجد الأقصى أسيرا وصار الحكم في ذات البروج ونار في الخليج لها سعير وحكم في الحجاز مع العلوج وفي حرب الكواكب سوف تفنى عواصمهم وزيت في الخليج وياجوج وماجوج قد تفانوا وصاحوا يا بحار الدم هوجي فقل للأعور الدجال هيا فقد آن الأوان إلى الخروج

  3. بومرداس شبابها فاق من الرقاد

    بكل اختصار هو LENOUVEL ORDREM DIALE المخطط الدى صنع فى بداية القرن التامن عشر من طرف العبريين الدين يملكون كل ابناء امريكا و اوروبا و يحكمون العالم من وراء الستار و هدفهم الاخير هو الدولة العبرية الكبرى من نهر الفرات بالعراق الى نهر النيل بمصر و حكم الدولة العبرية للعالم من يورشليم بعد تحطم كل الاقتصاد الغربى و انتم ترون ان اوروبا تعانى من الاقتصاد كدالك امريكا تعانى اقتصاديا ندكركم ان مخطط سايكس بيكوا التانى هدفه تدمير الشرق الاوسط و تفتيته الى دويلات لا تصمد امام الدولة العبرية فالشرق الاوسط سيقسم حسب الانتية و اللغة و الدين و حتى القوم . و للمزيد من الحقائق عن تدمير الشرق الاوسط تفضلوا ادخلوا الى هدا الموقع . WWW.YOU TUBE .ALAIN S ORAL .GR AND ISRAEL ET FIN DES TEMPS

  4. الزبير بن العوام

    فالأمور تسير في الطريق الصحيح إذا، فاقضاء على الشيعة الكفار المختفين بلباس الإسلام أولى من أي عمل آخر خاصة بعد إحتلالهم للعراق و سوريا و جهدهم باليمن ، فالموت للجميع أولى من العيش فى ظل عباّد القبور و الأوثان.

  5. مغاربي

    الأسد الأطلسي سيبقى يسير بخطى حثيثة نحو عرينه وبكل ثقة في النفس، ونباح الكلاب لن يخيفه ولن يحرك فيه ذرة إحساس، بكل بساطة لأن الأسد ملك على مملكة العزة والكرامة وليس رئيسا معاقا يسترزق في مقاطعة فرنسية تأتيها الأوامر من باريس لقمع المظاهرات الرافضة لاستغلال الغاز الصخري ..أظن أن الرسالة واضحة ومفهومة بعد هذه الصفعة المدوية والتي تتزامن مع حوار الفرقاء الليبيين بالمغرب اضافة الى التوسل النيجيري لإجراء محادثات هاتفية مع العاهل المغربي وتهاوي أسعار الذهب الأسود بما لم يعد يمكن من إطعام متسولي تندوف ومن على شاكلتهم من ضباع افريقيا مالم نضف انفجار الصخور النفطية في وجه عجائز المرادية ، لا تستغربوا ان نقل بوتفليقة مرة اخرى على وجه الاستعجال الى مستشفى فآل دو غراس بباريس حيث اصبح زبونا مألوفا يراه الطاقم الطبي هناك اكثر مما يراه شعبه المغلوب على أمره ، النيف اصبح لا يتوقف عن السيلان بعد كل هذه الخيبات وبعد ان بدأ المختبر يفرز الذهب المغربي من نحاس كابرانات الجزائر . لهدا نقول ان تنمية الصحراء المغربية و جعلها نمودجا في المنطفة سيحرج اصحاب ارفع راسك يابا و كل من يروج للانفصال فانعقاد مثل هده التضاهرات ف ياقليمنا الحبيبة تحبط العدو و تعزز قدرة المغرب على انه يسيطر و يسير و حر في ما يفعله فوق اراضيه من جاء بهاد المنتدى لداخلة وفي هاد الوقت يستحق جائزة الدهاء السياسي. الهستيريا و التهديد بالحرب و تحركات الجزائر على كل صعيد بل و وصلو إلى إطلاق الإشاعات بسبب اليأس،كل هادا جعلهم يستعملون كل التهديدات التي يجتروها كل مرة من أجل إبتزاز الأمم المتحدة ولم يلاحظو أنهم رموا بكل أوراق ضغطهم ورغم ذالك فشلوا وهو ما سيجعل مجلس الأمن يخرج بقرار هاده السنة في نفس الإتجاه الدائم لأنه لاحظ أن البوليزاريو تجيد فقط النباح و مسألة الحرب لم تعد مطروحة. اتمنى ان يكون النظام الارعن قد فهم الرسالة و ان يعي بانه اصبح اضحوكة العالم في كل شيء وانه يعيش حالة عصية على الفهم من انفصام تام في الشخصية ولذلك عليه ان يكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لجيرانه و خاصة حشر انفه في ملف الصحراء المغربية و على ازلامه ان يدققوا النظر في الصورة المرفقة للمقال لكي يتاكد بان الداخلة مدينة مغربية تقع في الصحراء المغربية و ذلك باعتراف مسؤولي المنتدى اما نباحهم اليومي فلن يغير من الواقع شيئا و اتمنى ان يكفوا عن تبذير اموال النفط على قضية وهمية في وقت تعيش فيه غالبية الجزائريين في فقر غير مفهوم في بلد يجني ملايير الدولارات من وراء تصدير المحروقات و لكن اذا ظهر السبب بطل العجب من مدينة العيون أحيي كل من سهر على إنجاح هذا المنتدى واولهم صاحب الجلالة الذي أعطى قيمة لاحد اجمل المدن الساحلية وماجاء اختيار الداخلة عبثا وانما لجمالها واناقتها وادب سكانها .ولكن هناك من يريد التشويش والامن لهم بالمرصاد وشكرا جا زاير سرطان العالم العربي اقسم بالله سيدفعون الثمن قريبا , المجاعة وداعش على الابواب وسيناريو جنوب السودان سيكون كاقل الخسائر الإسلام يدعونا إلي الوحدة والتلاحم وهم يريدون التفرقة. تدخل روسيا في اوكرانياو قبلها العديد من الدول أدى إلى تمزق البلاد وظهور الانفصاليين، والجزائر التلميذة النجيبة لروسيا تفعل نفس الشيئ مع المغرب. لا يصح إلا الصحيح يا جزائر، تدخلت في ما لا يعنيك فسمعت ما لا يرضيك أنت و لقيطتك. إن رقعة انفضاح أمركما تتسع باستمرار. فبعد تقرير الاتحاد الأوروبي الذي فضح سرقتكما لمساعدات إنسانية ها هو ذا المسؤول الأول لمنتدى "كرانس مونتانا" يستنكر غطرستكما. فإلى أين أنتما سائران يا ثنائي الغدر و الخيانة. الطغمة الحاكمة في الجزائر هي فيروس إيبولا الحقيقي..والمطلوب إيجاد ترياق لهذا الوباء قبل أن تنتشر العدوى.. ما هو الرد العدو الجزائري عين مبعوث جديد جمهورية وهمية رئيس المنظمة الاقتصادية والثقافية والسلم والامن ممثلا عن الاتحاد الافريقي انظروا كيف يشتغل العدو وكيف يبدر اموال الشعب الجزائري في احدى القنوات التلفزيونية صرح جزائري سائح في مدينة مراكش اكتشف فرق واسع في الاجور وقال المغرب هو عنده النفط وليس الجزائر نسوا وطنهم وشعوبهم بدروا اموالهم لشراء الدمم من اجل قضية خاسرة البلدان صديقة للمغرب ان تنسحب من الاتحاد الافريقي التي تحكم فيه الجزائر بعدما اطيح بالقدافي الدي اسس الاتحاد مرحبا بهذا المؤتمر في مدينة الداخلة جوهرة الصحراء المغربية و ليمت أعداء وحدتنا الترابية بغيضهم . نحن كذلك نتسائل عن الاسباب التي جعلت الجزائر تحشر انفها فيما لا يعنيها واذا كانت مافيا المرادية ترغب بان تطل على المحيط الاطلسي فهذا من سابع المستحيلات ولو انطبقت السماء على الارض لن يكن لها هذا اما ان كانت تمني النفس ان يغادر المغرب الاراضي الجنوبية وتقوم عصابات العسكرية الجزائرية بالاستحواد على خيرات الارض فلن تحلم بهذا كذلك هذه ارضنا وصحراؤنا لن نفرط بحبة رمل منها . اذا ما على مافيا الجزائر و صنيعتها البوليزاريو الا انتظار المساعدات الانسائية القادمة من المانحين الاروبيين ان كانت ستاتي لسرقتها وبيعها لشعبها مرة اخرى ولا ينبأك مثل خبير قال كلمة حق وهي خير رد على أعداء هذه الأمة الشريفة. يجب تطبيق الحكم الذاتي في المناطق الصحراوية وعدم الاكتراث لسفهاء البوليوالو والمغرب قوي بما فيه الكفاية لمواجهة كافة التحديات يبدو بان المغرب بدا يعرف كيف يسوق للسياحة فمند سنتين جلست في حديقة بمدينة نيس و تجادبت صدفة الحديث مع فرنسي برفقة زوجته و طفليه و قال الي بانه زار المغرب عدة مرات و اول مرة جاء اليه كان يظن بانه صحراء و عندما استفسرته كيف حكم عليه قبل المجيء رد علي الاشهار الدي كنا نشاهده عن المغرب كله ملصقات عن الصحراء و الجمال و الكسكس بينما كل ما يوجد بفرنسا تجده في المغرب يا رئيس لا تهمك نباحاتهم وواصل المشوار فما فيهم يكفيهم لقد اختلطت عليهم الامور فازمة الغاز الصخري تزداد تازما يوما بعد يوم وفضيحة اختلاس المساعدات الانسانية تلاحقهم اينما حلوا وارتحلوا لقد اقتربات نهاية الجزائر ومرتزيقتها النهية بادن الله سوف تكون قريبا قريبا قريبا والصحراء مغربية مغربية مغربية ابا عن جد وحفظ الله المغرب من طنجة الى الكويرة شعبا ومليكا وارضا وعاش الملك قلتها مرارا لابنء الحركي,كفوا عن احتقاركم لنا ونعتنا بكل الاوصاف لان كل ما تسبوننا نزيد عنادا وتشبتا بوحدتنا ونزيد كرها لكم. كيف يعقل يا عصابة البشمركة ان تدعمواستقلال تندوف ولا تطلبوا من مالي استفتاء لاستقلال الازواد? ! !كيف يعقل ان تطلبوا الاستفتاء وانتم معترفين من زمان بدولة في تندوف لها حكومة و وزراء دون ان تنتظروا هذا الاستفتاء?هل هي دولة في دولة?هل انتم متاكدين ان تندوف جزاءرية?كيف اذن يوجد بها حكومة ورءيس وسيدة اولى?والله انكشفوا مع كل ما يجري; كل الصراعات الانفصالية التي تظهر كل شهر جعلتهم يتخبطون في التناقض. اصبر يا مغربي الحبيب الفرج قريب و سنشرب الشاي في تندوف عند احبابنا الركيبيين الاحرار المغلوب على امرهم.قالك حقوق الانسان و يمنعون التظاهر في العاصمة ! ! والله مهزلة.سانتقم لك يا عمتي حجيبة وعمي الشرقي لما فعلوه عندما طردوكم عراة حفاة ليلة العيد, لازالت عمتي تتذكر, وعندما رات الفيديوا في يوتوب بكينا جميعا لم نكن نعلم بوجود فيديو الحمد لله ظهر الحق, طرد مغاربة وفرقهم عن ابناءهم بسبب المسيرة الخضراء اللتي لم يشاركوا فيها كارثة بكل المقاييس ! من فجيج المناضلة احيي مونتانا. في عِوَض ان تتحرك الجزاءر في الصحراء المغربية بما يسموه حقوق الانسان، فيجب عليهم ان ينضرو الى أنفسهم في بلادهم عن وضعية حقوق النسان في الجزاءر. فمن العار بان تستعمل المافيا الجيشية في الجزاءر السيد بؤ تفليقة كدمية لإمضاء القرارات التي أنتم تتخيدونها ، باسم الانسانية اعطو لهادا السيد  )la retraite ( حتى يمكن له ان يرتاح في الوقت الدي بقى له ( ادا كان له الإمكان بان يرتاح ظميريا عن مادا قام به مع الجيران المغاربة ). علاش مديروش هذا المنتدى في مليلية ولا تخافو من سبليون يجولكوم بالبوارج. لانه في صحرائنا المغربية اصبح العالم كله يحقدنا فقد اعلنت الامم المتحدة و منظماتها من بينها منظمة اليونسكوا عدم المشاركة في المنتدى بسبب انها منطقة متنازع عليها كما اعتذرت كل من سويسرا و الاتحاد الاوربي و الاتحاد الافريقي و امريكا اللاتينية و منظمات حقوق الانسان فبعد كل هذه الاعتذارات و الحجج الواهية لا اعلم ماذا بقي لمنتدى كرانس مونتانا لتدعوه للحضور فكل التحليلات تقول بان تنظيمه سيكون اكثر من فاشل على كل المستويات رب ذرة نافعة فالحديت عن حقوق الانسان في الصحراء هوجيد اذ تلفتوا نظرنا الى بعض نواقصنا واننا مستعدين الى تصحيح اخطائنا . الززايز تفضح نفسها بانها لا تتدخل في الشؤون الصحراوية وهذا الرد يجب اعتباره كدليل للامم المتحدة للتدخل السافر للحركي لاعاقة ايجاد الحل وعودة كل اخواننا المحتجزين في مخيمات الذل والعار النظام الجزاءري الحقود لا يتقن سوى تغذية الفوضى والارهاب في المنطقة توسطه في الأزمة الليبية عقد الأمور لان حكام الجزاءر دعموا القذافي والآن يدعمون اتباعه، نفس المشكل في مالي، أنا استغرب كيف ان الجزاءر لم تستطيع حل مشاكل الجنوب الرافض لاستخراج الغاز الصخري ومشاكل شعبها من انعدام التنمية والفقر، وهي بواسطة وزيرهاالحاقد لعمارة تدعي حل مشاكل الشعوب المجاورة، أستطيع القول ان نظام الجزاءر هو ورم سرطاني في منطقة المغرب العربي بل في افريقيا، ورم يجب استأصاله عندما نستفيد من الأ خطاء السابقة في ملف الصحراء واستغلال نقاط الضعف عند العدو وبناء علاقات استراتيجية سياسية واقتصادية مع القوى الكبرى المؤثرة في السياسة الدولية واعتماد سياسة الصرامة في المواقف تم اهم عامل مؤثر في هذا الملف هو اللإعلا م وقناة الجزيرة القطرية خير مثال تم اللإهتمام باللأوضاع الإقتصادية والسياسية والإجتماعية للبلد ودالك باللإعتماد على مسؤولين وأطر أكفاء لأن قضية الصحراء اكبر من بعض الإنتهازيين اصحاب المصالح الشخصية أصبحت الجزائر تعوي ورجع صدى عوائها ليثقب اذنيها يجب منح سكان الجنوب الجزائري لتقرير مصيرهم لان استغلال الثروات من طرف النظام العسكري غير قانوني وعلى لامم المتحدة التدخل عاجلا لحماية مواطني عين صالح انا انادي الخزاير ----------الخزاير------الخزاير والله ثم بالله ثم تالله لن تفلحوا ابداعلى ما تنتظرون بمنفذ الى المحيط الاطلسي ولو في المنام قصتكم واية اصحاب الفيل في ميزان واحد لقد جعل الله كيدكم في تظليل وانزل عليكم سخطه ولا تفقهون قولا والسلام على من اتبع الهدى ليس لدي ما اقوله سوى طلب الشفاء للمرضى حكام الجزائر اخطئوا عندما اعتقدوا انهم بامكانهم بناء ميناء جزائرى فى الصحراء المغربية طبعا هدا من الاستراتجية الفاشلة و المجنونة للعصابة الحاكمة للجزائر حكام الجزائر صرفو كرشوة 300 مليار دولار فى مدة اربعين سنة لبعض الضمائر الميتة من منظمات و مسترزقين من كل صوب بدون فائدة اصطدم حكام الجزائر بصخرة صلبة من جبال الاطلس الشامخ و هى صمود الشعب المغربى و حكمة القيادة الرشيدة للمملكة الشريفة العالم ادرك خدعة حكام الجزائر الدين انفضح امرهم و اصبحوا اضحوكة الكون مرض العضمة هو الدى اركع الجزائر اليوم التى تعيش اسود ايامها مند الاستقلال الصورى فقط لان الجزائر لازالت تحكم من قصر الاليزى بفرنسا الان كل الحدود الجزائر مشتعلة بالجهادين للتدكير امريكا استغنت عن الغاز الجزائرى بالمرة لان امريكا اصبح لها اكتفاء داتى فى البترول و ستصبح امريكا فى الستة القادمة اول منتج ومصدر عالمى لهادا امريكا لم تعد تهتم بالجزائر اما عن قضية الغاز الصخرى الدى يقتل الحياة فى الصحراء و يسمم الفرشات المائية الجوفية فهدا هو للارضاء شركة طوطال الفرنسية يقينا لن يستفيد الشعب الجزائرى من الغاز الصخرى . هذا ما قدر الله لنا..لنا جارة شقية حسودة..مريضة...كامرأة طال حيضها ولم يرد أن يزول... ! ! لقد نست أهلها وناسها..و تتبع المغرب وكأنها عاشقة شمطاء والمغرب رجل صاحب عقل له منجزاته وسائر إلى الأمام لا ينظر إلى الوراء حتى لا يراها وهي تتحرش به تحرش الجاهلية ويتقيئ ..ياسيد جون..نجاور اسرائيل ولا نجاور هاته الهبلاء المسعورة..هذا ما كتب علينا.. ! الصحراء صحرائنا..دمتم في راحة وهناء..وأهلا وسهلا في مدينتنا..مدينة الداخلة في المغرب الأقصى.. التظاهرة المنظمة على أرضنا الصحراوية بمدينة الداخلة تكتسي صبغة اقتصادية بالمقاييس الدولية الحديثة ولا علاقة لها بالميدان السياسي الذي تهتز وترتعش له الجزائر التي سوف تزداد عزلة وانعزالا الى أن تصبح معدية ومؤدية نتيجة امعانها في مضايقة وحسد المملكة المغربية الشريفة على ما يمنحها العاطي جل علاه من مكانة ونجاح وهيبة . الجزائر تاريخيا كانت إسم مدينة مغربية صغيرة بالقرب من الشقيقة تونس لما فشل مشروع فرنسا الكبرى le grand hexagone أسمته بنفس الإسم أي دولة الجزائر لتجعلها فرنسا فيروسا في الإقليم المغاربي ليصبح مرضا عضالا سيضيق ضرعا منه كل مسلم مغاربي طواق لتحقيق حلم الإتحاد المغاربي. هذا الفيروس خلقته فرنسا ليكون عائقا أمام كل نواة أو تكثل إقتصادي ستلتحق به جميع الدول الإفريقية و العربية المجاورة مما سيضمن لتلك القوى الأمبريالبة السيطرة على خيرات إفريقيا . و قدرة المغرب على تجاوز آثار الربيع العربي إلى "الشرعية الدينية والسياسية للملكية في المغرب التي تعتبر مصدرا يوحد المغاربة" . نعم . ما يخيف الاعداء وما يثلج قلوب الاصدقاء هو بالضبط توحدنا نحن المغاربة والمغربيات جميعا خلف السدة العالية بالله صاحب الجلالة والمهابة اعز الله امره.ما ضاع قوم وحدوا كلمتهم واصطفوا وراء موحدهم. ادام الله المملكة المغربية في عز وتقدم وامان. امين. اعلان عن فرصة لا تعوض كل دولة فقيرة او شركة مقبلة على الافلاس و ارادت الحصول على الملايير فما عليها الا ان تصرح بانها ستحضر بوفد كبير و بهدا يكون المغرب قد قدم خدمة لها اما المنتدى فسيحضره النزهاء ادا كانت تندوف قادرة على تنظيم المنتدى فسوف نتنازل لها عنه اما الهضرة ما عندنا ما نديرو بها كلمت حق قل ما نجدها نحن المغاربة في جيراننا الجزائر. واقول لهؤلاء كما قال الله تعالى في كتابه العزيز قل موتوا بغيضكم صدق الله العضيم. ليكن في علم حكام الجزائر العدوة ومرتزقتهم أن قضية الصحراء المغربية ليست قضية النظام فقط بل قضية كل المغاربة من طنجة إلى الكويرة العزيزة ونحن جنود مجندين وراء جلالة الملك ومستعدين للتضحية بأرواحنا في سبيل حبة رمل من صحرائنا حكام الجزائر حكام فاشلون / الجزائر مجرد ابنة عاقة لابوها الاصل المغرب. يجب استرجاع الصحراء الشرقية قانونيا وبالوتائق....

  6. قروم حميد

    كفاكم الضحك على انفسكم بهذه الافكار التافهة لان جميع الامة العربية من المشرق الى المغرب بين فك اسد الامبريالية و الصهيونية و الكفار و ياكلون العجل تلو الاخر الى ان يقول الاخير اكلت يوم اكل اخواني ............تفطنوا جيدا...........و ان سقوط قلعة الاحرار ستكون نهايتكم...و شكرا.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك