فضيحة بيع المراكز الانتخابية من طرف ابن جمال ولد عباس قد تقيله من قيادة جبهة التحرير

IMG_87461-1300x866

الأمين العام للأفلان، جمال ولد عبّاس، يوجد في وضع صعب جدّا للغاية، ومن المحتمل جدّا أن يقال من منصبه في قيادة جبهة التحرير، وهذا بسبب تورّط ابنه في قضية بيع المراكز الانتخابية، واتخاذه قرارات لا تسير في اتجاه جبهة التحرير الوطني .

وتسربت معلومات عن وجود ابن ولد عباس السيد " أ . ولد عباس" في وضع حرج للغاية، بعدما تم ضبطه ومعه مبلغ مالي ضخم في بيته خلال التحقيق معه من قبل مصالح الأمن في قضية بيع المراكز الانتخابية، حيث تم العثور بحوزته في بيته على مبالغ مالية كبيرة قدرت بعشرات الملايير من السنتيمات .
وتأتي هذه التطورات في ظل معلومات تمّ تسريبها عن عدم وجود "أ. ولد عباس" في الجزائر، حيث يكون قد غادر الجزائر في اتجاه بلد أجنبي .

وكان جمال ولد عباس، اعترض على إجراء أي تغيير في قوائم الحزب، مثلما أراد وزير الداخلية نور الدين بدوي، بعدما تمّ اكتشاف عدة أسماء اشترت مراكزها الانتخابية بالأموال، وهو ما اعتبرته السلطة رفضا واضحا من ولد عباس لإبعاد بعض الأسماء غير المرغوب فيها.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. الفساد في الجزائر: مافيات تتغلغل داخل الدولة

  2. قانون مكافحة الفساد المؤرخ في 20 فبراير/شباط 2006، غير قابل للتطبيق بل جاء فقط للتكيف مع لوائح الأمم المتحدة، -

  3. رمضان

    tous les vieux du FLN sont les mêmes des mafias qui gouvernent et qui profitent du silence absolu du peuple algérien condamné à vivre sous la tutelle d'une bande de malfaiteurs qui bénéficie de la propagande avant la pièce théâtrale dite "élections"

  4. الاستاد بعداش حسان

    ولد عباس كان بالامس يقول بانه سيحارب الشكارة و الرشوة فادا به يسقط هو و نجله و بعض اعضاء مكتبه السياسي في الرشوة و الشكارة...و لكنه لن يعترف بفعلته رغم الحاح السلطات العليا بمعالجة ملف المرتشين من اصحاب الشكارة و لكن بسبب وجود المرتشي نجله وافي رفض تعويض اسماء الفساد...و عليه نحن في قسنطينة نقول بان راس القائمة الدي قاد بالامس القريب نة 2012 قائمة حرة و لم يتمكن من جمع التوقيعات.........و لكن اسم جبهة التحرير الوطني ستمكنه من الفوز بمقعد في برلمان الفساد ...نحن مع صويت عقابي..مثل 1991

  5. من ابن الجبه الي ابن ولد عباس انت مشي راجل توسخ باباك علي كبرو ربي يهديك المال فاني التريخ راهو ينكتب

  6. احمد

    يحضر البرلماني نور الدين كيحل لرفع دعوى قضائية ضد زميله في حزب جبهة التحرير الوطني عبد الحميد سي عفيف بتهمة خيانة الأمانة. وعلمت سبق برس أن نائب ولاية قسنطينة الذي أثار ضجة كبيرة بعد إطاحته بالبرلمانية سليمة عثماني بالتنسيق مع أجهزة متلبسة بتلقي رشاوى، يكون قد زار مكتب محامي معروف وسط العاصمة نهاية الأسبوع وأبلغه رغبته مباشرة إجراءات مقاضاة نائب ثالث هو عبد الحميد سي عفيف . وطلب كيحل من المحامي المعروف إعداد عريضة ضد سي عفيف المرشح لعهدة برلمانية جديدة في ولاية مستغانم بتهمة خيانة الأمانة بتهما إياه باستغلال شريط التسجيلات الذي سلمه المعني له لتقديمه للأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، في إطار آخر، حيث يعتقد كيحل أن سي عفيف ضغط بتلك التسجيلات على قيادة الحزب من أجل ترتيبه ثانيا بعد للوزير عبد القادر والي في قائمة مستغانم، ثم عمد لتسريب معلومات مغلوطة عن القضية لوسائل الإعلام. وفي نفس السياق قامت إحدى وسائل الإعلام الأجنبية بلقاء مع النائب كيحل في أحد المطاعم الفاخرة بالعاصمة وقدمت له طلبا لإعداد حصة تلفزيونية عن الموضوع وبث التسجيلات الصوتية غير انه بقي مترددا حسب شهادة تلقتها سبق برس من أحد الحاضرين في الإجتماع. وقامت أجهزة الأمن قبل ثلاثة أسابيع بمداهمة شقة النائب وعضو المكتب السياسي للأفلان سليمة عثماني شرق العاصمة بعد تنسيق مع البرلماني الذي طلبت منه الأخيرة رشوة مقدرة بمليار سنتيم مقابل إدراجه ثانيا في قائمة قسنطينة حسب ما أدلى به للأجهزة الأمنية، وتكون عثماني قد صرحت بعد الإستماع إليها أن نجل الأمين العام للأفلان شريكها في العملية وهو ما أدى إلى شن مداهمة على احد الشاليهات التي يملكها الأخير بنادي الصنوبر إذ تم العثور على مبلغ 6 ملايير سنتيم و200 ألف أورو. وينتظر أن تمثل عثماني أمام القضاء بعد انتهاء العهدة البرلمانية الشهر القادم ورفع الحصانة عنها، إذ يتوقع أن تكشف المحاكمة فضائح اخرى غير معروفة للرأي العام شابت عملية إعداد القوائم لتشريعيات 4 ماي 2017.

  7. مححمد

    فت مصادر مطلعة أنه تم إقصاء عضوية سليمة عثماني من المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني، على خلفية تورطها في قضية رشوة تتعلق بترشيحات مناضل عن ولاية قسنطينة، في وقت ارتفعت أصوات تطالب جهات داخل الحزب بإقصائها نهائيا من صفوف الأفالان الذي سيعرف تغييرات هامة بعد التشريعيات القادمة. وقالت نفس المصادر التي أوردت الخبر، أن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، رسم إقالة عضو المكتب السياسي سليمة عثماني، وهي بذلك ثاني إبعاد لعضو من المكتب السياسي الذي ورثه جمال عباس عن عمار سعداني بعد تلك الإقالة التي تعرض لها عضو المكتب المكلف بالاعلام حسين خلدون لكن باختلاف الأسباب. وقد اتهمت عضو المكتب السياسي وأمينة محافظة برج منايل سلمية عثماني بتلقي رشوة بقيمة 2 مليار من النائب نور الدين كيحل مقابل مساعي إعادة ترشيحه على رأس قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بولاية قسنطينة. يأتي هذا في وقت سجل القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني حسين خلدون، الذي جمدت عضويته في وقت سابق نتيجة مشاكل جمعته بالأمين العام جمال ولد عباس، عودة قوية إلى صفوف الحزب العتيد بعد إدراج اسمه في المرتبة الثانية لقائمة الحزب الانتخابية عن ولاية الطارف. وتأتي عودة حسين خلدون، في وقت يشهد فيه الأفلان وضعا متأزما بعد الفضائح الأخيرة المتعلقة بـ”المال الفاسد” والتي أدت إلى غضب في وسط المناضلين وصل حد الدعوة للاطاحة بالأمين العام ولد عباس عن طريق جمع توقيعات. وسيعرف الحزب العتيد الذي يعيش غليانا في القواعد النضالية، وفي مراكز قيادته بسبب أسماء قوائم الترشيحات التي أعدتها اللجنة المكلفة بذلك بقيادة أمينه العام جمال ولد عباس، عديد التغييرات بعد الانتخابات التشريعية المقررة يوم 4 ماي القادم، سواء على مستوى المكتب السياسي خاصة بعد منع جمال ولد عباس العديد من أعضائه من دخول سباق المجلس الشعبي الوطني، وتتحدث مصادر أخرى على أن أيام جمال ولد عباس على رأس الحزب العتيد أصبحت معدودة ومرتبطة بتاريخ التشريعيات بسبب ما أسموه ”مهزلة إعداد قوائم الحزب للاستحقاقات القادمة” خاصة وأنها تضمن العشرات من الأسماء التي ليس لها أي صلة بحزب جبهة التحرير الوطني ونضالاته.

  8. علي

    أكد، أمس، عضو اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني ومنسق حركة التقويم والتأصيل سابقا، عبد الكريم عبادة، أنه “بات من الضروري رحيل الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، نظرا للتجاوزات والخروقات الخطيرة التي ارتكبها في إدارة وتسيير الحزب”. دعا عبد الكريم عبادة، في تصريح له لـ”وقت الجزائر”، أن “الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، وبقراراته الانفرادية التي يتخذها، أظهرت حقيقة أنه يعيش مرحلة من التخبط”، مؤكدا أن “ما روجت له بعض الأطراف بخصوص تورط ابن ولد عباس ونائبة برلمانية عن جبهة التحرير في قضايا فساد ورشوة، لا يمكننا السكوت عليها، وعلى العدالة أن تأخذ مجراها إذا ما ثبت صحة الأمر”. وتأسف عبادة من مثل هذه “السلوكات المشينة، التي قال إنها تسيء إلى صورة الحزب ومناضليه الحقيقيين على حد سواء، خاصة ونحن على مقربة من التشريعيات، كاشفا أنه “وإن كان ما حدث داخل بيت “الأفالان” مجرد شبهة أو إشاعة، إلا أن شخصية ولد عباس باتت “مهزوزة” وعلى المحك، حيث أنه لم يبق أمامه إمكانية قيادة الحزب إلى بر الأمان”. وأشار عبد الكريم عبادة، أنه “بات من الضروري التعجيل بعقد مؤتمر طارئ للحزب العتيد، وعقد دورة استثنائية طارئة للنظر في الخروقات والتجاوزات الحاصلة ووضع حد للنزيف الحاصل داخله”، مؤكدا أن “سياسة لم الشمل التي انتهجها ولد عباس ولدت ميتة ولم تنجح فيما كان يصبو إليه، وعقدت الأوضاع أكثر وزادت من وتيرة الصراعات التي غذتها شخصيته المهزوزة التي لم يبق لها وزن وإمكانية قيادة الحزب في الوقت الراهن”. وفي سؤال له حول القوائم التي أعدها ولد عباس لدخول معترك التشريعيات المقبلة، فقال عبادة إن “التعيينات التي قام بها الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ولد عباس والمتعلقة في إعداد القوائم التي سيتم خلالها دخول غمار التشريعيات لم ولن تأتي بأي جديد وساهمت في تغذية وتعميق الصراعات الداخلية بين المناضلين داخل بيت “الأفالان”، معتبرا أنه “بات من الضروري سحب الثقة منه وإرجاع المصداقية للحزب العتيد، وذلك بعد “فشل” ولد عباس في أداء مهامه، بعدما كنا متفائلين في وقت سابق بتصريحاته وبمبادرته التي أطلقها بلم شمل المناضلين، لكنها تبخرت ولم يلتزم بوعوده، وأحدث تصدعا في صفوف الحزب، يصعب رأبه إلا بمؤتمر استثنائي جامع”.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك