تلاميذ بباب الزوار من التلقيح إلى المستشفى

IMG_87461-1300x866

وأثارت عملية تلقيح التلاميذ ضجة كبيرة في المؤسسات التعليمية، حيث قاطع أمس الأولياء وبشكل كبير العملية من خلال رفض التصريح لأبنائهم بالتلقيح ومنع ملأ الاستمارة المتحصل عليها من طرف مدراء الإبتدائيات،  بعد الإشاعات المتداولة حول وجود وفيات في ظل تسجيل نقل 4 تلاميذ الى الحالات الإستعجالية للعيادات عقب تلقيحهم ببليدة باب الزوار بالعاصمة.

وخرجت أمس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ لتؤيد دعوات جمعية حماية المستهلك لمقاطعة التلقيح الذي باشرت به المؤسسات التربوية أمس عبر الوطن، حيث قال رئيس المنظمة علي بن زينة “أنه بعد الاتصالات والتشاور مع الأولياء، فيما يخص اللقاحات التي هي حديثة الساعة لقد قررنا نحن المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ أن نطالب باستفسار فوري من طرف وزارة الصحة فيما يخص هذا اللقاح وتأثيره الصحي لأبنائنا على المدى الطويل”.

وعبر بن زينة على حرص الأولياء على عدم تلقيح التلاميذ الا بعد إعطاء كامل التوضيحات، وفي انتظار تقديم نموذج موحد لترخيص الأولياء يتضمن المعطيات الدقيقة حول مكونات هذا اللقاح ومخاطره، وهو ما طالبته منظمة حماية المستهلك منذ أيام والتي أشارت أنه وبعد تلقيها لعدة اتصالات وطلبات من المواطنين حول اللقاح الجديد للأطفال ابتداء من 6 سنوات ضد الحصبة والحصبة الألمانية وبعد استشارة المجلس العلمي ولجنة الصحة على مستوى المنظمة، فقد توصلت إلى أن هذا اللقاح يعتبر الوحيد الذي يطلب فيه من الأولياء موافقتهم لتطعيم أبنائهم وهو أمر تراه المنظمة غير مقبول تماما، لأنه يستحيل على الولي أن يقرر في ظل غياب معلومات كافية عن محتوى اللقاح وآثاره الجانبية التي قد تطرأ على المدى القريب والبعيد، لاسيما وأن بعض المعلومات الغير مؤكدة تشير إلى أنه يحتوي على كميات من مادة معدنية والتي قد تسبب حسب بعض الدراسات أمراض أخرى مستعصية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك