فضيحة:تورط مسؤولين في وزارة التعليم العالي في سرقات علمية بالجامعات

IMG_87461-1300x866

فجر محمد الصالح صديقي، الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قنبلة من العيار الثقيل، حين أماط اللثام عن تورط وتواطؤ بعض المسؤولين على مستوى الجامعات، في سرقات فكرية تشهدها كليات من حين لآخكشف الأمين العام لوزارة التعليم العالي في مراسلة رسمية إطلعت عليها "السلام"، أنه بالرغم من وجود قرار وزاري مؤرخ في جويلية 2016 يضع قواعد لمنع ومكافحة الإحتيال، إلا أن هناك تواطؤا مقصودا من بعض المسؤولين على مستوى عال، في قضية السرقة الفكرية، مؤكدا أن هذا العمل يتنافى مع أخلاقيات المهنة، واصفا إياه بـ"غير المقبول".

في سياق آخر وبخصوص إضراب طلبة الصيدلة وطب الأسنان، وإمكانية إعلان سنة بيضاء، أبرز المسؤول ذاته أن القرار سيتخذ في حال استنفاذ كل الحلول، وقال في هذا الصدد "الإعلان عن السنة البيضاء لطلبة الصيدلة وطب الأسنان بيداغوجي وليس إداري"، مبرزا أن ترسيمه من عدمه بيد عمداء كليات الطب والأساتذة بعد تقييمهم للوضع وحجم الدروس الضائعة الذي وصفه بالكبير ويفوق 3 أشهر، وأردف صديقي يقول "إذا لم يتم استدراك الدروس فإن السنة البيضاء لا مفر منها". 

الوزارة تنشئ لجان بيداغوجية لإستدراك الدروس على مستوى الجامعات

ومن جهتها أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عن إنشاء لجان بيداغوجية لقسمي الصيدلة وطب الأسنان على مستوى الجامعات لإستدراك الدروس الضائعة جراء الإضراب المفتوح الذي شنه طلبة القسمين على المستوى الوطني، وأضافت في بيان لها تحوز "السلام" على نسخة منه، أنه تم عقد اجتماع لعمداء كليات الطب والصيدلة على المستوى الوطني، وتم إقرار إعلان السنة البيضاء في الكليات التي يتعذر فيها استدراك الدروس لا سيما وأن الطلبة رفضوا العودة للدراسة.

هذا وجددت وزارة الطاهر حجار، دعوتها طلبة الصيدلة وطب الأسنان، للعودة إلى الدراسة في أقرب الأوقات، مضيفة أنه تم الاستجابة لجميع المطالب الموضوعية التي رفعها الطلبة من طرف السلطات العليا والطلبة يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام وسط تدهور صحة العديد منهم واصل أمس ولليوم الرابع على التوالي عشرات من طلبة جراحة الأسنان والصيدلة بتيزي وزو إضرابهم المفتوح عن الطعام، مما أسفر عن تدهور الحالة الصحية لطالبتين، ما استدعى نقلهما إلى المركز الإستشفائي الجامعي "محمد ندير" من قبل أعوان الحماية المدنية ووحدة الإسعاف.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المضربين عن الطعام ارتفع إلى 15 بعدما التحقت بالحركة الاحتجاجية طبيبة أسنان تشتغل كمساعدة بعيادة طب الأسنان بتيزي وزو. ومن جهتهم اشتكى بعض الطلبة لـ"السلام"، تأخر أعوان الحماية المدنية لنقل الطالبتين إلى المؤسسة الاستشفائية، داعين في السياق ذاته جميع طلبة جراحة الأسنان وطلبة الصيدلة إلى تنظيم وقفة تضامنية معهم صباح الغد بتيزي وزو، للضغط على الحكومة ومطالبتها بضرورة تلبية مطلبهم المتمثل في عقد اجتماع بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وزارة الصحة والوظيف العمومي لمناقشة لائحة مطالبهم البيداغوجية والمهنية وضرورة الاستجابة لانشغالاتهم المرفوعة وعدم انتهاج سياسة الصمت ضدهم لأنها ستؤدي حسبهم إلى سنة بيضاء.

 

تعليقات الزوار

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك