بعثة أوروبية لمراقبة الانتخابات البرلمانية الجزائرية

IMG_87461-1300x866

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، استعداده لنشر بعثة له لمراقبة الانتخابات البرلمانية في الجزائر والمقررة في الرابع من مايو/ أيار القادم، وذلك بطلب من السلطات المحلية.
جاء ذلك في بيان نشرته البعثة الأوروبية في الجزائر على موقعها الرسمي.
وجاء في البيان أن “المفوضة السامية للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قدمت رداًَ إيجابياً لدعوة تلقتها يوم 22 يناير/ كانون ثان الماضي من وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة خلال لقائهما أمس الأربعاء ببروكسل لمتابعة الانتخابات البرلمانية المقبلة”.
وأضاف البيان أن “الاتحاد الأوروبي أكد استعداده لنشر بعثة خبراء في الانتخابات للقيام بتحليل هذا المسار الانتخابي”.
وحددت الجزائر الرابع من مايو/ آيار المقبل، موعداً لإجراء سادس انتخابات نيابية تعددية في البلاد، منذ إقرار الانفتاح السياسي في دستور 1989.
ولم يعلن الاتحاد الأوروبي موعد نشر هذه البعثة، لكن جرت العادة أن تكون بداية مهمة خبراء مراقبة الانتخابات مع انطلاق الحملة الانتخابية.
وسبق للاتحاد أن شارك في مراقبة الانتخابات النيابية الجزائرية الأخيرة التي نظمت عام 2012.
وأكد في تقرير له بشأنها أنها جرت في ظروف عادية والتجاوزات المسجلة لم ترتق لمستوى التأثير على النتائج رغم تنديد أحزاب معارضة بالتلاعب بالنتائج.
ولم تعلن السلطات الجزائرية، حتى اليوم، دعوة مراقبين من منظمات دولية لمتابعة الانتخابات النيابية القادمة، لكن إعلان الاتحاد الأوروبي تلقي هذا الطلب الشهر الماضي يؤكد أن الحكومة قررت إشراك ملاحظين دوليين في العملية.
وأعلنت أغلب الأحزاب الجزائرية المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، باستثناء حزب طلائع الحريات (وسط) والذي يقوده علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق (2000-2003) وكان أبرز منافس للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في انتخابات الرئاسة التي جرت في 2004، وأيضا في 2014.
وحزب جيل جديد (علماني) أسسه في 2012 جيلالي سفيان، إلى جانب ناشطين من المعارضة بدعوى عدم وجود ظروف لضمان نزاهتها.
وتنظم هذه الانتخابات لأول مرة بإشراف من “هيئة عليا مستقلة لمراقبة الانتخابات” نص عليها تعديل دستوري جرى مطلع 2016، وتتكون من 410 أعضاء نصفهم قضاة والنصف الآخر من مستقلين عينتهم الرئاسة، ويرأسها الوزير الإسلامي السابق عبد الوهاب دربال.
وعوضت هذه الهيئة، لجنتين قضائية وأخرى تتكون من ممثلي الأحزاب، كانتا تشرفان سابقا على مراقبة العملية الانتخابية.
وتقول الموالاة إن الهيئة “خطوة كبرى لضمان نزاهة الاقتراع في وقت تشكك المعارضة في قدرتها على حماية أصوات الناخبين في وجود الإدارة ممثلة في وزارة الداخلية كجهة منظمة للانتخابات.

تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    مرحبا ببعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة انتخابات النظام الخرائري المزورة والادلاء بعد ذلك بملاحظات مؤكدة ودقيقة --- لكن هناك حاجة لمراقة مشددة أكثر وموسعة عبر كل المناطق وعلى الخصوص منطقة بني مزاب ومنطقة القبايل ومنطقة التواركة وأيضا عبر الصحراء الشرقية المغربية المحتلة منذ 1844 --- أتمنى لو تكون لجنة دولية تضم عضو من الجامعة العربية ومن الاتحاد الافريقي ومن المنظمات الآسيوية ومن الاتحاد الاوروبي يترأسها شخصية أممية مستقلة قوية ، إضافة الى شخصية جزايرة من المهجر . هذا النظام الخرائري أكبر لص بين الانظمة الفاسدة الفاشلة ، فهو سرق السلطة منذ 62 وعلى الخصوص الانقلاب سنة 1992 - ساندو المطالبة بلجان دولية لمراقبة الانتخابات - أو قاطعوها مقاطعة عالية النسبة

  2. القناص

    السلطة في الجزائر بكل اتجاهاتها تعلن صراحة بأن الانتخابات التشريعية القادمة ستكون نزيهة وبلا تزوير.. وتقدم هذه السلطة كحجة على ما تقول أن هذه الانتخابات ستشرف على مراقبتها منظمات دولية ! وهي بهذا تتناسى أنها تؤكد بذلك أن الشعب لا يثق فيها. وهكذا سيعرف الأجانب أن الجزائر مدرسة في تزوير الانتخابات  ! شخصيا، أُحس بعار ما بعده عار أن تكون دولة مثل الجزائر وبعد 50 سنة من الاستقلال بها سلطة غير قادرة على إنجاز انتخابات نزيهة وغير مشكوك فيها حتى تقوم بجلب الأجانب للشهادة على نزاهة هذه الانتخابات ! أي أن العلاقة بين السلطة والشعب وصلت إلى حد التدهور وجب معه أن يجلب الأجانب إلى الشهادة بأن السلطة في الجزائر تقوم بعمل غير مطعون فيه  ! فعندما يصبح الشعب الجزائري في وضع يَفرض عليه تصديق شهادة الأجانب على نزاهة حكومته، فذاك يعني أن البلاد تعيش أزمة ثقة حقيقية بين السلطة والشعب في العمق ولا يمكن أن تصحح بشهود الزور الأجانب؟ ! وكيف النزاهة والشفافية وقد رافق التزوير كل الانتخابات التي عرفتها الجزائر. هذه السلطة التعيسة متأكدة إذن أنها في واد والشعب في واد آخر، وأن الشعب لا يثق فيها. إن تنظيم انتخابات نزيهة، يتطلب عزل مصالح وزارة الداخلية .. لا يمكن أن ينشأ في الجزائر أي حزب غير مزور  ! ويستخدم تزوير الأحزاب السياسية في تزوير قوائم المرشحين.. حيث وزارة الداخلية هي التي تضع رؤساء القوائم بالتنسيق مع الأحزاب المزورة  ! والسماح لرؤساء الأحزاب ببيع رؤساء القوائم.. لذلك عندما تعلن وزارة الداخلية عن القوائم المرشحة يُعرف الشكل النهائي للمجلس المقبل حتى قبل الانتخابات..

  3. القناص

    ها هو الإفلاس الحقيقي قد وقع .. والريع كان ستارا زائفا عن حجم الدمار والتشويه الذي ألحقته السلطة بالجزائر  ! ما الفائدة من انتخابات ينظمها نظام دكتاتوري فاشل ؟ مجموعات متشابكة من السياسيين الكبار ، ورجال الأعمال ، والبيروقراطيين ، وضباط الجيش ، يتقاسمون المزايا الفاسدة بينهم، الشيء الذي يمكنهم من بناء شبكات وتحالفات تعزز من قوتها وتبعد المعارضة وتزور الانتخابات وتحدد نتائجها قبل إجرائها. لا يمكن بأي حال من الأحوال تحرير اقتصاد في ظل نظام سياسي مغلق ، نخبته الحاكمة غير واضحة ويفتقد لأبسط مظاهر المؤسساتية التي تتمتع بها الدول المحترمة. فالعمل الاقتصادي في بلد يعاني من ضعف مؤسساتي ، ومحدودية كبيرة في المنافسة السياسية ، وتوسع أكبر في الفرص الاقتصادية ، يؤدي حتما إلى أن يصبح المجال مفتوحا أكثر للفساد والتزوير والإفلات من العقاب. في ظل هذا الفساد ، لا يمكن الحديث عن أي قفزة أو طفرة اقتصادية في المدى المنظور ما دام الجهاز القضائي ضعيفا ويمكن التلاعب به ، وهذا أكبر خطر على تنفيذ عقود الملكية وحمايته حقوقها ، حتى الأحزاب هنا صارت تجسد مجموعات تابعة للنخب الفاسدة بدلا من أن تكون ممثلة لشرائح اجتماعية ، ولقد نجح النظام الجزائري تحت حكم بوتفليقة في تمييع الساحة السياسية وتزييف مفهوم الحزب والنضال السياسي لدى الجزائريين ، وهذا جعل الكثير من الطاقات تُهدَر بفعل عامل اليأس النفسي ، خصوصا بعد تدبير العديد من العمليات التصحيحية داخل الأحزاب المناوئة والتي كبُر حجمها وأصبحت تشكل إزعاجا مع مرور الوقت ، وما إغراق الساحة السياسية بعشرات من الأحزاب بشكل طُفيلي إلا لجعل أي حراك سياسي يبدو عبثيا في واقع تشدد السلطة الخناق عليه . وقد نجح النظام البوتفليقي في تعويم وتعميم الفساد وتوريط أكبر قدر ممكن من الجزائريين فيه ، حتى أضحى للكثير مصدر عيش لهم ، كل هذا جاء تكريسا لهدم منظومة قيم واستبدالها بأخرى تحت مسميات عرفية واجتماعية حرّفت المفهوم الحقيقي للسرقة والكسب غير المشروع وغير الشريف إلى مفاهيم تُوحي بالذكاء والفطنة والكياسة لمن قدر على النهب والفساد  ! .. لقد أعطى نموذج الجزائري الفاسد المرفّه والذي يعيش في مأمن من العقاب ، دافعا كبيرا لدى شرائح واسعة من الناس ليكونوا مثله ، ما دام لا عقاب فهذا يعني أنه عمل مشروع  ! .. شرعنة الفساد .. لا أشكّ في أن الأمر كان مدروسا بعناية ومقصود التحقيق من قبل النظام . النخب الفاسدة اليوم هي المشرعة والصانعة لسياسات الدولة ، إما بإزاحة المنافسين أو الحصول على تأدييهم ، وتحقيق ما يكفي من تراكم النفوذ للحكم ولعزل المنافع الاقتصادية ، وتلك التي يمكن اكتسابها من السياسات عبر الضغوط الانتخابية والاجتماعية . لقد تعدى الفساد في الجزائر مرحلة النفوذ إلى مرحلة السيطرة والهيمنة ، هذا النظام الفاسد المفسد أنتج حجما من الخراب لا قِبَل له به، وهو اليوم متورّط فيما صَنَعت يداه ، لا ندري إن كان متورّطا فعلا بمفهوم أنه يحاول إيجاد المخرج للبلد ، لكنه لا شك في أنه لا إصلاح اقتصادي بدون إصلاح سياسي ، ولا يتأتى هذا الأخير إلا برحيل من كان سببا في المشكل ألا وهو .. النظام  ! لأنه يفتقد لثقة الشعب.

  4. مصطفى الفداء الدارالبيضاء

    غير واقعى الدى يعتقد ان الانتخابات ستكون نزيهة فى الجزائر و لو بمراقبة الامم المتحدة و لو بالاقمار الصطناعية فرنسا تريد الحفاظ على رموز السلطة الحالية فى الجزائر فرنسا ستساعد على تزوير الانتخابات فى الجزائر فرنسا لها 423 شركة فرنسية تعمل فى الجزائر ها تظنون ان فرنسا ستسمح للتغيير النظام الجزائرى لكى تفقد فرنسا 423 شركة  + صونطراك و غازها و الدى يستعمله الفرنسيين و الاسبان للطبخ و التدفئة فى هادا الطقس القارس ... فرنسا تخاف من التغير فى الجزائر و فقدان امتيازاتها الاقتصادية و فرنسا ستساعد على تزوير الانتخابات فى الجزائر لان مادا تعنى انتخابات نزيهة فى الجزائر تعنى تكرار سيناريو 1992 و فوز الجبهة الاسلامية للانقاد مادا تعنى انتخابات نزيهة فى الجزائر تعنى تكرار سيناريو مصر و الرئيس الشرعى محمد مرسى و الانقلاب عليه من طرف الجنرال عبد الفتاح السيسى كما فعلوا جنرالات الجزائر .. لن تسمح فرنسا بانتخابات نزيهة فى الجزائر يفوز بها الاسلاميون مرة اخرى سيكونون تابعين و مسيرين من طرف ايران التى تستعمل كل الوسائل التشييع لحكم كل الدول العربية ... مرة اخرى لن تكون انتخابات نزيهة فى الجزائر ابدا ابدا و الانتخابات فى الجزائر هى لامتصاص غظب الشارع الجزائرى فقط الانتخابات مسرحية هزلية للتخدير الشعب

  5. القناص

    Tout le monde sait parfaitement que l Algérie est un pays de dictature militaire communiste d’obédience. Marxiste staliniste trotskiste maoïste. Il sait aussi que qui dit Algérie dit Syrie, qui dit Algérie dit Libye, qui dit Algérie dit Iran, qui dit Algérie dit Corée du nord, qui dit Algérie dit cuba, qui dit Algérie dit Zimbabwe, qui dit Algérie dit Nigeria. Il sait enfin que qui dit Algérie dit poutine, mais aussi qui dit Algérie dit al kaida, qui dit Algérie dit Mokhtar Benmokhtar, qui Algérie dit Polisario, qui dit Algérie dit Kabylie, qui dit Algérie dit Ghardaïa, qui dit Algérie dit Touareg, qui dit Algérie dit assassinat de 200 000 civils, qui dit Algérie dit assassinat de Boudiaf qui dit Algérie dit terrorisme, qui dit Algérie dit falsification de la volonté du peuple, qui dit enfin Algérie dit enfer .....Sur terre.

  6. بنحريزى مهدى

    هناك شخصيات سياسية فرنسية مهمة مستفيدة من الوضع الحالى فى الجزائر و بهده الانتخابات المسرحية تريد التخفيف من غظب الشباب الجزائرى المتمدرس فى الجامعات فرنسا تريد تغيير الوجوه الشاحبة الحالية و بوجوه اخرى كدالك ستكون من F L N و لهاد ففرنسا تريد الابقاء عل الوضع السياسى الحالى فى الجزائر لانها هى المستفيد الاول بعد الجنرلات و لن تكن الانتخابات نزيهة لان الانتخابات النزيهة فى الجزائر تعنى فقدان فرنسا لولايتها الجزائرية و سقوطها فى احظان ايران .. و الصين . و بكل تاكيد فرنسا ستغمض الاعين على التزوير لانه يصب فى مصلحة فرنسا

  7. شباب جامعة بومرداس

    النظام الحالى فى الجزائر تابع لفرنسا اقتصاديا و سياسيا و فرنسا لازالت تحكم الجزائر من قصر الاليزى بباريز و تعتبر الجزائر ولاية فرنسية و لن تسمح بالتغيير فى الجزائر لانها ستفقد كل الامتيازات الاقتصادية والسياسية هل تتدكرون ما قاله الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتيران عندما فازت الجبهة الاسلامية للانقاد فى سنة 1991 قال فرنسوا ميتيران و بحرف نحن منزعجون من وصول الاسلاميين الى حكم الجزائر و لا اسمح بحكومة ملتحية تحكم الجزائر يعنى ان فرنسا لها كامل النفود على مستعمرتها القديمة الجديدة الجزائر و فقدان فرنسا للجزائر تعنى دخول ايران الى الجزائر  + + + + + + + اكيد فرنسا ستحافظ على من يحكمون الجزائر اليوم و لاكن بوجوه جديدة و ستبقى الجزائر على حالها

  8. RIEN QUE LA VERITE

    SOYEZ REALISTES VEUT DIRE QUOI LES ELECTI S TRANSPARENTES EN ALGERIE TOUT SIMPLEMENT VEUT DIRE LA PERTE DE LA FRANCE DE SA CHASSE GARDE D C LA FRANCE VA SUREMENT PARTICIPER A LA FALCIFICATI  DES ELECTI S ALGERIENNES

  9. مزرعة البرقوق

    نعم ستكون انتخابات من القرون الوسطى بفوز بوتفتف بنسبة 98/100كما العادة لم يفهما بعد انه يتشبث بلكرسي حته ان مات سيحكم من قبره انه طيرميناطور لا يؤمنون بالديموقراطية سيستمرون في حلب ما تبقى من الخزينة التي هي شبه فارغة والشعب كبر والف الشعارات والوعود الكاذبة فمند استقلالهم الاعرج وهم ينتظرون غدا افضل اثقلوا شعب البطاطا بالشعارات السطالينية اللينينية هده هي اخر انتخابات في تاريخ مزرعة البرقوق لان الثورة ستاكل الأخضر واليابس فهناك جيل كبر لم يدرس لم يدق الحنان فتح أعينهم على الإرهاب في العشرية السوداء فمستقبله مجهول ولا هويت له لا هو غربي ولا عربي ولا امازيغي أه خليط الحضارات وسيحرق كل شيء لان لا ثقافة له في الاحتجاج السلمي كما ان المجتمع المدني غائب فلا تنتضروا الا الدعشنة

  10. رمضان

    فرنسا و اوروبا معها مستفيدة من مليارات الحركيين في الجزائر فكما ارشى النظام دولا افريقية فانه هذه المرة سيعقد صفقات مع الدول الاوروبية و فرنسا ستكون المستفيد الاول مقابل اغماض اعين اوروبا على التزوير المرتقب لوزارة الداخلية و الذي هي متعودة عليه منذ الاستقلال لذلك فمقاطعة المسرحية القادمة و جعل يومها يوم غضب شعبي هو مطلب شعبي و ملح.

  11. سارة

    إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ جهلة اميون لا يفقهون شيئا يتكالبون على الكرسي دون افكير ولو لبرهة الامانة الكبيرة والثقيلة التي على عاتقهم اما اكبر البلداء والجهلة هو الشعب الذي لا يتكلم ولا يغير المنكر ولو بالكلام فالساكت عن الحق شيطان اخرص

  12. المرابط الحريزي

    نلاحظ اليوم بأن نظام بوتفليقة  (او حكومته ) يعترفون غبر مباشرة وبالمباشر أحيانا أنهم سبب تعثر الاتحاد المغاربي ______________________________________________________ لو تم تفعيل الاتحاد المغاربي منذ تأسيسه في مراكش في الثمانينات ، لكانت الجزائر أكبر المستفيدين من القوة الاقتصادية للهذا الاتحاد المغاربي ______________________________________________________ صحيح أنه كان ذلك التفعيل سيجبر الجزائر على التخلي عن الاراضي التي استعمرتها فرنسا وسلمتها للنظام الجزائر تحت ضغط طلب سكان هذه الاراضي المحتلة منذ 1830 و 1844 ، لكن دولة مستقرة وقوية أصغر حجم أحسن من وهم كبير يعرض كل مواطن للاهانة والخطر على الدوام ______________________________________________________ ومازال العاطي يعطي

  13. à quoi bon ces élections puisque le gagnant est déjà prononcé ?? c'est lui ha ha ha

  14. عبدالكريم بوشيخي

    هذه البعثة الاوروبية التي دعاها النظام الجزائري لمراقبة مسرحية الانتخابات في شهر ماي المقبل ستمجدها و ستعطيها 19 نقطة على 20 و سيعلن اعضاءها ان هذه الانتخابات نزيهة و لدر الرماد في العيون سيقولون كانت هناك خروقات محدودة و معزولة و لا تؤثر على النتائج الايجابية التي حققتها فمن يعتقد انها ستقول غير ذالك فهو مخطئ و لا يعرف مكر هذا النظام فلاعطاء صبغة شرعية لانتخاباته على الصعيد الدولي لانه لا يهمه الشعب الجزائري كان لا بد له من دعوة بعض المراقبين الاوروبيين لحضور المهزلة و الذين سيكونون شهود الزور و من اصدقائه او من الذين لا تهمهم هذه الانتخابات و نتائجها المعروفة مسبقا بقدر ما يهمهم اظرفة الدولار التي يعودون بها و المبيت في فنادق 5 نجوم مع انواع الماكولات و المشروبات و النبيذ على مختلف الانواع مع جولات سياحية لتغيير الروتين الذي يشعرون به في اوروبا و بطبيعة الحال سيختارون لهم اماكن تواجدهم في الدوائر الانتخابية المعروفة التي يستطيع النظام ان يجلب لها عدد مهم من المصوتين الموالين له من الموظفين و الشرطة بالزي المدني و الجنود و سيظهرون اصطفافهم في وسائل الاعلام على شكل طوابير طويلة لاعطاء الانطباع بان المشاركة كانت كثيفة في هذه الانتخابات و ان نسبة المشاركة بلغت اكثر من 40 في المائة حتى و ان لم تتعدى حتى 7 في المائة حسب الخبراء لانني اعرف الشعب الجزائري و سوف لن يهدر وقته في هذه المهزلة بعدما مر من عدة مهازل تتجدد كل موعد انتخابي فمقاطعتها و رفض المشاركة فيها ستكون عريضة و غير مسبوقة من طرف الشعب و النتائج ستكون واضحة على الشكل التالي كما اشرت لها في احدى تعاليقي في منبركم المحترم الاغلبية المطلقة لحزب اللصوص و الانتهازيين و مصاصي دماء الشعب و يتبعه حزب الارندي المتحالف معه في اقتسام كعكة الجزائر و الفتات سيتم توزيعه على الاحزاب الاخرى التي تسمى بالمعارضة لتتكون الصورة التي يريدها النظام.

  15. Mohammed-Ali

    Jusqu'à quand est ce que les pays Africains et notamment l'Algérie auront ils besoin de la présence d'étrangers pour surveiller les élections nationales?? Ces élections sont nationales pas internationales, elles concernent les citoyens du pays. J'estime que la présence des étrangers pour surveiller ou superviser ne devrait pas avoir lieu. Est ce que les pays Européens invitent les Africains ou tout autre à venir superviser ou surveiller leurs élections? Les Africains devraient faire confiance à leurs institutions, et ces institutions devraient être honnêtes et intègres pour que nous puissions un jour arriver à des états et des gouvernements démocratiques; Il est temps de vivre sans la tutelle des pays non Africains.Le Roi MOHAMED VI l'a si bien dit dans son discourt au sommet de l'Union Africaine. Nous devons accepter le résultat des urnes dans le cadre de la démocratie.

  16. المرابط الحريزي

    الدول البترولية الناجحة في منطقتنا مثل الامارات العربية والمملكة السعودية وجمهورية نيجيريا ودولة قطر.. نجحت رغم أنها تتواجد في مناطق صعبة للغاية أكثر بكثير من الجزائر . اليوم تضرب الشعوب المثل بالنظام الملكي المغربي حيث استطاع هذا الاخير أن يتفوق على النظام الجزائري وبدون بترول ______________________________________________________ أمازيغ الجزائر منجعزون لأن يبدو لا الاسلام ولا العروبة ولا افريقيا عوامل تقارن بنتائج الفشل . النظام الجزائري ما هواش أمازيغي لكنه يدعي أنه أمازيغي . فالعروبة وافريقيا والاسلام والبترول وليسو سبب تخلف الجزائر.. هل هي التامزغة؟ ______________________________________________________ حاشا ______________________________________________________ سبب تخلف الجزائر هو تخلف العقل الخرائري الذي يبحث جاهدا على فرض الفشل في وجه فرص النجاح المتعددة والمتكررة . 800 مليار دولار و15 سنة من الحكم ولم ينحه الجزائريون في أي شيئ . حتى البنية التحتية التي تركها لهم الاستعمار سة 1962 والتي كانت تعتبر آنذاك الأفضل على الصعيد الافريقي.. أين هي الآن؟ ______________________________________________________ الأمازيغ ليسو مسؤولون عن هذا الفشل ، ولكن العرب لا يحكمو الجزائر . العرب نجحو في المارات العربية والسعودة وياريث تكون الجزائر اليوم دولة عربية اسلامية افريقية لكان فيها الخير أكثر مما هو عليه الحال الآن ______________________________________________________ الدول العربية الاسلامية البترولية مثل الامارات وقطر والسعودية يبعثون المالايير للدول الصديقة ويستثمرون ويفعول الخير يمينا وشمالا شرقا وجنوبا.. فلاما لا يقوم النظام الخرائري بفعل الخير في الآخرين؟ هذا النظام الخرائري لم يفعل الخير حتى في شعبه . نظام يتكاسل مع مرور السنين ويزداد كسلا كلما قلت الموارد ______________________________________________________ بل هناك من يقول أن النظام الخرائري ليس حتى جزائري . شكون حنا؟ ______________________________________________________ هل صحيح أن النظام الخرائري لا يستعرف بلخسارة؟ ______________________________________________________ هل صحيح أن القوة العظمى التي لا تُقهر تستلف من السعودية؟ ______________________________________________________ بوتفليقة ليس لا جزائري ولا مغربي ولا افريقي ولا عربي ولا امازيغي ولا مسلم ولا متزوج ولاهم يحزنون . شكون حنا؟ شكون هو بوتفليقة لي تايحكمنا؟ هل بوتفليقة نازي أو صهيوني؟ هناك أدلة تفيد بذلك ولو بالصدفة لان لا يفعل هذه الكميات من الشر في العرب والامازيغ والافارقة والاسلام سوى النازي أو الصهيوني . العنصرية في التخطيط منطق تم تطبيقه علينا ونحن أصبحنا نفهمها وهي طايرة ______________________________________________________ الأدلة على الأرض  (بير بركاوي مثلا ) تفيد بأن الجزائر فشلت في الاقتصاد والديمقراطية . ماعدى هاذان القطاعين ، ماذا هناك للمواطن كي يعتمد عليه؟ مبادئ النظام مزورة ودينه مزور وثقافته مزورة وكل شيئ يتغنى به مزور... شكون حنا؟ أفارقة..؟ الجزائر لا تعتبر نفسها دولة افريقية رغم أن جزء من شعبها يعتبر نفسه افريقي ورغم أنها جغرافيا ضمن افريقيا

  17. ممدوح

    لقد قال أوباما في خطابه الأخير أنه حارب الإسلام الراديكالي (الصحيح ) خلال الفترتين لمدة 8 سنين وأنه قضى على الربيع العربي ودعم الدكتاتورية حتى لا يصل المسلمون إلى الحكم ويهددوا دولة إسرائيل ولذلك فأوربا وكل دول الشرق والغرب والحكام العرب وما معهم من عصابات قتل واغتصاب ونهب على الإسلام والمسلمين في حرب.

  18. راعي غنم : تيندوف الصحراء الشرقية

    Il parait que vous ignorez les chemins qui inspirent et excitent la junte militaire algérienne au pouvoir  ! ! ! ! ! ! ! ! C’est de continuer à gouverner l’Algérie d’un bras de fer  ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! En réalité le régime militaire terroriste et hégémoniste a opté pour les élections et a invité des médias et des superviseurs étrangers , et ce , afin de lui légaliser la reconnaissance et l’aval des résultats des élections qui seront falsifiés au préalable d’une manière algérienne démocratique de laquelle ils ne vont rien piger ou appréhender , et à cet effet, le but de ces élections est de proroger au maximum le pouvoir militaire en Algérie sous habillement civil . En outre les algériens avertis n’iront pas aux urnes pour mettre fin au régime militaire algérien sioniste qui s’accrochent avec les mains et les pieds au pouvoir dirigé par une momie sous forme de corps humain handicapé sur brouette.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك