هيئة التشاور والمتابعة يصفون ضمانات نزاهة الإنتخابات في الجزائر بـ

IMG_87461-1300x866

رفض  تسعة  أعضاء  من هيئة التشاور والمتابعة المشاركة في الانتخابات  التشريعية القادمة .حيث أكدوا في بيان مشترك بعد ندوتهم الصحافية التي عقدت بمقر حزب جيل جديد  بأنهم لن ” ينساقوا وراء هذه الأوهام وهذا المسارات الانتخابية العبثية” كما أكد الموقعون  وهم سفيان جيلالي حزب جيل جديد. كريم طابو حزب اتحاد الديمقراطي الاجتماعي (قيد التأسيس ) ، علي بن واري حزب نداء الوطن (قيد التأسيس)،فريد مختاري حزب قوة الجزائر (قيد التأسيس) ،صالح دبوز الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، محمد أرزقي فراد ـ،عمار خبابة ،سليم صالحي، سعد بوعقبة ،مسعود عظيمي ،محاد قاسمي ، سمير بن العربي.

بأن المشاركة في هذه المهازل الانتخابية المنظمة من طرف السلطة الفعلية، يتنافى كلية مع روح ونصّ أرضية مزفران وأرضية الحريات والانتقال الديمقراطي الداعية الى إنشاء هيئة مستقلة و دائمة لتنظيم الانتخابات و الإشراف عليها .”

مضيفين في ذات البيان ” أننا لازلنا على قناعتنا بأن عمل المعارضة الوطنية لا يُمكن أن يكون ظرفيا أو تكتيكيا ،إنما هو نضال تراكمي وعمل جادّ و مستمر لا يقبل المساومة.

 

س.سيدعلي

تعليقات الزوار

  1. رمضان

    نطالب بسرعة تاسيس هذه الاحزاب الجديدة بوجوه شابة و عقلية متفتحة تواكب العصر و التحديات المطروحة و تتصالح مع الشعب سئمنا من الحزب الواحد ووجوهه المتسلطة و المتغطرسة و عقليات الخمسينات و الستينات العالم يتغير و يتجدد و الجزائر لازالت تعيش في الخمسينات كل جيراننا يتقدمون الى الامام و نحن نتراجع الى الوراء و السبب عقليات الحجر المتسلطة على الكراسي و التي تابى تركها و لو كانت متحركة.

  2. أبو ياسين: كولومب بشار المغربية

    كيفاش أ خاوتي ؟؟؟ قضيتم 55 سنة من الشخير في النوم العميق وتحبون أن تصبحوا على حرية ونظام ديموقراطي بسهولة؟؟؟؟؟؟ إوا الحماق هذا ؟؟؟c'est pas possible  ( وهل أصبحتم قوم لا يستحي ؟؟؟؟ ) ولذلك ناموا ولا تستيقظوا وما فاز إلا  (النوموا  ) واشخروا واحلموا بالحرية والديموقراطية ما دامت الأحلام بالمجان واطمئنوا ولا داعي للقلق ولا تتعبوا أنفسكم : فالانتخابات الجزائرية لا ولن تكون الا مزورة كالمعتاد بطريقة  (دم  )وقراطية . وأما دكاكين الأحزاب  (لbla bla bla bla ) التي نبتت كالفطر ليست إلا مفبركة من ركائز النظام العسكري للتزمير والتطبيل والتبراح والمزاح لإلهاء الشعب الجزائري . وينحسر دورها لستر حكم النظام العسكري بالثوب المدني . أما الشعب الجزائري فلن ينفلت من تحت القمع والعصا والحجر العسكري  (طال الزمن أم قصر  ) أما الرئيس فسواء كان السيد بوتفليقة أو غيره  ( فلن يكون إلا خضرة فوق العيش ) أو دفة يتم تسييرها بالتيليكوموند من وراء ستار.

  3. أبو ياسين: كولومب بشار المغربية

    الإنتخابات الجزائرية محسومة النتائج زورآ بطريقة ديموقراطية أحب من أحب أو كره من كره. وما مسرحية الانتخابات إلا مهزلة للضحك على الـــــغاشــي الذين تم تنويمهم وتخذيرهم  ( قرقوبيآ مضافآ في مسحوق الحليب الاصطناعي  ) .

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك