تحب تفهم تهبل...85 شركة هربت 72 مليون دولار عبر استيراد الرمل والحجارة في 2016

IMG_87461-1300x866

حولت مصالح الجمارك 362 ملف يتعلق بمخالفات الصرف خلال سنة 2016 إلى العدالة، حيث تشمل تحويلات غير شرعية للعملة الصعبة تعادل 8.25 مليار دينار (أكثر من 72 مليون دولار).

وبلغ عدد الشركات المتورطة في عمليات نهب وتهريب المال العام تحت غطاء الاستيراد 85 شركة (أشخاص معنوييين) و4 أشخاص طبيعيين.

وأكد مدير المراقبة البعدية بالنيابة بالمديرية العامة للجمارك، محمود عودية، تراجع معدل نهب وتهريب العملة الصعبة إلى الخارج في 2016 من عصابات تمتهن الاستيراد لتبرير تهريبها العملة الصعبة نحو الخارج.

وكشف عودية عن تسجيل 547  مخالفة تخص التحويل غير المشروع للعملة الصعبة ارتكبها 140 متعامل (131 شركة و 9 أشخاص طبيعية)، وبلغت قيمة الأموال المسجلة في هذا النوع من المخالفات المتعلقة بالصرف 14 مليار  دينار في 2015 (حوالي 127 مليون دولار).

وأكد أن تقنية تضخيم الفواتير هي المفضلة في أغلب العمليات من من طرف هؤلاء المتعاملين للتحويل غير القانوني لرؤوس الأموال بالعملة الصعبة نحو الخارج، حيث يتم تضخيم القيمة الجمركية المصرح بها لدى الاستيراد، وتخفيض القيمة الجمركية الحقيقية المصرح بها عندما يتعلق الأمر بعمليات تصدير، وكذلك عدم استعادة المبالغ المالية بالعملة الصعبة الخاصة بالمواد المصدرة بالإضافة إلى التحويل المزدوج لنفس السلع.

وساهمت الإجراءات المتخذة من طرف الجمارك وبنك الجزائر في التقليل وبصفة معتبرة من بعض المخالفات الخاصة بالتحويل غير المشروع.

عمليات استيراد وهمية

أشار عودية إلى تسجيل عمليات استيراد وهمية وتحويل العملة الصعبة مقابل سلع بدون قيمة تجارية (رمل وأحجار ونفايات الألبسة …) تترك مهملة في المناطق تحت المراقبة الجمركية وكذا الفاتورة المزدوجة التي يقوم من خلالها المستورد المخالف بتقديم فاتورة جد مضخمة للبنك لتحويل أكثر للعملة الصعبة لكن يقدم للمصالح الجمركية فاتورة مخفضة لدفع أقل ما يمكن من الرسوم الجمركية.

وتكشف الفاتورة المزدوجة عدم تنسيق دقيق في الوقت الحقيقي بين بنك الجزائر والبنوك التجارية ومصالح الجمارك، مما يعيد طرح السؤال حول أسباب التأخر الحقيقية في القيام بالإصلاحات الحقيقية من طرف وزارة المالية وبنك الجزائر. 

شركات وهمية في ملاذات ضريبية

ويعمد المتعاملون الذين يلجؤون لهذا النوع من الممارسات غير القانونية إلى إنشاء شركات وهمية في الخارج خصوصا في البلدان المعروفة بكونها ملاذات ضريبية حيث يحررون فاتورات مضخمة لسلعهم المستوردة.

وتم وضع إجراءات لمحاربة هذه الممارسات منها  برنامج القيمة المحددة الموجه لبعض الأصناف من السلع ووضع قاعدة بيانات للقيمة المصرح بها للسلع والمواد وكذا التواصل بقواعد بيانات “رويترز” للتعاملات الدولية المتعلقة بالسلع المتداولة في البورصات وكذلك النقل البحري والإمضاء على اتفاقية المساعدة المتبادلة الدولية (اتفاقية لتبادل المعلومات).

كما تم اتخاذ إجراءات أخرى مع جمعية البنوك والمؤسسات المالية كوضع ربط إلكتروني يسمح بالولوج لقواعد البيانات التابعة للطرفين وكذا العمل بالتوطين القبلي البنكي الإلكتروني المسبق.

وقال عودية إن مصلحة المهربين تكمن في الفرق بين سعر الصرف الرسمي للدينار وسعره في السوق الموازية حيث يشجع هذا الفارق ظاهرة تهريب العملة الصعبة.

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    هاه فين مشات 800 مليارو دولار في عهد الإمحمارطور بوتفليقة ______________________________________________________  (أولا: أنتم تشغلونه عندكم إمبراطور ، ونحن رفضنا أن يشتغل عندنا كمعلم أو كشرطي.. باش نكونو واضحين . ليست له كفاءة -اخرى وين حبيت ) ______________________________________________________ 100$ مليار = على الحكام.. أكل ملابس سكن حليب خمور رواتب إلخ.. ______________________________________________________ 100$ مليار = سرقوها باش يصرفوها على الحبيبات في الفيلات ______________________________________________________ 100$ مليار = رشوة للحلفاء الاجنبيين ، كحاجز وقائي ضد الاستعراف بلخسارة ______________________________________________________ 100$ مليار = مشاريع فاشلة ، سرق منها الموالون مواد البناء كالاسمنت ______________________________________________________ 100$ مليار = سرقة مرلحة الجولة الثانية  (حسابات بنكية في سويسرا ) ______________________________________________________ 300$ مليار = على البوليزايرو  (كاينة أو ماكايناش هذا الهضرة؟ ) ______________________________________________________ 100$ مليار = هي لي بقات باش تشري بها الحليب ______________________________________________________ المجموع = 800$ مليار ، في 15 سنة

  2. المرابط الحريزي

    عندما يقوم نظامك بتجنستب ثمب للرملة والحجر ، في بلاد يقول لك نظامك أنها غير صالحة للبطاطا ، بما أنها مليئة بالرملة والحجر ، فاعلم أن ذلك هو أعظم إهانة يقوم بها اي نظام إتجاه لشعبه ______________________________________________________ عندما يقوم الزوج أو الزوجة بتقاضي راتب مقابل ممارسة الجنس مع الطرف الآخر ، فاعلم أنك تنام إلى جانب عاهر/عاهرة وليس أب/أم لأطفالك ______________________________________________________ النظام الخرائري يحتسب السرقة عمل ويتقاضا عليها راتب إيضافي ______________________________________________________ هل أنت يا المواطن الجزائري تملك من الذكاء والشجاعة ما يكفي لمحاسبة بوتفليقة وعصابته على هذه الاهانة ، أم أن كرامتك ماتت؟ ______________________________________________________ إنا لله وإنا إليه راجعون

  3. القناص

    بلغ الفساد في الجزائر مَبْلَغَهُ لدرجة أن رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقه صرح به على رؤوس الاشهاد، قائلا: إن الجزائر دولة مريضة بالفساد، دولة مريضة بإدارتها، مريضة بممارسة المحاباة، مريضة بالمحسوبية والتعسف مريضة بالنفوذ والسلطة، وعدم جدوى الطعون والتظلمات، مريضة بالامتيازات التي لا رقيب عليها ولا حسيب، مريضة بتبذير الموارد العامة بنَهْبِها بلا ناه ولا رادع.... انتهى كلامبوتفليقة... هل جِيءَ به فقط ليقول هذا ؟ الجزائر المريضة توجد اليوم في كف عفريت، أو في مستنقع خطير نظرا لممارسات النظام العسكري ذو الواجهة المدنية، الذي يُصر على ممارسة شؤون الرئاسة بشكل سري، عن طريق الرئيس الموجود بين الموت والحياة. الجزائر تعاني من حال الإنفصام عن الواقع، فما ذنب الشعب الجزائري إذا كان الرئيس مريضاً ؟ من المستفيد من هذا الوضع ؟ أكيد هناك مجموعة حول الرئيس المريض تَرْفُضُ، بأي شكل من الأشكال، الاعتراف بذلك، بل تُصِرُّ على مُمارسة مهام رئيس الجمهورية من دون أن يكون هناك رئيس فِعلي للجمهورية ؟ على هؤلاء أن يَعُوا أن ليس بالاستمرار في المُواجهات المُصطنَعة مع المغرب سيستطيعون تَجاوز أزماتهم. إنما هم يلعبون في الوقت الضائع، ومِثل هذا اللعب لا يُمكن أن يؤجل الاستحقاقات الداخلية والإقليمية أو يغير من نتائج عزم الأمور. يُغالطون أنفسهم ويُعكرون صَفْوَ عيش الجزائريين الأحرار ويُجْهِزون على حقهم في العيش الكريم، ويتمادَوْن في التَّستُّر وراء أُطروحة المرتزقة التي جرَّت عليهم الويلات والفضيحة.

  4. القناص

    زادت الكميات المستوردة من السكر في الجزائر إلى 2.03 مليون طن بقيمة 871.7 مليون دولار ، وأعلن المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات للجمارك، أن كُلفة واردات السكر ارتفعت بحوالي 22 % في 2016 وكانت الجزائر المسكينة من الدول المنتجة للشمندر السكري في سهول عين الدفلى والشلف غرب البلاد، إلا أن سياسة تدمير القطاع الزراعي، أقول سياسة تدمير القطاع الزراعي، مكَّنت من القضاء على هذه الشعبة مع منتصف تسعينات القرن الماضي وهكذا تحولت الجزائر إلى واحدة من أكبر الدول استهلاكا واستيرادا لمادة السكر وخاصة السكر الأبيض الذي يعتبر مدمر أساسي للصحة.

  5. NOUS

    LES GENERAUX DIRIGENT DE NOTRE PAYS VOLEURS PILLEURS DE L ALGERIE SE PREPARENT A QUITER L ALGERIE AVANT HIER UN GR AND GENERALE M SIEUR ....T....A..DE LA B ANDE VOLE USE MAFIE USE LUI ET SA FAMILLE ET MEME LEURS CHIEN  T QUITTES L AGERIE A PARTIR DE L AEROP ORT HOUARI VERS UNE DESTINATI  INC NUE LUI SEUL AVAIT 1600 KG DE BAGAGES A PRIT L AVI  SANS MEME ETRE C TROLE... TOUT LE PERS NELE DE L AEROP ORT  T FAIT PIPI DANS LEURS PANTAL S PAR PEUR DE CE MAFIEU GENERALE M SIEUR PERCE USE ........................

  6. القناص

    بمطار هواري بومدين ، الأيادي الخارجية/ الداخلية ، تنهب أموال الشعب في وقت يئن فيه هذا الأخير تحت وطأة ظروف عسيرة وقاتلة : 120 مهندس وتِقني تم توظيفهم بطريقة مشبوهة وسرية يتلقون رواتب شهرية منتفخة ولا وجود سوى لأسمائهم بسجلات الموظفين.... أَعِباد الله...  ( 7  ) وكالات أسفار جزائرية في فرنسا وحدها مقابل وكالة واحدة للمغرب... وإذا قلت واحدة، فعدد الموظفين يُحسَبون على أصابع اليد .. أما السَّبع وكالات الجزائرية فعدد موظفيها يُحصَون بالمئات أو الآلاف .. أي نوع من الأنظمة هذا الجاثم على صدور الجزائريين، إن لم يكن دكتاتوريا هَمَجِيا ؟ الموظفون بامتياز هم أبناء وبنات الجنيرالات والحكام وذوي المال والنفوذ بالجزائر ، الذين أَبَوْا إلا أن أبناءهم يعيشون بفرنسا تحت رعاية أُمِّهم جميعا.... أما الشعب فلا مكان له هناك ولا توظيف مهما كانت كفاءته ومعرفته.... هذا باب من الأبواب التي تُختَلَس منها أموال الشعب الجزائري... أما في شركة لكنان البحرية وشركة نقل المحروقات sntm micrope a arzewبالرزيو فجميع أشكال الأيادي ممتدة هناك لتمتص دم الشعب المغلوب على أمره بتوظيفات أشد مرارة.

  7. لن نسكت عن السرقات فى اموال الشعب

    هربوا 1800 مليار دولار فى عهد بوتفليقة السعيد و لقايد الغير صالح للحكم لمادا هربوا كل هده الاموال هده اموال كتيرة جدا و هل تعلمون ان ب فقط سبعين مليار دولار يمكن لك ان تبنى مدينة عصرية بكامل تجهيزاتها لمليون نسمة لمادا يهربون الاموال لمادا لا يستتمرون هده الاموال فى الجزائر ....... الجواب من يحكومننا لا يتقون فى الشعب لانهم يعلمون ان الشعب فاق من الرقاد و التخدير التلفزى و الجرائدى و سيطردهم من الحكم و هكدا هم امنوا مستقبل ابناء ابنائهم و احفاد احفادهم

  8. الصادق

    الجزائر أرض مباركة بدماء الشهداء و قد أنعم الله عليها بالخيرات و المليارات بدون تعب أو عناء عكس المروك الذي ينفض البق على روحوا و يڨول راني نخدم حتى يوهم المزطولين و الجعانين و البردانين و الجاهلين المرراكة بواسطتكم يا مرتزقة مدفوعة الأجر من أرزاق الشعب المروكي المغلوب على أمره

  9. القناص

    كتبت الصحيفة البنمية  (لا إستريا ) أن العودة المظفَّرة للمملكة المغربية للاتحاد الإفريقي تشكل "هزيمة قاسية" لعصابات بوزبال الجزائرية التي لم يبق لها سوى جرَّة قلم لتصبح في خبر كان. وقد أشارت الصحيفة الواسعة الانتشار إلى أن "عودة المغرب من الباب الواسع بِدعم من أغلبية ساحقة من البلدان الإفريقية يُعَدُّ ضربة قاسية لعصابات بوزبال الجزائرية ولأوهامها التي تفتقد لكل مقومات الدولة"، معتبرة أن "استمرار تواجد هذا الكيان في الاتحاد الإفريقي أصبح مناقضا للشرعية الدولية، لكونه لا يحظى باعتراف الأمم المتحدة ولا الجامعة العربية ولا منظمة التعاون الإسلامي ولا أية منظمة إقليمية أو دولية". في هذا الصدد، ذَكَّرت الصحيفة بالملتمس الذي تقدمت به 28 دولة إفريقية، في يوليوز الماضي، لتعليق مشاركة عصابات بوزبال الجزائرية في الاتحاد، لتمكين هذا الأخير من "الاضطلاع بدور بَنَّاء والمساهمة بشكل إيجابي في جهود منظمة الأمم المتحدة قصد التسوية النهائية للنزاع الإقليمي حول الصحراء". في هذا السياق، أبرزت الصحيفة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أكد، في الرسالة، التي وجهها إلى القمة السابعة والعشرين للاتحاد الإفريقي المنعقدة بكيغالي، على أنه "يمكن علاج الجسم المريض من الداخل بنجاعة أكبر من علاجه من الخارج". وأبرزت صحيفة  (لا إستريا ) أن هذه "الانتكاسة السياسية والدبلوماسية للجزائر، يتعين أن تدفع النظام الجزائري إلى التفكير والشروع في تفكيك عصابات بوزبال الموجودة فوق أراضيه"، مبرزة أن هذه الأخيرة تشكل "عبئا غير واقعي يساهم في تأخر القارة الإفريقية". وتابعَت أن إفريقيا "قررت مصيرها من خلال تبني سياسية براغماتية والقطع نهائيا مع الهلوسات الإيديولوجية التي تعود لسنوات الستينات، فيما الجزائر وعصاباتها ما زالتا عالقتين في الماضي". وخلصت إلى أن مسؤولية وبراغماتية غالبية ساحقة من القادة الأفارقة عرَّت القناع عن نوايا الجزائر وعصاباتها، اللذين كانا يَستغِلان الاتحاد الافريقي لقضاء مآربهما الذاتية، بالمقابل حقق المغرب اختراقا كبيرا بإفريقيا لأنه عرف كيف يضع أُسسا متينة لتعزيز الديمقراطية بالداخل، قبل الامتداد في القارة.

  10. القناص

    فُقدان البوصلة وغياب التفكير الإستراتيجي لدى النظام الدكتاتوري اللاشعبي جعل الجزائريين يطرحون بإلحاح سؤال – مَن نحن ؟ خصوصا بعد خروج الفريق الوطني من السباق الإفريقي وبعد أن تبين زَيْفُ النَّفخ والبلطجة، بل وَزَال الطلاء الجميل الذي يُخفي عورات الفساد والجهل المستشري من القمة الى القاعدة وعلى كل المستويات وفي كل الميادين، وإكتشف الشعب الجزائري أخيرا خصوصا منه الشباب برجاله ونسائه أنه حيل بينه وبين نهضته الإقتصادية والاجتماعية والعلمية والحضارية بعد ما أصبح يرى بأم عينه دول ليس بحجم الجزائر ولا بخيرات الجزائر، تَشق طريقها الى النهضة من أمثال المغرب وسنغفورة وكوريا وتركيا وغيرهم، في حين تبقى الجزائر حاملة لفيروس الفتنة والشر تبحث عمن تنفتها فيه، كدولة عاجزة لا تملك ما يكفي من المستشفيات لاستقبال ملايين المرضى والعجزة وذوي الاحتياجات الخاصة، ناهيك عما ترتكز عليه من وزراء لا يفقهون، وبرلمانون لا يقرؤون، ومدراء لا يعقلون، وشياتون أميون ... المشكلة العويصة والخطيرة أن هذا النظام يأبَى النظر في المرآة، كتلك العجوز التي لا تريد أن يراها الناس بتجاعيدها فتبالغ في الخداع بإخفاء عيوبها بالمسحوق والطلاء، لكنها لم تستطع إطلاقا إخفاء مِشْيَتها العوجاء غير المتوازنة والدالة هشاشة قوائمها وفقدانها البوصلة حتى أصبحت ليس فقط أضحوكة للناس بل وأيضا خطرا محدقا يجب تفاديه. يتساءل أحرار الجزائر : الى متى يبقى النظام الدكتاتوري الانقلابي يحاول تغطية الشمس بالغربال ؟ وإلى متى ستستمر محاولات هذا النظام نقْل فيروسه الفتاك إلى دول الجوار ؟ لذلك فالسؤال من نحن ؟ وأين نحن ذاهبون ؟ وكيف السبيل ؟ وأين الرجال ؟ وأين النساء ؟ وما السبيل ؟ حلٌّ واحد ولا ثاني له : قاطعوا الانتخابات القادمة بشكل مكثف والتزموا بيوتكم وقاطعوا التمدرس فقط لمدة أسبوع سترون أن النظام الانقلابي سيختفي.

  11. القناص

    قال مقرَّبون من إبراهيم غالي، زعيم عصابات بوزبال الجزائرية، أن هذا الأخير يُعاني بشدة من إسهال حاد ابتداء من يوم علم أن ملك المغرب قرر الذهاب شخصيا لأثيوبيا، وزادت حدة الإسهال لما فشلت كل المخططات الحقيرة التي كان أعداء الوحدة يَرمون بها للحيلولة دون عودة المغرب للاتحاد الإفريقي. وزاد المصدر موضحا أن زعيم عصابات بوزبال الجزائرية جفَّت أمعاؤه واصفرَّت عيناه، وأصبح لا يتحرك إلا وقنينة ماء في يده، خصوصا بعد النجاح الباهر الذي حققه الملك محمدالسادس، والفشل الذَّريع الذي مُنِِيَّت به عصابات بوزبال وحاضنتُها الدولة الفاشلة وتَحَوُّلهما إلى مَسخرة إفريقية وعالمية.

  12. القناص

    عرفت جلسة عرض محافظ البنك لتقريره غيابا مفضوحا لنواب البرلمان، حيث لم يكلف عدد كبير من ممثلي الشعب أنفسهم عناء حضور جلسة المناقشة، فيما اكتفى الحاضرون بتوجيه انتقادات لاذعة إلى السياسة المصرفية والنقدية في الجزائر، وعاب هؤلاء التخلف الرهيب الذي تعيشه البنوك بالإضافة إلى بُطء الإجراءات وغياب الليونة في التعاملات البنكية. وقال النائب الحر عن ولاية ميلة، لحبيب زقاد، إنه من العيب أن تمنح البنوك الجزائرية تمويلا بالعملة الصعبة لاستيراد الدلاع والبطيخ والثوم وكل أنواع الفواكه، معتبرا ذلك دليلا قاطعا على تفكك المنظومة التجارية في الجزائر. وأضاف: "عندما يكشف جلاب أن الجزائر تستورد 50 مليون دولار علكة و36 مليون دولار في "المايونيز" و300 مليون دولار سردين مجمد.. نفهم أن الجزائر تسبح في مستنقع الجهل والفشل بدون خروج".

  13. المتحدث الرسمي

    نحييكم من القارة الجزائرية الغنية بالنفط والغاز الصخري والثورات والاموال الطائلة التي لا حدودة لها . يتوجه رئيس العصابة صبحة رئيس بوزبال الى دولة سويسرا الشقيقة لتسلم حسابات الاموال المسروقة. وقال رئيس العصابة الحاكمة في قصر المرادية عن رئيس دولة بوزبال ان العصابتين تحتلان دولتين شقيقتين لن ينسحبا منها الا بعد سرقة ما تبقى من الاموال فشعوب الجزائر تشعر بالحتقار والخوف كما ان اللاجئين لن يتجرؤو على الاحتجاج. تحية لكل لصوص وعصابات المنتطقة ونناشدهم ان يقومو بزيارة الامبراطور بوتفليقة كي يفتحو سفارات ارهابية بالعاصمة الجزائر ونبنو علاقات مع بارونات المخدرات. الجزائر قبلة العصابات ونعتز بذلك الانجاز الذي حققه مؤسس عصابة المرادية بومدين. تحية التسلام الصهيوني على كل عبيدنا على رأسهم مار من هنا وحمزة والصادق. تحية اجلال لكم كلكم يا شياتين

  14. المرابط الحريزي

    بعد التحية والسلام على مقامكم المذلول ، يصرني أن أخبرك يا قليلة العزة ومنعدم الكرامة ، ان وطني المغرب عاد الى الاتحاد الافريقي ، بمناسبة سنة الحشم ، والتي كنت أنت يا كذاب تقول أنها ستكون سنة الحسم  (وا فين؟ ) . أنا لست خرائري مثلك أيها الصعلوك ، أنت هو الخرائري ينعل لي مايحبناش

  15. رائد الرحمانية

    سألوا الزبائن صاحب المحجرة " كركاسون " وقالوا له رمالك مخلطة بالتراب قال لهم كل شيء يأتي من خلال البارود فهو حلال يقصد المتفجرات التي تفجر الجبال ويستخرج منها انواع الرمل وكذلك نحن نستورد الرمال حرام بالعملة حلال وهكذا الاحتلال بعد الاستقلال وشكرا

  16. المرابط الحريزي

    الضبع يبقى ديما ضبع . أنت راك لامرغوب فيه سواء محليا أو خارجيا . ودابا كاتفهم علينا في الهضرة؟ نهار تطيح ليك السمطة لي مازال هازا لك التريكو غادي تفهم شكون انت . يا المنافق الشفار وليتي تقارن كرونك مع طربوش سيادك؟ تنطح وانت كلك كرادة ما فيكش عظم الصح

  17. omar

    اتحدث عم يجرلى فى البلد البارونات المخدرات و المستثمرين الاجانب والعصابات التى تعمل ليلا ونهارا لصالح نفسها واولادها فقط لتفاشى الفساد تبادل العملات فى الجزائر كلها من المغتربين او من سياحة التى كثرت فى البلد رغم الامكانيات من البنكات الى سكوار من المستثمرين الى سكوار من المخدرات الى سكوار تمدون الدعم سندى بدون تباعية تعطو الاموال للفلاحين الغير منظمين فى تامينات الاجتماعية عند الكوارث لقد قستم الركيزة الوطن فى مسار ها الطويل سواء كان متقاعدا او عاملا اهاذا يخدم البلد فيقوا قبل ان تنزلق البلد فى ورطة لا تطاق اسمعوا للاخصائين فى مجال الاقتصاد والى كل من هو غيور على هذا الوطن نحن جزائريين ليس لنا من غيرها اى بلد بل نكون قدوة للمجتمع العالمى هل لدينا بلد من غير الجزائر ولكن و لكن كل منا يعرف السر ليس لنا حل من الجهد الذى تبذلوه لكن الجزائر سببها اولادها

الجزائر تايمز فيسبوك