سلال يدخل على خط شوهة شكون أحنا ويُطالب ولد علي بتوضيحات حول تصريحاته ضد روراوة

IMG_87461-1300x866

طالب  الوزير الأول، عبد المالك سلال، من الهادي ولد علي، وزير الشباب والرياضة، بتقديم توضيحات بخصوص تصريحاته الأخيرة التي دعا من خلالها محمد روراوة، رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، بالرحيل على إعتبار أنه لم يحقق النتائج المرجوة منه مع المنتخب الوطني، خاصة في "كان" الغابون.

وضعت خرجة سلال، وزير الشباب والرياضة في ورطة بحكم تصريحاته "القوية" ضد روراوة، الذي عمر طويلا على رأس "الفاف" دون أن يتأثر بتغيير وزراء الرياضة ولا بالانتقادات التي وجهت له في السابق، الذي تحدث عن صراع خفي بين من يساند روراوة وبين من يريد رأسه، خاصة وأن الوزير الأول دخل على الخط بمساءلته لوزيره ولد علي الهادي عن تصريحاته.

 




 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    هذا يدخل في نطاق ما يعرف بالمحسوبية.. يبدو أن روراة أكثر حميمية أو زبونية أو محسوبية من ولد علي //// وبهذا المنطق ، فهكذا يدافع النظام الخرائري على الفساد والفشل . فالعلاقة أهم من نتيجة العمل والشخص أهم من الوطن

  2. دريس

    هذا الشي ماهو معقول.. كيفاه يمشي روراوة؟ إنه السبب الرئيس في فوز المنتخ بكأس العالم في الغابون. لولاه ما تأهلنا لخوض منافسات كأس افريقيا في روسيا السنة الماضية. يجب ان يعتذر السيد سلال للاخ روراوة العزيز. ولا يكفني إلا أن اضيف أن السيد ولد علي على حق. شكرا للرئيس روراوة وعلى رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم عبدالعزيز بوتفليقة ان يستمر. لسينا بحاجة للانتخابات لانها غير ديمقراطية. نحن بحاجة للصرامة مع المواطنين كي تستمر الديكتاتورية التي بدونها لما كنا احرارا

  3. مار من هنا

    الخنزيري ابن يتكلم على سيده الذي روراوة الذي هو جزائري نجح وفشل ونحن لا يهمنا جلد منفوخ ....المغاربة يدعوا رؤسنا بفوز وتأهل لم يكن الا بعد مخاض منذ 2004 وهم يتكبدون الهزائم. ...... ---------- لماذا لا تتكلم يا عبد عن سردك الفهري وفضيحته مع غيرتس وعقده الذي مازال سرا من أسرار مملكتك التي صدعت مؤخرتك بالديكور اطية والحرية ودستور 2011 .....وانت كمواطن مغربي لا زلت لا تعرف كم كان يتقاضى وكم تحصل عند فسخ عقده وما هو الشرط الجزاءي .........

  4. رمضان

    من يحاسب زلال على مسؤوليته و سرقته للملايير هو و عصابته و من يحاسب الكابرانات و من يحاسب بوتف و عائلته فمن يحاسب من؟

الجزائر تايمز فيسبوك