الأحزاب الإسلامية الجزائرية تبحث موطئ قدم داخل اللعبة الانتخابية بقوائم موحدة

IMG_87461-1300x866

تنوي الأحزاب الإسلامية في الجزائر التقارب أكثر في المرحلة المقبلة، فبعد أن توحدت العديد من الأحزاب التابعة لهذا التيار، مشكلة قطبين كبيرين، يسعى الآن قادة هذا التيار إلى الدخول في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في الربيع المقبل بقوائم موحدة.

وكانت حركة مجتمع السلم التي انضمت إليها جبهة التغيير قد وجهت رسالة إلى القطب الذي شكلته حركة النهضة مع جبهة العدالة والتنمية وحركة البناء الوطني من أجل فتح حوار ونقاش بخصوص تقارب محتمل بين القطبين، سواء ما تعلق بالدخول في الانتخابات المقبلة أو التفاوض حول وحدة اندماجية تشمل الأحزاب الإسلامية الستة.

وقال لخضر بن خلاف القيادي في جبهة العدالة والتنمية في اتصال مع «القدس العربي» إن حزبه هو من بادر ببعث رسالة إلى قيادة حركة مجتمع السلم بشأن فتح حوار بين الطرفين بخصوص الدخول في وحدة اندماجية وليس فقط انتخابية، مشددا على أن جبهة العدالة والتنمية اشترطت على كل الأحزاب الإسلامية التي تنوي التفاوض معها أن يكون الهدف هو الدخول في وحدة اندماجية، أما إذا كان الأمر يتعلق فقط بتحالف انتخابي فذلك لا يعنيها ولا تريده.

وأضاف بن خلاف أن مجلس شورى حركة مجتمع السلم وبعد الانتهاء من موضوع الوحدة مع جبهة التغيير كلف رئيس الحركة السابق أبو جرة سلطاني بفتح حوار مع جبهة العدالة والتنمية وحركة النهضة وحركة البناء التي توحدت فيما بينها، موضحا أن حزبه لا يرى مانعا من التفاوض حول الموضوع، لكن على أساس أن يكون الهدف الأول هو الدخول في وحدة اندماجية، وليس فقط تحالف انتخابي من أجل المشاركة بقوائم موحدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة. واعتبر لخضر بن خلاف أن كل شيء ممكن قبل الانتخابات المقبلة، إذا سارت الأمور بسرعة وتم الفصل في مسألة التوحد بين القطبين، معتبرا أن باب الحوار مفتوح، وإذا ما نجح الطرفان في رسم خريطة طريق الوحدة الاندماجية بينهما وتمت المصادقة عليها، فإنه من الممكن الدخول في الانتخابات المقبلة بقوائم مشتركة، أما إذا لم يفصل في موضوع الوحدة الاندماجية فسيشارك كل طرف بقوائمه ويستمر الحوار الاندماجي، وحالما فصل في الموضوع سيتم الحديث عن القوائم المشتركة، التي قد يتم الاتفاق بشأنها خلال الانتخابات المحلية المقبلة التي ستجرى خريف 2017.

ويبدو هذا المشروع صعب التحقيق بسبب الحساسية الموجودة بين الطرفين، حتى وإن كانت الواقعية السياسية تدفعهم إلى التوحد والتقارب، إلا أن الخلافات الشخصية مازالت قائمة، مثلما وقع قبل أيام بين أحمد الدان أمين عام حركة البناء وقيادة حركة مجتمع السلم، عندما اتهم الدان قيادة حركة مجتمع السلم بوضع شروط مسبقة لفتح حوار، وأنها وضعت شروطا أيضا بخصوص قوائم المرشحين في الانتخابات البرلمانية، وهو الأمر الذي نفته حركة مجتمع السلم، عندما ردت على تصريحات الدان، علما أن الأخير قيادي سابق في الحركة وانشق عنها قبل سنوات لتأسيس حزب جديد. والآن أصبحت الموضة هي أن الأحزاب الإسلامية التي خرجت من رحم انشقاقات تعود للتحالف والاندماج مع الأحزاب التي انشقت عنها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ااشعب قال من الرقاد و سيواجه من خربو اللاد

    هى فعلا لعبة يلعبون بها بعقول الشعب اتظنون ان مالكى صونطراك المريضة سيتركونها لكم و الله انتم خاطئون و ستساهمون فى تخلف البلاد اكتر و اكتر انها فعلا لعبة سيفوز فيها من هو معروف مسبقا و هم اصحاب الكروش المنتفخة باموال الشعب ..... ربما سيكتفى من يشارك و يلعب اللعبة بالفتات على قصعة حكام الدزاير و هم جماعة ال بوتف و جماعة ال القايد صالح كما العادة .......... الله يهديكم نريد الخير للبلاد لا تشاركوا فى اللعب بمستقبل البلاد .............................

  2. المرابط الحريزي

    إستبدل وسادتك فهذا وجب . حان وقت التغيير أيها النائم على السرير ______________________________________________________ لقد نِمت على نفس الجهة طويلا و الاستمرار في النوم العميق ليس حل . استيقظ ! ______________________________________________________ إنتبه لما يحصل فالديمقراطية تدعوك للتغلب على الغيبوبة . كي تشعر بالتحرر عليك أن تختار من يمثلك وهذا لن يتأتى مجانا . لا تكون أنت هو المعزة النائمة الناعمة . إبذل المجهود كي تستحق الوجود ______________________________________________________ آش هذا الحالة؟ شكون انت؟ أمرك لا يصدق !

  3. جمعية الرافظين للانتخابات

    الانتخابات و اجهزة الاعلام من تلفزة و جرائد العصابة الحاكمة التى شرعت فى تدويخ الشعب و الكدب عليه الانتخاب مرت انتخابات و انتخابات و انتخابات مند الاستقلال و لا تغيير يدكر الفقير زاد فقرا و الغنى زاد غنا اجهزة الاعلام شرعت فى مدح الانتخابات و الشفافية و شحن ادمغة الجزائريين بالكدب و البهتان هم مختصين فى التزوير و التلفيق و خدع المواطن حاليا الان اشاهد برنامج خاص حول الانتخابات القادمة انى استمع للقناة التالة الساعة العاشرة ليلا ... و الله احزن و اتحصر على حال الشعب هدا الشعب ربما فاق من الرقاد و اصبح يعرف كل تزوير تقوم به السلطات الجزائرية. و الله الجزائرى الحر لن يأمن بانتخابات هى معروفة مسبقا و اهبل من يعتقد ان الانتخابات ستزيح عصابات الكونتينير و البزناسة فى الكونتنير المستورد من الصين و الله يكدبون و يعيدوننا بالشفافية و النزاهة و كما العادة هدا كله كدب فى الكدب علينا لا يوجد تغيير فالبلاد لا بانتخابات و لا بتصويت على فلان او فلانة لن يتغير حالنا . مخطىء و اهبل من يعتقد ان العصابة الحاكمة و التى افقرت الشعب و قتلته فى العشرية السوداء على الشعب و الله تم و الله لن يكن خير فى الانتخابات القادمة او التى ستاتى من بعدها و لو بعد سنين قادمة عندنا عصابة حاكمة هى التى تقرر من يفوز و من يمكن له ان يحكم و ينوب عن نفسه فى سرقة اموال الشعب الانتخابات لا مغزى منها و لا خير منها مادام ابناء فرنسا يحكمون البلاد اليوم وزير الخارجية الفرنسى لوران فابوس يزور الجزائر لكى يقرر فى مستقبل البلاد طبعا بعد اخد حقيبة ملايير الدولار من اموال الشعب انصحكم اخوانى لا تشاركوا فى انتخابات هى معروفة مسبقا لا تشاركوا فى تزوير ارادة الشعب ان الله لا يقبل و لا يحب من يشاركون فى الزور لا تشاركوا فى هدم مستقبل ابناءكم انكم بمشاركتم فى هده الانتخابات ستكونون خونة لوطنكم و لدينكم و يعاقبكم الله على هده الخدعة التى صنعوها العصابة الحاكمة . ربى وكيلهم

  4. comité de refus

    trafiqué comme d habitude des elections pour calmer et absorber la prochaine revolte du peuple .nous allons rester cher nous a boir du café et regarder la chaine al magharibia la voix du peuple libre nous allons boycoter les elections . fini la falcification de la volonté du peuple qui est deja reveillé alhamdo llillah .la fin proche de la bande mafie use qui a pillé l algerie depuis l idependence seulement sur papier mais la france est toujours presente en algerie . peuple libre faire fuire les fraudeurs de la volanté du peuple je vous assure que 2017 sera la fin du gouvernance de la bande mafie use.... aujourdui le ministre de l exterieur francais est en algerie pour emballer la valise plein a craquer de dollars rien pour que la france soutient encore et encore la bande mafie use qui voleterrorise le peuple la tv fait le maximum pour bourrer les cranes des algeriens avec des elections qui servirons encore et encore la bande mafie use de les bouteflika et gaid salah et compagnie pilleurs de l economie de l algerie et ceci depuis 60 ans .freres et soeurs algerien la france ne veut voir une algerie democratique sociale envers le peuple alors restez chez vous n ecouter pas ni la tv ni les journaux des officiers millitaires de la bande mafie use. sahitou freres et soeurs

  5. جماعة الرفض التام لتزوير ارادة الشعب

    الجماعة لى فى الصورة يحبوا ياكلوا فى القصعة انتاع العصابة الحاكمة ربى يهديهم و ما يشاركوا فى التزوير راه حرام فى الدين انتخابات معروفة لى يربح فيها هما صحابهم و سراق متلهم يا جماعة الخير انتم مسلمين و لاه تشاركو فى البهتان و التزوير ربى نهانا على التتزوير و المشاركة و قال سبحانه و تعالى ادا جائكم فاسق فتنبؤا لا تشاركو الفاسقين

  6. المرابط الحريزي

    إذا كانت نسبة الرافضين  (المقاطعين ) عالية أو على الأقل الأغلبية ، فسيكون لهذا معنى قوي على الصعيد الدولي . نسبة المؤهلين للانتخاب أو التصويت لا تساوي أبدا 100% عدد النسمة . فهناك المريض والرضيع والغير مؤهل للتصويل و و و . أولا تعرفو على عدد المؤهلين للتصويت واقصدو 100% من هاؤلاء لاقناعهم بمشروعكم القاضي بمقاطعة الانتخابات . إذا كانت نسبة المقاطعة تفوق 51% فهنا تبدأ المناقشة . إذا كانت نسبة الرفض علية مثلا 80% فسيكون لهذا رسالة قوية ضد النظام الحالي . أقنعو أعلى نسبة ممكنة بمقاطعة الانتخابات حتى يتسنى لكم بداية مشروع القيام بانتخابات شرعية شفافة ، يتم من خلالها اسقاط النظام الديكتاتوري العسكري الحالي

  7. رائد الرحمانية

    شعب الجزائري وطني وعلى وطنه سينتخب من قال حاد عن صوته او قال " لالا " فقد كذب . ! !؟

الجزائر تايمز فيسبوك