عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي بناها محمّد السادس لبنة لبنة انطلاقا من قاعدة ثابتة رابح رابح

IMG_87461-1300x866

تتكرّس عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي، او عودة الاتحاد الافريقي الى المغرب، بحضور الملك محمّد السادس قمة اديس ابابا. لا تكمن اهمّية المشاركة المغربية في ان المغرب موجود في القمّة للمرّة الاولى منذ العام 1984 فحسب، بل لانّ لدى المغرب ما يقدّمه أيضا لدول الجوار المباشر وللدول الافريقية البعيدة عنه او القريبة منه. لديه ما يقدّمه بعيدا عن أي نوع من العقد التي تتحكّم ببعض من هذا الجوار او بالدول البعيدة جغرافيا او تلك القريبة. على رأس هذه العقد، عقدة المغرب نفسه، الذي يمثّل قصة نجاح على كلّ المستويات، خصوصا في مجال التنمية والإصلاحات السياسية والاقتصادية والحرب على الإرهاب والفقر وكلّ ما له علاقة بالجهل والتطرّف.

منذ اعتلائه العرش في صيف العام 1999، ربط محمّد السادس بين الفقر من جهة والتطرّف والارهاب من جهة أخرى. لذلك ركّز على ضرورة خوض الحرب على الفقر بغية قطع الطريق على الإرهاب والتطرف بدل الاستثمار فيهما كما تفعل دول أخرى تعمل كلّ شيء من اجل تشجيع الإرهاب، متى كان خارج أراضيها. المهمّ، بالنسبة الى هذه الدول، ان يكون هذا الإرهاب سببا لالحاق الضرر بالآخر، حتّى لو كان هذا الآخر الذي اسمه المملكة المغربية جارا مباشرا يمكن الاستفادة من تجربته. هناك من يستثمر في الإرهاب وفي متابعة حرب الاستنزاف التي يتعرّض لها المغرب المدافع عن وحدته الترابية وعن صحرائه المستعادة في العام 1975 من المستعمر الاسباني.

تأتي العودة المغربية الى الاتحاد الافريقي في وقت تمرّ فيه معظم دول القارة السمراء في ظروف صعبة، خصوصا تلك الدول المنتجة للنفط والغاز. تحتاج افريقيا الى صوت عاقل يدعو اهتمام كلّ دولة افريقية بشؤونها الداخلية والعمل على تنمية مواردها واستغلال فرص التعاون مع جيرانها من اجل مستقبل افضل بدل السقوط في لعبة التجاذبات على الصعيدين الدولي والإقليمي.

لا افق سياسيا لمن يقبل الدخول في لعبة التجاذبات التي تعني اوّل ما تعني توظيف موارد الدولة في خدمة مشاريع خاسرة سلفا من نوع الاستثمار في حرب استنزاف تستهدف المغرب في ارض معروف تماما انها ارضه هي "الصحراء المغربية". من يستثمر في حرب الاستنزاف هذه، انّما يحرم شعبه من أموال يفترض توظيفها في التنمية والحرب على الفقر والبؤس بدل تشجيع انتشارهما مع ما يعنيه ذلك من تشجيع للارهاب في منطقة الساحل الافريقي.

لا شيء ينجح مثل النجاح. لذلك، جاءت عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي انطلاقا من قاعدة ثابتة بناها محمّد السادس لبنة لبنة. لم تأت هذه العودة من فراغ. على العكس من ذلك، هيأ محمّد السادس لهذه العودة عن طريق جولات عدة شملت دولا مختلفة في افريقيا. من السنغال والغابون وروندا ونيجيريا وتنزانيا واثيوبيا وكينيا ومدغشقر... الى دولة جنوب السودان الفتيّة التي تحتاج الى كثير من الرعاية كي تبقى دولة موحدة. كان مهمّا ان تتشكل أكثرية واسعة تدعم الوجود المغربي في الاتحاد الافريقي. كان مهمّا اكثر تأكيد الدور المحوري للمغرب افريقيا وتكريس علاقات من نوع جديد بين الجانبين تؤدي الى قيام مشاريع مشتركة من بينها مشروع استغلال الفوسفات المغربي لإنتاج اسمدة تساهم في تطوير الزراعة الافريقية.

في كلّ زيارة قام بها العاهل المغربي، كانت هناك مشاريع تنموية وأخرى مرتبطة بالتبادل التجاري وبناء مستشفيات ومستوصفات ومدارس ومصانع. هذا ما تحتاج اليه افريقيا حيث نقص كبير في المدارس والمراكز الصحيّة. اكثر من ذلك، بدأ المغرب يدرّب أئمة يتخرجون من معاهده ويعملون على نشر الوسطية والإسلام الصحيح. انها مساهمة في الحرب على الإرهاب والتطرّف وخدمة الدين الإسلامي وتقديم صورة صحيحة عنه.

ليس سرّا ان هناك قوى عملت وما زالت تعمل من اجل عرقلة العودة المغربية الى الاتحاد الافريقي، علما انّ المغرب يعتبر إضافة الى هذه المؤسسة الافريقية المهمّة التي يفترض ان تلعب دورا في دعم الاستقرار في القارة.

لم يعد في استطاعة أي طرف منع المغرب من العودة الى حيث يجب ان يكون. سجّل المغرب اعتراضه اواخر في العام 1984 عندما انسحب من منظمة الوحدة الافريقية التي ارتكبت جريمة قبول عضوية ما يسمّى "الجمهورية الصحراوية" عضوا في المنظمة. اتخذ ذلك القرار تحت تأثير دول معيّنة امتلكت وقتها إمكانات مادية واتصالات مكنتها من السعي الى لعب دور المستعمر الجديد تحت شعار "حقّ تقرير المصير للشعوب". كان الهدف من هذه الخطوة استغلال وضع معيّن، خصوصا ظروف الحرب الباردة، لسلب الصحراء من المغرب وتحويلها الى شبه دولة تدور في الفلك الجزائري. عالج المغرب الموضوع بالطريقة المناسبة. كان يدرك تماما انّ الهدف من ادخال دولة وهمية، هي "الجمهورية الصحراوية"، منظمة الوحدة الافريقية، التي صارت لاحقا الاتحاد الافريقي، إيجاد منفذ للجزائر على المحيط الأطلسي. لم تقبل الجزائر في يوم من الايّام انّها دولة مطلة فقط على البحر المتوسط، ارادت منفذا على الأطلسي. كان المغرب مستعدا دائما لتوفيره شرط احترام سيادته الكاملة على أراضيه. وبين هذه الأراضي الصحراء المغربية طبعا.

يعود المغرب الى الاتحاد الافريقي في ظلّ تغيير في موازين القوى على صعيد القارة ونتيجة عمل دؤوب يصب في خدمة القارة. بين 1984 و2017 لم يتغيّر الموقف المغربي من الصحراء. ما تغيّر هو ان المغرب يتقدّم، فيما خصومه يتراجعون. هذا كلّ ما في الامر. استطاع محمّد السادس بناء قاعدة افريقية للمغرب. حصل ذلك استنادا الى ذهنية مختلفة بعيدا عن استغلال أموال النفط والغاز من اجل لعب دور استعماري من نوع جديد. تقدّم المغرب على كلّ الصعد من دون نفط او غاز. كان الانسان ثروة المغرب في كلّ وقت. تراجع أولئك الذين نصبوا العداء للمغرب، من دون سبب، متكلين على النفط والغاز وليس على الانسان. استطاع المغرب تجاوز "الربيع العربي" بسلام وامان. كان "الربيع العربي" فرصة للخروج بدستور جديد وخوض تجربتين انتخابيتين في ظلّ هذا الدستور. صحيح ان تشكيل الحكومة المغربية الجديدة تأخّر، لكن الصحيح أيضا ان هذا التأخير سيدفع الى مزيد من الإصلاحات في حال كانت الحياة السياسية والحزبية تتطلّب ذلك.

يبقى ان اهمّ ما في العودة المغربية الى الاتحاد الافريقي، وهي عودة يكرسها وجود الملك محمّد السادس في قمّة اديس ابابا تلك العقلية الجديدة التي بدأت تسود في افريقيا. تقوم هذه العقلية على الابتعاد عن الشعارات الفارغة والتركيز على كلّ ما من شأنه خدمة المجتمعات الافريقية. أخيرا تصالحت افريقيا مع نفسها. بقيت الشعارات شعارات. لم تطعم هذه الشعارات الشعوب الجائعة ولم توفّر لها لا مدارس ولا مستشفيات. من لا يزال يؤمن بان هناك مكانا لأشياء مثل "الجمهورية الصحراوية" انّما يعيش في الماضي لا اكثر ولا اقلّ. المستقبل في مكان آخر. على كلّ من يريد التأكّد من ذلك زيارة المغرب.

 

 

الجزائر تايمز خيرالله خيرالله


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Bencheikh

    On n'a pas gagné la coupe d'Afrique, mais on a gagné l'Afrique, pour les autres, ils ont dépensé 800 milliards de dollars pour gagner le mirage  (pas l'avion de chasse ) mais les déceptions

  2. Bencheikh

    Le Maroc a su déjouer les machinations de zoubia , désolé de zouma et de lahmamra, c'est un bras de fer gagné , on attendant le KO à la Bader Harri sur la gueule de polyzbal et les arriérés qui les aident

  3. المرابط الحريزي

    أقلية قليلة ، تمنكن النظام الخرائري من شرائها 15 . أما الأغلبية الساحقة من دول إفريقيا فهي تتخذ قراراتها بكيفية حرة ومن أجل مصلحة شعوبها ومصلحة إفريقيا ككل . المغرب يعود رغم أنف الأعداد - كل من يؤمن أنه ستكون هناك دولة إسمها الجزائر من هنا 50 سنة يؤمد بالأوهام . القبايل والمزاب والطوارق والشاوية يرون كيف استطاع المغرب من التغلب على النظام الخرائري الاستعماري في قضية فرض الذات داخل قارته كدولة موحدة مستقلة على أي فكر استعماري ______________________________________________________ المغرب دولة أسسها أبناؤها المحليين ، وعمره أكثر من 1200 سنة مستمرة . لم يمحينا الاستعمار من الوجود ، بل ها نحن الاحرار إلى منظمة وحدة قارتنا نعود ______________________________________________________ بالمقابل النظام الخرائري يقود دولة أسسها الاستعمار الامبريالي . كانت هناك قبل سنة الاستعمار 1830 حدود بين جمهورية القبايل ومجالها ، بين جمهورية الطوارق ومجالها ، بين دولة المزاب وجوارها بين دولة الشاوية وجوارها . كل الملفات الاستعمارية مثل الملف رقم 1844 في قضية الصحراء الشرقية المغربية ، يدافع عنها النظام الخرائري . لن يستمر النظام الخرائري بدون استمرار الاستعمار . وهذا المنطق يشرح 100% تمويل وتسليح النظام الخرائري للبوليخاريو ______________________________________________________ نقطة نهاية

  4. حر

    اذا اردتم ان تكونوا دولة فيجب ان تضم جنوب الجزائر و شمال مالي و موريتانيا بالاضافة الى جنوب المغرب ’ هذه هي الصحراء الكبرى

  5. محمد المودني  ( فاس  )

    بحب ربي العظيم الذي لا إله إلا هو ، وبحب الوطن الشامخ الذي لا أشمخ ولا أسمى بين الأوطان إلا هو ، وبحب الشعب العظيم الطيب الصبور المتآمر عليه المهان الذي لا أعظم ولا أطيب ولا أصبر ولا أقوى بين الشعوب إلا هو .. أن هذا اليوم : الإثنين 30 يناير 2017 ، هو يوم تاريخي عظيم في عمر الوطن والشعب رغم وجود أيام وأيام سبقته وأخرى أكيد ستليه قد تكون أعظم منه .. يوم جاء وسطع فيه الحق وزهق وأفل واندحر فيه الباطل ،، يوم انتصر فيه المغرب على المتكالبين والمتآمرين عليه انتصارا عظيما أنسى المغاربية كل نكساتهم السياسية والدبلوماسية وكل معاناتهم المادية والمعنوية ، وأنساهم مرارة عزلتهم المعنوية الدولية ،،، يوم انتصر فيه الملك وفريقه انتصارا مبهرا ومباغتا وغير متوقعا على كل من كال له شخصيا ولبلده كل أصناف وألوان العداء والكره المجانين ، وشيطنوه وحاربوه شخصيا وبلده بكل أنواع المآمرات الشريرة وبكل أنواع وأشكال الأسلحة القذرية ،،، فهنيئا للملك وفريقه باستماتته وطول نفسه وبانتصاره الفريد النظيف الخالد على الشياطين ومشيطنيه والكارهين له والحاقدين والمتاآمرين عليه في إفريقيا وفي خارج إفريقيا ،،، وهنيئا لوطننا الشامخ العظيم ولشعبنا الأبي الصبور الطيب بقوة تحمله وجلده وبانتصاره المبهر على محور الشر في إفريقيا وفي العالم العربي ،،، هنيئا إذن للوطن وللشعب وللملك وفريقه بالعودة المظفرة للقارة السمراء ولمؤسساتها الرسمية .. مؤسسات الاتحاد الإفريقي من كل أبوابه العريضة برأس مرفوع وهامة عريضة وكرامة محفوظة ومصونة ..

  6. مبروك عودة المغرب إلى الأتحاد الأفريقي أو عودة الأتحاد الأفريقي إلى المغرب.

  7. Mansour Essaïh

    إذا كان محمد السادس يبني المغرب لبنة لبنة بقاعدة رابح رابح ؛ فمن، يا ترى، يهدم الجزائر زنْڭَة زنْڭَة و يخربها دار دار ؟ إذا لم تجدوا جواباً، فاسألوا مسيلمة الكذاب و براح البرلمان بوڭَطَاية. إنه يعرف الشادة و الفادة.

  8. LE MAROCAIN

    سابقة. الجزائر تتورط في فضيحة تسخير سيدة مجهولة للتصويت باسم جمهورية ‘ساوتومي’ لصالح مرشحها بالاتحاد الافريقي في سابقة خطيرة، أقدمت الجزائر على خطوة غير أخلاقية بتسخير سيدة مجهولة و إجلاسها بمقعد جمهورية ‘ساوتومي وابرينسيبي’، الذي كان شاغراً خلال فترة التصويت على ترأس لجان الاتحاد الافريقي. و كشفت قناة فرانس24 في نشرتها المغاربية، أن الجزائر قادت حملة مسعورة لمعاكسة الدعم الافريقي الكبير لعودة المغرب للاتحاد الافريقي، بمحاولات تأجيل جلسة المصادقة على عودة المغرب، منذ صبيحة اليوم ثم الى الظهيرة. وتضيف القناة أن السيدة المجهولة قامت باحتلال كرسي جمهورية ‘ساوتومي’ لتقوم برفع يدها للتصويت باسم دولة لا تنتمي اليها، لصالح مرشح الجزائر لشغل منصب رئيس لجنة الأمن بالاتحاد الافريقي، وهو ما اكتشف مفوض الاتحاد الافريقي ليتم الغاء صوت السيدة المجهولة. وأضاف مراسل قناة فرانس 24 من العاصمة الاثيوبية، أن رئيس الاتحاد الافريقي دخل ي مشاداة مع رئيس جنوب إفريقيا حوار عودة المغرب للاتحاد قبل أن يتمكن المغرب من كسب دعم 39 دولة من بين 54 دولة. Les Régime Algérien est Isolé dans l' union africaine,vu que 39 pays s'alignent sur les positions marocaines,l’Algérie est qualifiée pour vivre l'enfer avec Les diplomates marocains féroces par ailleurs LES MÉDIAS ALGÉRIENS ont beaucoup circulé des fausses informations sur LE MAROC,ont fini par se taire,silence radio sur l'adoption de LA RÉINTÉGRATI  DU ROYAUME DU MAROC dans son Siège qu'il a quitté en 1984

  9. موسوي

    كشفت مصادر مطلعة رابطت طيلة هذا اليوم مترقبة الاعلان عن قبول عودة المغرب للاتحاد الافريقي أنه بمجرد إعلان هذه العودة بشكل رسمي حتى انطلقت الزغاريد وسط القاعة من طرف صحافيات كن حاضرات بالقاعة لمتابعة الحدث. وأضاف المصدر أن الزغاريد والفرحة والاحتفالات، أرغمت الخصوم الذين صوتوا برفض عودة المغرب على مغادرة القاعة مطأطئي الرأس، حيث وجه لهم المغرب الضربة الموجعة بفضل السياسة الرشيدة لجلالة الملك والحنكة الديبلوماسية للمملكة. هذا وقد حسمت الامور بأغلبية ساحقة من طرف الذول المؤيدة للمغرب ولقرار عودته، حيث اعلن عن ذلك بشكل رسمي لتنطلق الاحتفالات بأديس أبابا وبالمغرب.

  10. المعلم

    شتان بين الذهب الخالص والحديد الصدئ...شتان بين الرجال والمخنثين...شتان بين الشريف والعريف ...شتان بين الدكتور في الحقوق والدكتور في الجهل والمية وجوج لاكوب دي موند وخراى وين حبيت وزيدو في الراية الله غالب...شتان بين الرجل المثقف والجاهل...شتان بين سليل الدوحة الشريفة وبين ابن اللحوحة العريفة...شتان بين بلد حضارته عمرها أكثر من 20 قرنا وبين لقيط عمره 55 سنة أقل من عمر حمار...شتان بين الثريا والثرى ..شتان بين من وقف له 54 رئيس دولة إفريقية تبجيلا وتعظيما وبين من اشترو ا له نيابة في الورق مقابل 20 مليون دولار...شتان وشتان وشتان...شتان بين الرجال الأقحاح وبين الشياتة والدرابكية....أشكون حنا واشكون انتما...حنا الأسود وأنتما الحمير...

  11. سعيد

    في البدء اوجه التحية للاخ خير الله خير الله و اقول له انت اسم على مسمى . دخلت المملكة المغربية الاتحاد الافريقي دخول الفاتحين وبقيت الشعارات الفارغة التي لاتسمن و لاتغني لانها لم تطعم الشعوب الجائعة ولم توفّر لها لا مدارس ولا مستشفيات و ساهمت في تاخرها قرنا من الزمن خاصة دولة الجزائر النفطية مقارنة مع مثيلاتها في الخليج من لا يزال يؤمن بان هناك مكانا لأشياء مثل "الجمهورية الصحراوية" او " عصابة البوزبال الصحراوية" و التي عفا عنها الزمن بغياب من ارادوا زرعها "الفاشي القدافي و بوخروبة" كسرطان في منطقة كانت امنة وظل النظام الجزائري الفاسد يعيش على الماضي لا اكثر ولا اقلّ حتى جاءته الصعقة القوية التي ايقضته من سباته و حلمه الذي اضاع بسببه مستقبل اجيال من الشباب الجزائري و عطل عجلة تقدمه ورفاهه لقرن من الزمن فمن سيحاكم هذا النظام الفاسد بعد كل مافعله من جرائم في حق شعبه و جيرانه؟ و اية محكمة مختصة ستعاقبه؟

  12. هناك في ALGERIEPATRIOTIQUE فرحة كبيرة باعتراف المغرب بالبوليزبال بما أنه منبر خاص بالحقودين على المغرب فأناٱرد عليهم من خلا لALGERIATIMES non nous sommes la pour faire taire l UA des décisions contre notre chère pays que zuma prend a titre personnel en collaboration avec achra fi okail pour nous intimider sur le plan international donc l'objectif est atteint nous nous serons plus déranger par les polyzabales et sa mère qui gaspille l'argent du pauvre peuple algérien je sais que mon commentaire ne passeras pas par la DRS mais c'est un message pour celui qui va le lire et le stopper pour qu'il sache c'est quoi nos objectifs , maintenant notre deuxième étape et de pourchasser le polyzabale en dehors de l UA et après la mort de ce dernier il sera déclaré définitivement par la DRS . 8 milliard de dollar gaspillé pour nous prendre notre sahara ce n'est pas un crime à l'encontre du pauvre peuple , vous n'avez pas honte qu'allez vous dire au bon dieu oui c'est à toi que je m'adresse tu n a pas honte de toi tes confrères soufres de pauvreté et toi tu aides ce régime mafieux . et la preuve qui montre que vous ete achra fi okail c'est le CAPTCHA çi dessous de 10 caractères . mon message je vais l'affiché sur ALGERIATIMES la ou il y a des vrais hommes avec un grand H

  13. احمد

    يقال ان من يتكلم كثيرا لا يفعل شيئا وهذا اكيد العاهل المغربي لا يتكلم بل يفعل ربي يعاونو لكن عندنا الكلام الكثير والقيل والقال وفوق هذا الحقد والحسد الحاكم فقع مرارتنا بالكلام والصراخ والنتيجة الكل يعلمها ثم لماذا كل هاذ الحقد و الشر لشعب يعتبر في الدين والنسب والجورة اخوة لنا لماذا شحنونا بكل هاذه الكراهية اتجاه شعب صامد والله ما عرفنا هذا الا لما نضجنا وبعد فوات الاوان المغرب في صحرائه لا يهمنا نحن كل الدول تتحث عنا وعن مدى خبثنا وسوء نيتنا كل هذا لان الشعب نائم ولا يريد الحرية تبا لنا ولحكامنا البلداء الجهلة

  14. كنت اتابع لحضة بلحضة رجوع المغرب الى الاتحاد الافريقى فى قناة MIDI I TV تم سمعة الزغاريد من داخل القاعة على اين الجزاءر اصابها سضاع وجهل كلاب ومرض برجوع المغرب الى مقعده الجزاءر كانت هى وجنوب افريقيا متحكمين فى المنضمة واخترعت بما يسمى مجلس السلم والامن الافريقى نكاية فى المغرب وكان على رءسه اسماعيل شرقى هدا شخص كان فى وزارة الخارجية وكان هدا عدوا الله يخرج بقررات مجحفة فى حق المغرب ويرسلها الى الامم المتحدة رجوع المغرب ضرورة قصوى لاقاف خزعبلات الخراءر والافارقة قالوا للمغرب مرارا وتكرارا لزم ترجع الى المنضمة لاننا اصبحنا بين كماشة الخراءر وجنوب اقريقي سوءال اين دهبت الملاير الملاير الملاير الجزاءرية مدة 40 سنة على هده المصيبة البوزبال لاصابة الشعب الجزاءرى رجوع المغرب الا لشىء واحد هيا طرد بوزبال من المنضمة الافريقية الافارقة ملوا من هدا الكيان لا يملك مقومات دولة استعملته الخراءر الا للخروج الى المحيط الاطلسى فلان تحصلوا على مرادكم حتى تبيدوا 40 مليون انتهى الكلام

  15. المعلم

    ألقى الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، خطابا ساميا أمام المشاركين في أشغال القمة الثامنة والعشرين لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الافريقي التي تحتضنها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وفي ما يلي نص الخطاب الملكي السامي: "الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه فخامة الرئيس ألفا كوندي، رئيس القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي، السيدات والسادة رؤساء الدول والحكومات، السيدة رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، أصحاب المعالي والسعادة، حضرات السيدات والسادة، كم هو جميل هذا اليوم، الذي أعود فيه إلى البيت، بعد طول غياب ! كم هو جميل هذا اليوم، الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه  ! فإفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي. لقد عدت أخيرا إلى بيتي. وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد. لقد اشتقت إليكم جميعا. من أجل ذلك، قررت، أخواتي وإخواني الأعزاء قادة الدول، أن أقوم بهذه الزيارة، وأن أتوجه إليكم بهذا الخطاب، دون انتظار استكمال الإجراءات القانونية والمسطرية، التي ستفضي لاستعادة المملكة مكانها داخل الاتحاد. وإن الدعم الصريح والقوي، الذي حظي به المغرب، لخير دليل على متانة الروابط التي تجمعنا. لقد كان الانسحاب من منظمة الوحدة الإفريقية ضروريا : فقد أتاح الفرصة للمغرب لإعادة تركيز عمله داخل القارة، ولإبراز مدى حاجة المغرب لإفريقيا، ومدى حاجة إفريقيا للمغرب. لقد جاء قرار العودة إلى المؤسسة الإفريقية ثمرة تفكير عميق. وهو اليوم أمر بديهي. لقد حان موعد العودة إلى البيت : ففي الوقت الذي تعتبر فيه المملكة المغربية من بين البلدان الأفريقية الأكثر تقدما، وتتطلع فيه معظم الدول الأعضاء إلى رجوعنا، اخترنا العودة للقاء أسرتنا. وفي واقع الأمر، فإننا لم نغادر أبدا هذه الأسرة. ورغم السنوات التي غبنا فيها عن مؤسسات الاتحاد الإفريقي، فإن الروابط لم تنقطع قط ؛ بل إنها ظلت قوية. كما أن الدول الأفريقية وجدتنا دوما بجانبها: لقد استطعنا تطوير علاقات ثنائية قوية وملموسة: فمنذ سنة 2000، أبرم المغرب مع البلدان الإفريقية، حوالي ألف اتفاقية همت مختلف مجالات التعاون. وعلى سبيل المقارنة، هل تعلمون أنه بين سنتي 1956 و1999، تم التوقيع على 515 اتفاقية، في حين أنه منذ سنة 2000 إلى اليوم، وصل العدد إلى 949 اتفاقية، أي حوالي الضعف؟ وخلال هذه السنوات، ارتأيت شخصيا أن أعطي دفعة ملموسة لهذا التوجه، وذلك من خلال تكثيف الزيارات إلى مختلف جهات ومناطق القارة. كما تم التوقيع أيضا، خلال كل واحدة من الزيارات الستة والأربعين، التي قمت بها إلى 25 بلدا إفريقيا، على العديد من الاتفاقيات في القطاع الخاص. وقد أولينا عناية خاصة لمجال التكوين، الذي يوجد في صلب علاقات التعاون مع البلدان الإفريقية الشقيقة. وهكذا، تمكن العديد من المواطنين المنحدرين من البلدان الأفريقية، من متابعة تكوينهم العالي في المغرب، وذلك بفضل آلاف المنح التي تقدم لهم. كما تميزت زياراتي لهذه البلدان، بإطلاق مشاريع استراتيجية مهمة: - ففي المقام الأول: سعدت ببلورة مشروع أنبوب الغاز إفريقيا-الأطلسي، مع أخي فخامة السيد محمد بهاري، رئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية. وسيمكن هذا المشروع بطبيعة الحال، من نقل الغاز من البلدان المنتجة نحو أوروبا. بل أكثر من ذلك، ستستفيد منه كافة دول إفريقيا الغربية. ذلك أنه سيساهم في هيكلة سوق كهربائية إقليمية، وسيشكل مصدرا أساسيا للطاقة، وجعله في خدمة التطور الصناعي، فضلا عن كونه سيعزز من التنافسية الاقتصادية، وسيرفع من وتيرة التقدم الاجتماعي. وسيتيح هذا المشروع إنتاج الثروات بالبلدان والشعوب المجاورة المعنية، حيث سيخلق حركية قوية، تضفي دينامية تساهم في تحقيق التقدم، وتطوير مشاريع موازية. وبالإضافة إلى ذلك، سيسمح بإقامة علاقات أكثر استقرارا وهدوءا، سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف، وسيفرز مناخا محفزا لتحقيق التقدم والنمو. - أما في المقام الثاني، وفي إطار المشاريع التي تهدف إلى الرفع من المردودية الفلاحية، وضمان الأمن الغذائي والتنمية القروية، فقد تمت إقامة وحدات لإنتاج الأسمدة بالشراكة مع كل من إثيوبيا ونيجيريا. وستعود هذه المشاريع بالنفع على القارة بأكملها. وكما نعلم جميعا، فلا الغاز ولا البترول بإمكانه تلبية الحاجيات الغذائية الأساسية. أليس الأمن الغذائي أكبر تحد تواجهه القارة الإفريقية ؟ وهذا هو جوهر المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية، التي تعرف بمبادرة "Triple A"، التي أطلقناها بمناسبة قمة المناخ "كوب 22". إنها مبادرة تمثل جوابا جد ملموس وغير مسبوق، لمواجهة التحديات المشتركة المترتبة عن التغيرات المناخية. فمباشرة بعد إطلاقها، حظيت هذه المبادرة، بدعم قرابة ثلاثين بلدا. وتهدف مبادرة "Triple A" إلى توفير موارد مالية أكبر لتحقيق "ملاءمة الفلاحة الأفريقية الصغرى"، وستواكب أيضا هيكلة وتسريع المشاريع الفلاحية بالاعتماد على أربعة برامج، وهي: - التدبير العقلاني للتربة، - والتحكم المستدام في المياه المستعملة لأغراض فلاحية، - وإدارة المخاطر البيئية، - والتمويل التضامني لحاملي المشاريع الصغرى. وقد شكلت هذه المبادرة أحد المحاور الرئيسية في قمة العمل الإفريقي، التي كان لي شرف رئاستها في مدينة مراكش، في شهر نونبر الماضي. - وأخيرا، لقد حافظنا على متانة علاقاتنا في مجالي الأمن والسلم : هل من حاجة للتذكير بأننا كنا دائما من السباقين للدفاع عن استقرار القارة الإفريقية ؟ لقد شارك المغرب، منذ استقلاله، في ست عمليات أممية لاستتباب الأمن في إفريقيا، وذلك بنشر آلاف الجنود في عدة جبهات. ولا تزال القوات المغربية، إلى اليوم، منتشرة في أراضي جمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وفي نفس السياق، قام المغرب بمبادرات في مجال الوساطة، ساهمت بشكل فعال، في دعم وإقرار السلم، خاصة في ليبيا ومنطقة نهر مانو. أصحاب الفخامة والمعالي، حضرات السيدات والسادة، إن منظورنا للتعاون جنوب-جنوب واضح وثابت : فبلدي يتقاسم ما لديه، دون مباهاة أو تفاخر. وهكذا وباعتماده على التعاون البناء، سيصبح المغرب، وهو فاعل اقتصادي رائد في إفريقيا، قاطرة للتنمية المشتركة. أما على الصعيد الداخلي، فإنه يتم استقبال الأفارقة من دول جنوب الصحراء، في إطار الالتزام بالمبادئ التي قمنا بالإعلان عنها سابقا. وقد تم إطلاق العديد من عمليات تسوية الوضعية، حيث استفاد منها، في المرحلة الأولى، ما يزيد عن 25 ألف شخص. وفي الأسابيع القليلة الماضية، تم إطلاق المرحلة الثانية بنجاح، وفقا لنفس روح التضامن والقيم الإنسانية، التي طبعت سابقتها. وإننا لنعتز بهذه المبادرات. لقد كانت ضرورية ومصيرية بالنسبة لهؤلاء الرجال والنساء، الذين طالما عانوا من العيش في السرية. وإننا نقدم على هذه المبادرات، كي لا يظل هؤلاء الأشخاص يعيشون على الهامش، دون عمل أو خدمات صحية، ودون سكن أو استفادة من فرص التعليم. كما نعمل من أجل تفادي تفريق الأسر، وخاصة المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء المتزوجين بمغاربة. وقد عززت هذه الجهود البناءة لفائدة المهاجرين، صورة المغرب، ورسخت الأواصر التي تجمعنا بشعوبهم منذ زمن بعيد. ولمن يدعي أن المغرب يبتغي الحصول على الريادة الإفريقية، عن طريق هذه المبادرات، أقول : إن المملكة المغربية تسعى أن تكون الريادة للقارة الإفريقية. أصحاب الفخامة والمعالي، حضرات السيدات والسادة، إننا ندرك أننا لسنا محط إجماع داخل هذا الاتحاد الموقر. إن هدفنا ليس إثارة نقاش عقيم، ولا نرغب إطلاقا في التفرقة، كما قد يزعم البعض  ! وستلمسون ذلك بأنفسكم: فبمجرد استعادة المملكة المغربية لمكانها فعليا داخل الاتحاد، والشروع في المساهمة في تحقيق أجندته، فإن جهودها ستنكب على لم الشمل، والدفع به إلى الأمام. لقد ساهمنا في انبثاق هذه المؤسسة الإفريقية العتيدة، ومن الطبيعي أن نتطلع إلى استرجاع مكاننا فيها. وطيلة هذه السنوات، وعلى الرغم من عدم توفره على موارد طبيعية، استطاع المغرب أن يصبح بلدا صاعدا، بفضل خبرته المشهود بها. وقد أضحى اليوم من بين الدول الأكثر ازدهارا في إفريقيا. وقد ظل المغرب يؤمن دائما، بأنه ينبغي، قبل كل شيء، أن يستمد قوته من الاندماج في فضائه المغاربي. غير أنه من الواضح، أن شعلة اتحاد المغرب العربي قد انطفأت، في ظل غياب الإيمان بمصير مشترك. فالحلم المغاربي، الذي ناضل من أجله جيل الرواد في الخمسينيات من القرن الماضي، يتعرض اليوم للخيانة. ومما يبعث على الأسى، أن الاتحاد المغاربي يشكل اليوم، المنطقة الأقل اندماجا في القارة الإفريقية، إن لم يكن في العالم أجمع. ففي الوقت الذي تصل فيه المعاملات التجارية البينية إلى 10 في المائة، بين بلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، و19 في المائة بين دول مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية، فإن تلك المبادلات تقل عن 3 في المائة بين البلدان المغاربية. وفي نفس السياق، وبينما تشهد المجموعة الاقتصادية لشرق إفريقيا تطورا ملحوظا، في إقامة مشاريع اندماجية طموحة، وتفتح دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا مجالا حقيقيا لضمان حرية تنقل الأشخاص والممتلكات، ورؤوس الأموال، فإن التعاون الاقتصادي بين الدول المغاربية يبقى ضعيفا جدا. والمواطنون في البلدان المغاربية لا يفهمون هذا الوضع. وإذا لم نتحرك، أو نأخذ العبرة من التجمعات الإفريقية المجاورة، فإن الاتحاد المغاربي سينحل بسبب عجزه المزمن على الاستجابة للطموحات التي حددتها معاهدة مراكش التأسيسية، منذ 28 سنة خلت. أصحاب الفخامة والمعالي، حضرات السيدات والسادة، إن هذا الوضع يكرس صواب التوجه الإفريقي للمغرب. فبلدي اختار تقاسم خبرته ونقلها إلى أشقائه الأفارقة. وهو يدعو، بصفة ملموسة، إلى بناء مستقبل تضامني وآمن. وإننا نسجل بكل اعتزاز، أن التاريخ أكد صواب اختياراتنا. فالمغرب لا يدخل الاتحاد الإفريقي من الباب الضيق، وإنما من الباب الواسع. وإن الاستقبال الحار الذي خصنا به إخواننا الأفارقة اليوم، لدليل قاطع على ذلك. وإننا ندعو، بكل حماس، الأمم الإفريقية إلى الانخراط في الدينامية التي أطلقتها بلادنا، وإعطاء دفعة جديدة لقارتنا برمتها. أصحاب الفخامة والمعالي، حضرات السيدات والسادة، لقد حان الوقت لكي تستفيد إفريقيا من ثرواتها. فبعد عقود من نهب ثروات الأراضي الإفريقية، يجب أن نعمل على تحقيق مرحلة جديدة من الازدهار. صحيح أن الاستعمار ليس السبب الوحيد للمشاكل التي تعرفها إفريقيا. ولكن آثاره السلبية ما تزال قائمة. فمنذ زمن طويل ونحن نوجه أنظارنا إلى الخارج، كلما تعلق الأمر باتخاذ قرار أو التزام. ألم يحن الوقت بعد، لمعالجة هذا الخلل في الرؤية ؟ ألم يحن الوقت لنتوجه نحو قارتنا، وأن نأخذ بعين الاعتبار رصيدها الثقافي، وإمكاناتها البشرية ؟ ويحق لإفريقيا اليوم، أن تعتز بمواردها وبتراثها الثقافي، وقيمها الروحية. والمستقبل كفيل بتزكية هذا الاعتزاز الطبيعي من طرف قارتنا. فإفريقيا قادرة، بل ومن واجبها أن تصادق على مساراتها الانتخابية بنفسها، وتصون الاختيار الحر لمواطنيها. فهي تتوفر على آليات التقنين والضبط، وعلى المؤسسات القضائية، كالمجالس الدستورية والمجالس العليا، المخول لها صلاحية البت في المنازعات والطعون المرتبطة بالانتخابات. وعند الاقتضاء، يمكن تعزيز هذه المؤسسات. فهي موجودة على أرض الواقع وتقوم بعملها. وإلا فما الفائدة من وجودها ؟ إن إفريقيا اليوم، يحكمها جيل جديد من القادة المتحررين من العقد، يعملون من أجل استقرار شعوب بلدانهم، وضمان انفتاحها السياسي، وتنميتها الاقتصادية، وتقدمها الاجتماعي. إنهم يعملون بحزم واقتناع، ولا يعيرون أدنى اهتمام، لأي "تنقيط" أو تقييم من طرف الغرب. فمنذ سنوات عديدة، لم تتجاوز معدلات التنمية في بعض بلدان الشمال نظيرتها في بعض الدول الإفريقية. وما فشل استطلاعات الرأي التي يقومون بها، إلا دليل على فقدانهم للقدرة على فهم تطلعات شعوبهم. وعلى الرغم مما تعيشه هذه الدول، من أوضاع اجتماعية واقتصادية مختلة، وما يميزها من قيادات هشة، تعطي لنفسها الحق في إملاء نموذجها التنموي علينا. وهنا أؤكد مرة أخرى: لقد أصبح مفهوم العالم الثالث متجاوزا. أما هذه الممارسات، فهي تندرج في إطار الانتهازية الاقتصادية : فالاعتبار أو العناية التي يتم منحها لأي بلد، لا يجب، أن ترتبط بعد الآن، بموارده الطبيعية، أو بالمكاسب التي يمكن تحقيقها من وراء ذلك. أصحاب الفخامة والمعالي، حضرات السيدات والسادة، لقد اختار المغرب سبيل التضامن والسلم والوحدة. وإننا نؤكد التزامنا من أجل تحقيق التنمية والرخاء للمواطن الإفريقي. فنحن، شعوب إفريقيا، نتوفر على الوسائل وعلى العبقرية، ونملك القدرة على العمل الجماعي من أجل تحقيق تطلعات شعوبنا. أشكركم على حسن إصغائكم.

  16. حمزه

    كان يا ما كان حكايه يرويها المخزن الي الصبيان ،ان ارض المروك من طنجه حتي واد السنيغال .وفي الاخير اعترف بي الجمهوريه الوهميه. فلوس الحشيش و الهواء دهبت في الجمهوريه الوهميه

  17. المعلم

    شاهد محمد السادس ملك إفريقيا الذي وقف له الرؤساء بمن فيهم سلال ولحمامرة وغيرهم من أذنابهم إجلالا وإكبارا وتعظيما....ولا شكّ أن بوكروسة حثالة إفريقيا كان سيقوم من كرسيه كذلك للتحية لكن "الله غالب " "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين" صدق الله العظيم https://youtu.be/qh2ZZ2Gw7Po

  18. ولد علي

    الحمدلله رب العالمين وخفظ الله امير المؤمنين ملكنا محمد السادس كم انا مسرور في هذا اليوم السعيد والشعب المغربي قاطبةانه يوم الفرحة حقا وبهذه المناسبة ليسعني الا أن أهني جلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي من طنجة الى الكويرة

  19. SAID333

    أفادت مصادر متطابقة أن عددا كبيرا من قادة وزعماء الدول الإفريقية، فاق الأربعين، لبوا دعوة الملك محمد السادس لحفل العشاء الذي نظمه بأديس أبابا على هامش انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي . و أوضحت المصادر ذاتها بذل أعضاء الوفد الرسمي الجزائري قصارى جهودهم لثني الوفود الإفريقية على حضور حفل العشاء وعملوا بشتى الوسائل على إقناع أعضائها بعدم قبول الدعوة لكنهم فشلوا في ذلك، ما اضطرهم في النهاية إلى العودة إلى إقامتهم والمكوث بها طوال الوقت مستسلمين لفشل مهمتهم المحددة في التشويش على عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي .و أضافت المصادر ذاتها أنه وأبدى قادة ورؤساء الدول الإفريقية رغبة أكيدة في عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، ورحبوا به مشيدين بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل التعاون مع كل الدول الإفريقية في سبيل النهوض بأوضاعها وتنميتها، بناء على قاعدة الربح المشترك .

  20. rguibi

    *****الملك في افريقيا***** -لـقـد صدقـت نبـوءة المغفور له الحسن الثاني، بأنه "سيأتي يـوم يعـيـد فيـه التـاريخ الأمور إلى نصابها. -لعب الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي الرئيس الغيني ألفا كوندي دوراً محورياً بحسمه النقاش الذي احتدم خلال الجلسة اليوم الاثنين، إذ خاطب خصوم المغرب بالقول: “ألا تريدون أن نطبق الديمقراطية، هذه الأخيرة تقول بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي. - كانت جنوب أفريقيا أكثر من عارض الطلب المغربي، حيث شدد رئيسها على ضرورة اعتراف المغرب اولا بالبوليساريو و”حدودها”، كما عاين من حضروا الجلسة غضب رئيسة مفوضية الاتحاد السابقة، زوما، وهي تتحدث لعدد من الدبلوماسيين الأفارقة -سبقت خطابَ الملك محمد السادس الذي وُصف بـ"التاريخي والقوي تصفيقات عاصفية من القادة والوفود الحاضرة. -جاء خطاب محمد السادس ممزوجا بالعاطفة والبراغماتية والواقعية. -أكثر ما شد انتباه مشاهدين تابعوا أطوار الخطاب الملكي ما حصل بعد أن أنهى العاهل المغربي قراءته، إذ أملت إحدى المسئولات عن تنظيم القمة على الملك الذهاب لتحية قادة ومسئولين أفارقة، منهم رئيسة مفوضية الاتحاد، نكوسازانا دلاميني زوما، لكنه مكث واقفا إلى أن قام هؤلاء القادة واتجهوا نحوه للسلام عليه. اهم فقرات خطاب الملك القوية ; -قال الملك في بداية خطابه: "كم هو جميل هذا اليوم الذي أعود فيه إلى البيت بعد طول غياب ! كم هو جميل هذا اليوم الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه ! فإفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي. لقد عدت أخيرا إلى بيتي. وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد. لقد اشتقت إليكم جميعا. -اعتبر الملك محمد السادس أن موعد العودة إلى الاتحاد الإفريقي قد حان؛ ذلك أن المملكة المغربية من بين البلدان الأفريقية الأكثر تقدما، وتتطلع معظم الدول الأعضاء إلى رجوعها، وواصل: "اخترنا العودة للقاء أسرتنا. وفي واقع الأمر فإننا لم نغادر أبدا هذه الأسرة. رغم السنوات التي غبنا فيها عن مؤسسات الاتحاد الإفريقي فإن الروابط لم تنقطع قط؛ بل إنها ظلت قوية. كما أن الدول الأفريقية وجدتنا دوما بجانبها. - قال الملك محمد السادس: "إن منظورنا للتعاون جنوب-جنوب واضح وثابت؛ فبلدي يتقاسم ما لديه دون مباهاة أو تفاخر. وباعتماده على التعاون البناء سيصبح المغرب، وهو فاعل اقتصادي رائد في إفريقيا، قاطرة للتنمية المشتركة. - إن هدفنا ليس إثارة نقاش عقيم، ولا نرغب إطلاقا في التفرقة، كما قد يزعم البعض ! وستلمسون ذلك بأنفسكم: فبمجرد استعادة المملكة المغربية لمكانها فعليا داخل الاتحاد، والشروع في المساهمة في تحقيق أجندته، فإن جهودها ستنكب على لم الشمل، والدفع به إلى الأمام. لقد ساهمنا في انبثاق هذه المؤسسة الإفريقية العتيدة، ومن الطبيعي أن نتطلع إلى استرجاع مكاننا فيها. وطيلة هذه السنوات، وعلى الرغم من عدم توفره على موارد طبيعية، استطاع المغرب أن يصبح بلدا صاعدا، بفضل خبرته المشهود بها. وقد أضحى اليوم من بين الدول الأكثر ازدهارا في إفريقيا. - المغرب "ظل يؤمن دائما بأنه ينبغي، قبل كل شيء، أن يستمد قوته من الاندماج في فضائه المغاربي، بينما اتضح أن شعلة الاتحاد المغاربي قد انطفأت، في ظل غياب الإيمان بمصير مشترك، والحلم المغاربي، الذي ناضل من أجله جيل الرواد في الخمسينيات من القرن الماضي، يتعرض اليوم للخيانة. ومما يبعث على الأسى أن الاتحاد المغاربي يشكل، اليوم، المنطقة الأقل اندماجا في القارة الإفريقية، إن لم يكن في العالم أجمع؛ ذلك أنه في وقت تصل المعاملات التجارية البينية إلى 10 في المائة بين بلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، و19 في المائة بين دول مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية، فإن تلك المبادلات تقل عن 3 في المائة بين البلدان المغاربية. - إن التعاون الاقتصادي بين الدول المغاربية يبقى ضعيفا جدا. والمواطنون في البلدان المغاربية لا يفهمون هذا الوضع. وإذا لم نتحرك، أو نأخذ العبرة من التجمعات الإفريقية المجاورة فإن الاتحاد المغاربي سينحل بسبب عجزه المزمن عن الاستجابة للطموحات التي حددتها معاهدة مراكش التأسيسية، منذ 28 سنة خلت. - لوضع المغاربي يكرس صواب التوجه الإفريقي للمغرب، لأن المملكة اختارت تقاسم خبرتها ونقلها إلى أشقائها الأفارقة، وهي تدعو إلى بناء مستقبل تضامني وآمن، وتسجل باعتزاز أن التاريخ قد أكد صواب هذه الاختيارات، وبالتالي يدخل المغرب الاتحاد الإفريقي من الباب الواسع". واسترسل الملك: "الاستقبال الحار الذي خصنا به إخواننا الأفارقة، اليوم، لدليل قاطع على ذلك. وإننا ندعو، بكل حماس، الأمم الإفريقية إلى الانخراط في الدينامية التي أطلقتها المملكة المغربية، وإعطاء دفعة جديدة لقارتنا برمتها. - حان الوقت لكي تستفيد إفريقيا من ثرواتها؛ فبعد عقود من نهب ثروات الأراضي الإفريقية يجب أن نعمل على تحقيق مرحلة جديدة من الازدهار. - فريقيا اليوم يحكمها جيل جديد من القادة المتحررين من العقد، يعملون من أجل استقرار شعوب بلدانهم، وضمان انفتاحها السياسي، وتنميتها الاقتصادية، وتقدمها الاجتماعي. إنهم يعملون بحزم واقتناع، ولا يعيرون أدنى اهتمام لأي تنقيط أو تقييم من طرف الغرب - منذ سنوات عديدة، لم تتجاوز معدلات التنمية في بعض بلدان الشمال نظيرتها في بعض الدول الإفريقية. وما فشل استطلاعات الرأي التي يقومون بها إلا دليل على فقدانهم للقدرة على فهم تطلعات شعوبهم. وعلى الرغم مما تعيشه هذه الدول من أوضاع اجتماعية واقتصادية مختلة، وما يميزها من قيادات هشة، تعطي لنفسها الحق في إملاء نموذجها التنموي علينا. وهنا أؤكد مرة أخرى: لقد أصبح مفهوم العالم الثالث متجاوزا. أما هذه الممارسات فهي تندرج في إطار الانتهازية الاقتصادية؛ فالاعتبار أو العناية التي يتم منحها لأي بلد لا يجب أن ترتبط بعد الآن بموارده الطبيعية، أو بالمكاسب التي يمكن تحقيقها من وراء ذلك. اختم هذا النص بالنشيد الوطني الخالد : منبت الأحرار مشرق الأنوار منتدى السؤدد وحماه دمت منتداه وحماه عشت في الأوطان للعلا عنوان ملء كل جنان ذكرى كل لسان بالـــــــــروح بالجســـــــــــــد هب فتاك لبى نداك في فمي وفي دمي هواك ثار نور ونار إخوتي هيا للعلا سعيا نشهد الدنيا أنا هنا نحيا بشعار: *****الله الوطـــــــن الملـــــــك*****

  21. تيزي

    في الجزاير اغنية اسمها شكون حنا ! ! ! ! - - - - حقيقة و بالمختصر المفيذ *سلطان حقيقي جاب العز للمروك*.

  22. azwaw

    *صوتت 39 دولة لصالح المغرب من أصل 53 دولة. * لم تشارك 4 بلدان في عملية التصويت. * رفضت كل من الجزائر، زيمبابوي، جنوب افريقيا، ناميبيا، الموزمبيق، مالاوي، اللوسوتو، كينيا، وأوغندا، بالإضافة الى ممثل الجمهورية الوهمية البوليساريو” *تحفظت موريتانيا عن التصويت.

  23. wx/2 فيتنام هانوي

    صحافي لبناني مقيم بين لندن وبيروت ولد عام 1949 في بيروت. يحمل إجازة في الحقوق من الجامعة اليسوعية. عمل في جريدة "النهار" بين عامي 1970 و1988. انتقل الى لندن عام 1988 وكان مديراً للتحرير في صحيفة "الحياة" حتى عام 1998. يكتب مقالات سياسية في صحف عربية عدة هي: المستقبل ـ بيروت والراي ـ الكويت، وروز اليوسف ـ القاهرة والراية ـ الدوحة.

  24. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    بوعلام يبدوا انك تتحدث عن البوليزبال وليس عن المغرب لان شر طردة ستعرفه دولة الخيام البالية مستقبلا وتاكد من ذالك لاننا قوم لا نلعب ولا نطلق الكلام على عواهنه واللعب معنا يتطلب النفس الطويل والقدرة على العمل ليل نهار ومستوى فكري وذكاء كبير وهو ما لا تملكونه ولن تملكوه فقط حقائب دولارات من ريع نفط سهل جعلت منكم بشرا مؤقتا ونحن نعمل منذ زمن على استنزاف تلك الثروات وحتى لا تستثمرونها في ما ينفع وحتى تذهب هباء في انتظار ان تجف تلك الحقول ليبدا الحساب وستعرفون وقتها كيف سيكون حساب المغاربة مريرا وفضيعا الايام بيننا ونحن معكم من اللاعبين

  25. mabrouk wa Alf mabrouk

  26. foxtrot

    هده المرة سنطرد الخراءر وبوزبال كفاكم حماق على الافارقة سياسةرشاوى قد ولى يقول المتل لا تعطينى سمكة ارنى كيف تصطادها يابوعلام لبغل وفيق اعيق يابريق

  27. هده المرة ستضردنا امك يا كلب ياشياة هل نمتى البارحة

  28. NIDAL

    الآية الكريمة: " فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض " صدق الله العظيم .

  29. kaw kaw

    أين الحازق حمزة المار من الحدود الذي كان يعدنا بصفعة من الاتحاد الإفريقي خخخخخ ويتنبأ بمانويل فالس رئيسا لفرنسا هههههههههههه محلل وشمن محلل بقاولك غا لقرون ينبتو هههههه تعلمتو فالغيران ديالكم غير الكذب والتسنطيح حالكم يرثى له يا ولدي هيهيهيهيهيه

  30. المرابط الحريزي

    نهيــــــــق نهيق نهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق عا عا عا عا . بررررش ! نهــــــيق نهــــــــــيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق عا عا عا نهيق عا . الشعير للبعير . الألحان والكلم للانسان والسلام

  31. Sarhane

    بوعلام واش احزقت ؟؟؟؟ راه شميت شي ريحة و أنا أتصفح المقالات و التعليقات ااا غبتي كان الجو نقي، لكن بمجرد وصولك خنزتيه بكلامك الذي يشبه "الحزقة"، واش هاداك كلام يقال يا حمار و يا شيات ؟؟؟ انت ما ابق يفيد فيك دواء الله غالب اااا

  32. المرابط الحريزي

    الحازق حزق من هنا  (بالعامية الامغربية: هرب بسرعة البرق ) - ولكن سيعود لأنك كل خرائري لا يفلت أبدا الفرصة دون أن يفلتها . ألم يقول محرز أن نظامه الخرائري علمه أن يسأل -شكون حنا؟- ثم أضاف أن النظام الخرائري علمه أن لا يستعرف بلخسارة  (أبدا ) أي لن يعترف بالهيزة . كل على يقين أن الخرائريين مثل الكاذب وحمار من هناك سيعودون للتأكيد أنهم لن يستعرفو بالهزيمة رغم بينما يتساءلون عن أصلهم... شكون حنا يا الخرائري شكون؟

  33. بوعلام

    ربما بوعلام اصبح يشكل عقبة في وجه المربوط الحريزي اقول لك اني لم اتصفح هذه الجريدة منذ زمن و بوعلام هذا ربما تشابه في الاسماء فاسلوبي اصبح معروفا و لا يهمني ان فهمتموه ام العكس الحبيبة الجزائر تبقى تاج فوق الرؤوس و لن يخيف الارانب الاسود يا عبيد ميمي 6 و عاجلا ام اجلا سيرفرف علم الصحراء الغربية في هيئة الامم يا ارذل الامم يا عبيد ميمي سكس و استثني المغاربة الشرفاء و ليس الانذال امثالك يا المربوط الحريزي

الجزائر تايمز فيسبوك