أمريكا تعترف: حافظنا على الأسد كي يستمر في القتل والتدمير

IMG_87461-1300x866

قلنا مراراً ونكررها الآن: الثورات في أي مكان من العالم لم تعد شأناً محلياً وطنياً أبداً، بل أصبحت في هذا العصر المتشابك المتعولم شأناً دولياً. وما يحدث في مكان ما من العالم سيؤثر على بقية أنحاء العالم إن لم يكن اقتصادياً فربما جيوسياسياً وأمنياً، وبالتالي لم يعد من حق أي شعب أن يثور على جلاديه بإرادته، وإن ثار وتحدى إرادة الكبار في هذا العالم، فليعلم أنه سيدفع غالياً ثمن تحديه لإرادة سادة العالم. فما أسهل أن تعاد الشعوب إلى زرائبها في هذا العالم الذي تحكمه الشركات العابرة للقارات والحدود. لا بل إن بعض الشعوب التي تمردت على السوط الدولي باتت تحلم بالعودة إلى زريبة الطاعة، لكنها وجدت الأبواب مقفلة. لقد عاقبوا الشعوب إلى درجة أنهم جعلوها تتحسر حتى على أيام الطغيان الخوالي ولا تجدها.

من الذي أعطى الضوء الأخضر لذبح الشعب السوري وتدمير بلده وتشريده بالملايين؟ مغفل من يعتقد أن النظام السوري فعل كل ما فعل بإرادته أو بمبادرته الشخصية. لا أبداً. إن هذا العالم الذي أصبح كالجسد البشري إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى لم يكن ليسمح لنظام الأسد أن يفعل ما فعل بالسوريين لو لم يحصل على الضوء الأخضر الدولي. صحيح أن النظام السوري يتميز عن بقية الأنظمة العربية بأن قادته وجنرالاته من طينة الوحوش والحيوانات، لكنهم أجبن ألف مرة من أن يقترفوا ما اقترفوه من جرائم لا مثيل لها لو لم يحصلوا على مباركة وضوء أخضر خارجي. بعبارة أخرى: لا تبحث عن السكين الأسدي الذي ذبح السوريين، بل ابحث عن اليد التي حركت السكين وحمته طوال ست سنوات، وحالت دون لجمه أو عقابه. المثل يقول: من أمن العقوبة أساء الأدب.
عندما تحدى بشار الأسد الثوار السوريين بعد أسابيع قليلة فقط على اندلاع الثورة، وهددهم بحرب لا ترحم، لم يكن ذلك شجاعة منه، بل قال ذلك بعد أن حصل على تطمينات ومباركة خارجية. ولعلنا نتذكر ما قاله الفنان السوري جمال سليمان صديق الرئيس السوري، فقد أفشى سليمان سراً أخبره به بشار شخصياً وهو أن إسرائيل أعطت الأسد الضوء الأخضر أن يفعل ما يريد بالسوريين الثائرين، وأن الإسرائيليين طمأنوه شخصياً بأنهم سيتركونه يفعل ما يريد دون أدنى شكوى أو تدخل. وعندما يحصل النظام على ضوء أخضر إسرائيلي فهذا يعني ضمناً أنه حصل بشكل أتوماتيكي على ضوء أخضر أمريكي غربي روسي لوأد الثورة السورية. ولعلنا نتذكر كيف هرب الجيش الأسدي من لبنان خلال أيام عندما أمرته أمريكا بالخروج من هناك. فهو يعلم أن الأوامر الأمريكية لا يمكن تحديها. ولو أومأت له أمريكا بأن لا يحرك جيشه ضد الثورة لما تجرأ الأسد على إطلاق رصاصة واحدة على المتظاهرين، فما بالك أن يستخدم ضدهم كل أنواع الأسلحة البرية والجوية.

هل كان نظام الأسد قادراً أن يستخدم سلاح الطيران لقصف المدن والبلدات السورية وتدميرها فوق رؤوس ساكنيها هكذا دون ضوء أخضر دولي أو أمريكي أو روسي أو إسرائيلي؟ لا يمكن لأي نظام مهما تجبر أن يستخدم سلاح الطيران ضد الشعب الأعزل لو لم يحصل على ضوء أخضر دولي. ونحن نعلم أن بعض المناطق المحاذية للحدود الإسرائيلية مثلاً ممنوع على الطيران السوري أو حتى الدبابات السورية أن تتحرك داخلها بموجب الاتفاقيات العسكرية مع إسرائيل. لكننا فجأة وجدنا أن طيران النظام ودباباته تحركت بكل حرية داخل المناطق الحدودية مع إسرائيل دون أدنى اعتراض إسرائيلي. وهذا يعني ضمناً أن إسرائيل أعطته الضوء الأخضر ليستخدم قوته الأرضية والجوية ضد الثوار السورية. وهذا يؤكد تماماً كلام الأسد لجمال سليمان بأن إسرائيل أطلقت يديه ليفعل ما يشاء بالسوريين. ولا شك أن من مصلحة إسرائيل أن يفعل الأسد ما فعل بالسوريين، فالدمار والتهجير والتركيع والتجويع يصب في المصلحة الإسرائيلية.

ماذا تريد إسرائيل من النظام أكثر من أن يذل الشعب ويشرده ويجوعه كي يشل حركته وقدرته على المقاومة ويجعله لقمة سائغة للأعداء؟

هل كان مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو أمريكا وأوربا ستسمح لأي نظام آخر في العالم أن يستخدم سلاح الجو والبراميل المتفجرة بهذه الأريحية؟ بالطبع لا. لو فعلها أي نظام آخر لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها، لكنهم صمتوا تماماً عما فعله الأسد، أي أنهم باركوا فعلته. حتى أن أمريكا داست على خطوطها الحمراء عندما تركت الأسد يستخدم أيضاً السلاح الكيماوي المحرم دولياً. وماذا كانت النتيجة؟ لم يتعرض النظام لأي عقاب دولي، وكأن العالم يقول له: استخدم ما تشاء حتى تقضي على الثورة وتعيد السوريين إلى زريبة الطاعة.

نحن نعلم أيضاً على ضوء التجارب الدولية أن الأمم المتحدة وأمريكا تقيمان الدنيا ولا تقعدها عندما تتدخل دولة في شؤون دولة أخرى. حتى روسيا تعرضت لعقوبات كبيرة عندما دخلت القرم وجورجيا من قبل. ومازالت تعاني من العقوبات الغربية حتى هذه اللحظة. أما نظام الأسد فقد سمحوا له باستقدام الميليشيات الإيرانية والعراقية واللبنانية والكورية والباكستانية والشيشانية. لم نلاحظ أي احتجاج أمريكي أو إسرائيلي على دخول القوات الإيرانية إلى سوريا ووصولها حتى إلى الحدود الإسرائيلية بقيادة قاسم سليماني. هل كان حزب الله أو إيران يحلمان بدخول سوريا لولا الضوء الأخضر الإسرائيلي أولاً والأمريكي ثانياً؟ ثم سمحوا لروسيا القوى العظمى بدخول سوريا براً وبحراً وجواً لمساعدة النظام لذبح الشعب السوري والقضاء على ثورته. وقد أثنى وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري قبل على أيام على الدور الروسي والإيراني في حماية نظام الأسد من الثوار السوريين. قالها بكل فجاجة.

إن الطواغيت العرب الأجراء وعلى رأسهم نظام الأسد ما هم سوى أدوات قتل وتدمير وتهجير وتركيع في خدمة أسيادهم الدوليين. إنهم عبيد أذلاء وهم بذلك أجبن من أن يقدموا على أي جريمة لولا الضوء الأخضر الخارجي أولاً والحماية الدولية ثانياً. اسمعوا ما قاله المعارض السوري الشهير جورج صبرا عام 2012: «طلبنا من السفير الأمريكي تزويدنا بصواريخ مضادة للطائرات لإجبار الأسد على الحل السياسي فرد بأنه إن فعلنا ذلك سينتهي نظام الأسد خلال 15 يوما». ألا يثبت كلام صبرا أن الأسد وأمثاله مجرد وكلاء إن لم نقل كلاب صيد مأمورين بدليل أن الكفيل الروسي لبشار الأسد المدعوم إسرائيلياً وأمريكياً تدخل فوراً عندما وجد أن وكيله غير قادر على إكمال المهمة الخارجية الموكلة إليه، فأكمل المهمة بنفسه.

 

 

د. فيصل القاسم

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ان أراد الشعب يوم الحياة فلبد ان يستجيب القدر مثلما استجاب لك انت يا سي فيصل القاسم

  2. باشا خليل اوغلو

    اضافة الى التعليق هذا الشخص يملك سلاح مدمر استعمله للاسف ضد بلاده وبحكمه دورزي يريد ان يشاكس المسلمين من خلال حصة اتجاه المشاكس وشكرا

  3. استاذ محاضر

    لأن تسأل أسئلة حمقاء خير لك من ان تقع في أخطاء حمقاء اما أسئلة فيصل القاسم من خلال حصته فهي من موبقات السبع بعدما وقع في كبائر الاخطاء ولأنه جريئ الى درجة لا أحد يذكره بخير في سورية وكثير من الدول العربية وشكرا

  4. لن ترضى عنك النصارة واليهود حتى تتبع ملتهم ومع ذلك نحن العرب من التابعين لكنهم لم يرضوا عنا أتدري اين الاشكال يافيصل هو اننا في نظرهم لانستحقوا الحياة حتى وان كان مثلنا كمثل العبيد أما بخصوص الاسلام فالمسلمون مفتونون بجهلهم بعدما أخدوا لأنفسهم من كتاب الله عز وجل الأكل والشرب والنكاح ماطاب وكنز الاموال وفي ذلك قناعة أليس الربيع العربي سخط من السماء حتى وان كان التدبير منهم ومنكم ياقاسم وشكرا

  5. رائد الرحمانية

    . ان اراد الله بمصيبة قوم ابتلاهم بالكلام . وانت نوع من انواع الابتلاء ياقاسم . !؟

  6. استاذ

    بل هذا الدرزي هو من أكبر المصائب عبر حصته الاتجاه المعاكس وبحكمه يحمل الجنسية البريطانية سيظل يتكلم من اجل خلق انواع المصائب للعرب والمسلمين وشكرا

  7. اتمنى ان تكون الايام القليلة القادمة هي اخر تكاليف لك وعلى غرار ترامب غير موازين اتجاه العرب تماما . حاول من الأن ان تجد عملا في بريطانية ربما كمساعد ممتهن في اي مجال القرافة دون الصحافة

  8. مغربية شلحة عروبية

    سبحان الله كل المعلقين تهجموا على الدكتور فيصل القاسم وسكتوا عن جرائم بشار الاسد.....للاسف الشديد ال بشار عرفوا بحمايتهم لبوابة اسرائيل ...كيف يعقل ان لا تحرر سوريا اقليمها المحتل مع ما تدعيه من كرهها لاسرائيل ومساندتها لحزب الله الذي بدوره لازال حارسا لبوابة اسرائيل الشمالية....انه النفاق العربي اتجاه اسرائيل.. نكره اسرائيل في العلن ونساندها في الخفاء......حرب سوريا هاته كانت نكسة على العرب اجمع ودفع ثمنها الكثير من السوريين الذين اصبحوا وبالا على انفسهم وعلى الدول الحاضنة.. هي حرب خدمت اسرائيل وبشار ليستثب في الحكم من اجل امن وسلامة اسرائيل لا غير.

  9. رائد الرحمانية

    هذا الشخص اعرفه كما اعرف جيبي ولأنه صحفي جريء صار يتطاول على الامم باسم الحرية وباسم الدين وباسم الديمقراطية وباسم شعارات كلها سراب ولأن الكيان الاسرائيلي في زوال صار هو من يدافع عليه بشكل غير واضح للمشاهد عبر حصته المثيرة الاتجاه المعاكس علينا بالضد وشكرا

  10. مغربية شلحة عروبية

    مهما صدر عن الدكتور فيصل القاسم فهو احسن حالا من بشار...اقل الامور أنهلم يلطخ يديه بدما، مواطنيه.... بالعكس هو يدافع عن وطنه المسلوب من طرف عصابة ال بشار...كان موقفه واضحا من الثورة وبشار عكس الكثير من الجمهوريات العسكرية وشعوبها التي ساندت بشار رغم ما صنعه بشعبه البءيس ...سوريا اصبحت مسلخا لبشار وحلفاءه....ولن تطول هده الماساة لان ديكتاتوريين سبقوا بشار كانت نهايتهم ماساوية

  11. عروبي أمازيغي

    فاقد الشيء لا يُعطيه ،هل تجري انتخابات في السعودية وقطر؟؟؟؟ هل هناك تداول سلمي للسلطة ؟؟؟؟ هل يعيش فيشل قاسم في نظام ديموقراطي ؟؟ هل يُمكن مقارنة مجتمع سوريا بشار الأسد قبل دخول الإرهابيين الوهابيين إلى سوريا مع كل مجتمعات السعودية وقطر وباقي المشيخات ؟؟ الذين قتلوا الشعوب ودمروا الأوطان ؛ أفغانستان وباكستان والصومال وليبيا والفلبين وسوريا والعراق والجزائر ومصر وتونس ونيجيريا ومالي واليمن والشيشان هم الإرهابيين الوهابيين الذين تُمَوِّلُهُم السعوديةة وـ قطر التي يسترزق بها فيصل قاسم ـ والمشيخات اللأأخرى وتسلحهم وتدربههم ووتستعملهم أمريكا لتضغط وتبيع خدماتها للشعوب المستهدفة ،إذن فيصل قاسم يتقاضى أجرته من الميزانية المخصصة للإرهابيين إذن فيصل إرهابي وقاتل للشعوب لأنه يدافع ويعمل بكل مايملك من ديماغوجية وكذب ووتلفييق لإطالة الموت والدمار بسوريا والعراق وليبيا ومصر واليمنن ،يجب محاكمته كمجرم حرب ؟؟ عروبي أمازيغي

  12. رائد الرحمانية

    وهل تعترف امريكى بالخلق والانسانية دون المواطن الامريكي في العالم حتى تبقي هي على بشار الاسد ليقوم هو بدلها من تقتيل وتدمير سبحان الله في غباء فيصل او غبائي ربما عندما رفضت ان احمل الجنسية اوروبية واشياء تحلم بها انت وامثالك ياقاسم . ! !؟

  13. زائر ترك ملاحظة

    فيصل القاسم اسم سلاح فتاك في يد الاعداء يستعملونه في كل وقت وفي كل حين وبحكم الاخوان المسلمين من مخلفات صناعة المخابر فهذا الصحفي من صناع القدر اليهود ولن اقول عن المؤمنين منهم خنازير او قردة لكن عليه اقول اكثر ان شاء ان يسمع مافصيلة الدروز وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك