ترامب ينفذ وعده ويعلن عن محادثات أولية لنقل السفارة الأميركية إلى القدس

IMG_87461-1300x866

قال البيت الأبيض الأحد إنه في "المراحل الأولى" من المحادثات لتنفيذ وعد الرئيس دونالد ترامب بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس في تحرك سيفجر على الأرجح الغضب في العالم العربي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر في بيان "نحن في المراحل المبكرة جدا في مناقشة هذا الموضوع". وقال مساعدون إنه ليس هناك إعلان وشيك بشأن نقل السفارة.

وتوجد السفارة الأميركية في تل أبيب مثل معظم المقرات الدبلوماسية الأجنبية. وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية لكن الفلسطينيين يطالبون بالمدينة لتكون جزءا من دولة فلسطينية في المستقبل.

ومن المقرر أن يتحدث ترامب -الذي تعهد أثناء حملة انتخابات الرئاسة بنقل السفارة- هاتفيا الأحد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أول حديث بينهما منذ تولي ترامب السلطة.

ومن المرجح أن يثير أي قرار بتغيير الوضع الراهن احتجاجات من حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط مثل مصر والسعودية والأردن. وتعتمد واشنطن على هذه الدول في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية التي قال الرئيس الأميركي أنها أولوية.

وكان الكونغرس الأميركي قد أقر في عام 1995 قانونا يصف القدس بأنها عاصمة إسرائيل ويقول إنها يجب ألا تقسم لكن الرؤساء الجمهوريين والديمقراطيين المتتابعين استخدموا سلطاتهم في السياسة الخارجية للإبقاء على السفارة الأميركية في تل أبيب ودعم المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين بشأن وضع القدس.

وفي أوائل ديسمبر/كانون الأول جدد باراك أوباما أثناء رئاسته تأجيل قرار نقل السفارة حتى أول يونيو/حزيران. ومن غير الواضح ما إذا كان ترامب يستطيع تجاوز هذا الإجراء بشكل قانوني والمضي قدما في نقل السفارة.

ويقول دبلوماسيون أميركيون إنه على الرغم من التشريع الأميركي بهذا الشأن فإن السياسة الخارجية الأميركية منحازة عمليا بشكل عام إلى سياسة الأمم المتحدة والقوى الكبرى الأخرى التي لا تعتبر القدس عاصمة إسرائيل ولا تعترف بضم إسرائيل للقدس الشرقية العربية بعد احتلالها في حرب عام 1967.

وأقرت إسرائيل الأحد تصاريح بناء مئات المنازل في ثلاث مستوطنات بالقدس الشرقية متوقعة من ترامب التراجع عن انتقادات الإدارة الأميركية السابقة لمثل هذه المشروعات.

 

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عن جرائد امريكية

    سياسة امريكا لا تتغير بتغير الرئيس... مخطط امريكا و على المدى البعيد ستبقى هى هى و تتحكم فيها و تخطط لها المخابرات الامريكية التى تخطط لنقل مركز العالم السياسى و الاقتصادى و العسكرى الى الدولة العبرية بجعل القدس عاصمة للدولة العبرية و لن تكون هناك دولة فلسطينية و الى الابد.............. مع العلم ان كل من يحكمون امريكا هم/// كاباليست //// عبريون و هدفهم واحد ...... اما روسيا فتريد نصيبها من كعكة الشرق الاوسط بعد تدميره سيعاد بناءه بأمول العرب . التى سينهبون ما تبقى منها ...........روسيا ستحتفظ بسوريا و ليبيا كحلفاء هناك اتفاق سرى بين روسيا و امريكا على خطة العهد العالمى الجديد.............و فلاديمير بوتين مشارك اساسى فيه . و لمادا لم تتدخل روسيا فى غزو العراق و ليبيا و اليمن هناك مسرحية محبوبة بين الامريكان و الروس .. و اسالوا انفسكم كيف للمحطة الفظائية التى يتشارك فيها روس و امريكان فادا كانوا الروس و الامريكان اعداء بمادا نفسر التعاون الفضائى بينهم فيقوا من الرقاد .............

الجزائر تايمز فيسبوك