المخابرات الأمريكية ودورها القذر في الجزائر

IMG_87461-1300x866

تُعتبر المخابرات الأمريكية تاريخياً عدواً لدوداً لكل الدُّول الوطنية القومية الرافضة لسياسة الهيمنة الامبريالية الاستعمارية الدَّولية والتي تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية رأس الحربة فيها،فواشنطن التي عملت الكثير من الانقلابات السياسيَّة والعسكرية ونفذت العشرات منْ عمليات الاغتيال ضدَّ الدول في مختلف قارات المعمورة،والتي ترفض تبنِّي سياساتها أو خدمة أهدافها ومصالح الإستراتيجية والعسكرية في المقام الأول،والجزائر باعتبار أنَّها من الدُّول العربية الكبرى التي وقفت طوال تاريخها المجيد ومُنذ العهد العثماني وحتى قبل وقوعها تحت الاحتلال الفرنسي الغاشم ضدَّ هذه السياسة وفرضت أمراً واقعاً على أمريكا والدُّول الغربية الكبرى آنذاك،وعلى رأسها اسبانيا وبريطانيا وفرنسا بفضل قوتها وخبرتها البحرية وتحكمها في مضيق جبل طارق والملاحة الدولية في البحر الأبيض المتوسط،ولا يجب أن ننسى بأنَ أمريكا من الدول التي ساندت تدخل "حلف الناتو"في الجزائر والذي أحرقت طائراته باستخدام سلاح النابالم المحرَّم دولياً قرى ومدا شر وأحياء سكنية بأكملها.إبَّان الثورة التحرير المباركة وعند اقتراب إعلان استقلال الجزائر والتي كانت تحضي بدعم عربي سوفيتي كبير غيَّرت الولايات المتحدة سياساتها الخارجية اتجاه الجزائر جزئياً رغبة في الاستحواذ عليها،وإدخالها ضمن دول النُّفوذ الرأسمالي الغربي،ولكن بعد أن توجهت البلاد إلى النِّظام الاشتراكي وبعد الحرب العربية الصُّهيونية سنة 1967ودعم الجزائر لقوات " الرئيسين جمال عبد الناصر في مصر وحافظ الأسد في سوريا " مادياً وعسكرياً ومعنوياً،أرادت الولايات المتحدة الأمريكية تنفيذ ضربة عسكرية ضدَّ العاصمة ومواقعها الحيوية والعسكرية وميناءها البحري وذلك بإشارة وقتها منَ السيِّد "ريتشارد ماكجاراه" الذي تولى رئاستها بعد سنة 1966عند تنحية الأدميرال "وليام رابون"،ولولا تدخل " البطل مسعود زوقار- رحمه الله تعالى " الذي كان من أخطر وأهمِّ قادة المخابرات الجزائرية في تلك الفترة وكان معروفاً بعدَّة أسماء في أوروبا وأمريكا من بينها السيِّر ألكيس،ومكَّنته علاقاته الكبيرة جداً بعدد من كبار رجال المال والأعمال والسَّاسة الأمريكان ومن بينهم "جورج بوش الأب" الذي كان نائب الرئيس "رونالد ريغان"وحتىَّ الرئيس الأمريكي نيكسون شخصياً وقبله " كان صديقا مقرباً من الرئيس الأمريكي المُغتال "جون كندي" مما جنب الجزائر حتى سنة 1987تاريخ وفاته بأحد فنادقه باسبانيا.توجيه ضربات عسكرية مباشرة لها وأحبط معظم المحاولات الأمريكية لزعزعة الأمن والاستقرار فيهاَ.

فالمصالح الإستراتيجية الاقتصادية والأمنية العلياَ لأمريكا في منطقة إفريقيا والسَّاحل ودول المغرب العربي تفرض عليها نوعاً من التَّنسيق والتعاون الأمني بينها وبين الجزائر رغم الدَّعم الغير مُباشر الذي قدَّمته في سنوات التسعينات لدعم الجماعات الإرهابية المسلحة تدريباً وتسليحاً وقيادةً،"كالقاعدة" و"الجماعة السَّلفية-لدعوة والقتال" وغيرها،فعلاقة جماعات الإرهاب بالمخابرات الغربية والأمريكية لم تعد تخفى على صنَّاع القرار العسكري والسِّياسي في الجزائري.

فتمويل هذه الجماعات والإشراف الأمريكي عليها واستهدافها لمصالحناَ البترولية والطَّاقية قد ذكر بعض فصوله الأستاذ والصحفي المحقّْق "صالح مختاري" والذي جاءت في كتاب عنونه ب"علاقة الإرهاب في الجزائر مع أجهزة المُخابرات الأجنبية".

وكما هي عادةُ جهاز المُخابرات الأمريكية دوماً،فقد استعمل في تلك الفترة أجهزة المخابرات الفرنسية والمغربية وكلَّفتها بدعم "عبد الحقّْ العيادة" مؤسِّس ما كان يعرف وقتها "بتنظيم الجيا" الدَّموي وذلك عند لقاءه بعناصر من جهاز المخابرات المغربية بطلب أمريكي وذلك في أحدِ فنادق مدينة "وجدة المغربية" وهو ما ذكره وزير الدفاع الجزائري السَّابق الجنرال السيِّد"خالد نزار" في شهادته ل"صحيفة الوطن الجزائرية"،وعندما أراد البلاد استعادتَ هذا القيادي المهم جدّاً لجماعات الإرهابية قبل الدَّولة الجزائر ومصالحهاَ الأمنية من تحت جبَّة العباءة المغربية سنة 1993تمَّ مساومتهاَ حول موقفها منْ دعم قضية الصَّحراء الغربية التي تدعم أمريكا المَغرب فيها قلباً وقالباً،وفي تلك الفترة من تاريخناَ تحوَّلت السَّفارة الأمريكية إلى مقر دائم لأجهزة المخابرات الأمريكية في الجزائر واستعمَلتها في محاولة التدخل في الشُّؤون الداخلية الوطنية وابتزاز الجزائر التي كانت تعيش وضعاً أمنياً معقداً وصعباً جداً وقتهاَ.

وبعد الفشل الأمريكي الذَّر يع في إسقاط الدَّولة الجزائرية و ذلك عنْ طريق إغراقها في حربٍ أهليةٍ و تحويلها إلى دولةٍ فاشلة،واستعادة البلاد لعافيتها السياسيَّة ونسيجها الوحدوي الاجتماعي والاقتصادي تدريجياً،عملت أمريكا على تكوين حزام ناريٍ حولها وذلك بمجموعة من الإجراءات أهمُّها ربما كانَ بتوسعة وإعادة تجهيز القاعدة الأمريكية في المغرب الشقيق وإنشاء قاعدة أخرى في تونس.

وكذلك قاعدة لها في النِّيجر وأخرى غير مُباشرة في مالي وتواجدها ألاستخباري وحتىَّ العسكري الدائم في جنوب اسبانيا.وكذلك عن طريق جهاز المخابرات الأمريكي و الذي يتواجد عددٌ كبيرٌ من ضبَّاطه في ليبيا بعد تدخُّل الناتو فيها،وتصريحات السيِّد "جون كيري" "وزير الخارجية" في حكومة الرئيس الأمريكي السيِّد "باراك اوباما"المنتهية ولايته الرئاسية،قد أشار إلى أنَّ أمريكا ستعملُ على نقل الدِّيمقراطية إلى دول المغرب العربي ومنها الجزائر،والتقارير المخابراتية التي توقعت حدوث ثورات ربيع عبري ماسوني في كل من الجزائر وموريتانياَ وتونس لم تأتي إلا في إطار الحملة المنظمة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية لتدمير القوة العسكرية الجزائرية وخاصة منظومة صواريخها الإستراتيجية الباليستية خصوصاً بعد امتلاكهاَ لمنظومة "كورنيت المضادَّة- لدَّبابات المصفَّحة" و"منظومة بانستر" و"أس 400 "العالية الدِّقة،فأمريكا تعلم جيداً أنهُ في حال دخولها في أي حرب مع الجيش الجزائري ستدفع الثمن غالياً جداً في الأرواح والقدرات العسكرية،وسيتمُّ استهداف مصالحها الطاقية وشركاتها النفطية مثل "شال- وتكسا سو"العاملة في الصحراء الجزائرية وكذلك مصالحهاَ حول العالم،لذلك بعد "حادثة تيقنتورين" عملت المستحيل من أجلِ إضعاف الجيش الوطني الشَّعبي من خلال ضرب جهاز المخابرات الذي يعتبر عموده الفقري مستعملةً في ذلك نفوذها داخل دوائر صنع القرار الجزائري،ولكن كل المؤشِّرات والمعطيات تدلُّ على أنها مُنيت بالفشل الذَّريع.

فالعلاقات الجزائرية الأمريكية الأمنية والعسكرية بالأخص ليست على ما يرام فقد ألغت وزارة الدِّفاع الوطنية صفقةً بقيمة 3مليار دولار في سنة 2012وتضمَّنت شراء فرقاطتين أمريكيتان،و30هلكوبتر من نوع "شينوك"وبعض القطع البحرية لتجديد العتاد الحربي الجزائري وكذلك معدات تشفير اتصالات وأنظمة كومبيوتر،ولكن جهاز المُخابرات الأمريكية قد ضغط كالعادة على السَّاسة في البيت الأبيض من أجلِ إلغاء الصَّفقة التي تم الاتفاق على بنودها سنة 2009بين الجانبين.

لأنَّ هذا حسب زعمهم سيؤدي إلي المساس بأمن حلفاءها كإسرائيل،"فوزارة الدِّفاع الأمريكي" التي تعمل بالتعاون مع "وكالة الأمن القومي" و"جهاز المخابرات- الأمريكية CIA"لازالت تفعل ما أمكنها من أجل التغلغل الأمني والمخابراتي في الجزائر من أجلِ إشعال ثورات عبرية فيها تؤدي إلى استنزاف قدراتها الدِّفاعية وإضعافها تمهيداً إلى فرض الحصار الدِّبلوماسي والعسكري والاقتصادي عليها.ومن ثم تقسيمها بعد احتلالها عسكرياً طبعاً،وفي"أحداث غرداية "التي جرت 2015وثم في بداية 2016ظهر جلياً وبكل وضوح دورهاَ الخفيُّ في التحريض المذهبي بين أبناء الوطن الواحد.

وأكيد بعد أحداث بجاية الأخيرة،وما حدث فيها من أعمال شغب ستكثِّف أمريكا نشاطها ألاستخباراتي والعملياتِي،وتزيد من ميزانية الدَّعم المخصَّصة "لقسم المغرب العربي"في وكالة المخابرات الأمريكية،وجعل الجزائر من أولوياتها القصوى بعد إيران من أجلِ إسقاطها في فخِّ "الفوضى الخلاقة"الصهيونية.فعلى الدَّولة الجزائرية واذرعها الأمنية الاستخباراتية أن تؤخذ الإجراءات اللازمة،وعلى أعلى المستويات وتحصِّن نفسها ضدَّ أي محاولة أمريكية غربية لاستهدافها.

 

 

عميرة أيسر-كاتب جزائري

تعليقات الزوار

  1. Abdellah Rhennou

    Désolé , mais Khaled Nezar a menti à propos d'Abdelhaq laayayda. Ce dernier n'a jamais collaboré avec les services secrets marocains  ! IL A ÉTÉ ARRÊTÉ par un douanier ivre qui se dirigeait vers Figuig , ville à laquelle il était affecté par mesure disciplinaire  ! Laayayda qui était accompagné de l'un de ses lieutenants a été dénoncé au douanier qui venait d'arriver à la gare routière , directement d'une boîte de nuit par l'aide du chauffeur de l'autocar alerté par le contenu lourd du sac : c'était des armes !

  2. رائد الرحمانية

    الشطحة ف راس و الرجلين ماقدوها . واللي مايعرفش يشطح يقول لرض معوجة روحو قدوها . اما بخصوص الدول القومية فلها حلين حل اسناد او حل الزوال وكلاهما ليس حل ابدا وكانت الرواية عن المرأة التي تزوجت من رجل فقير سألوها عن احوال زواجها فقالت كنت من قبل معكم لا أجد مالا أكل اما اليوم لا يوجد طعام اضافة للجوع وجدت النكاح كل ليلة والذي ارهقني تماما وشكرا

  3. بنحريزى مهدى فرنسا و المغرب هو وطنى الغالى

    فعلا الجزائر قوة عظمى تهابها و تخافها امريكا و فرنسا و حتى الناتو او ما يسمى بالحلف الاطلسى.... الجزائر قوة ....وهمية فقط الجزائر اليوم من افقر الدول الجزائر.قوة لا تستطيع اطعام شعبها البطاطا الادمية فاستوردت البطاطا المخصصة للخنازير الكندية فى دولة كندا و اكل الشعب الجزائرى بطاطا الخنازير...... يا ناس هدا كان فى عز تمن البترول ب 140 دولار للبرميل اما اليوم وصل تمن البترول بخمسين دولار لم تبقى الجزائر دولة موجودة بل ستمحى من على الارض من طرف الغرب متل سوريا العراق الخ........ فعلا هناك مخطط ادخال الربيع العربى التانى الى الجزائر..... و تتبعها موريتانا حيت سينتهى يتقسيم الجزائر الى دولة قبائل و دولة طوارق و دولة المزاب و دولة الشاوية هدا ليس حلم او متمنيات او خيال هدا سيقع و كل المؤشرات تاشر على قرب تغيير النظام الجزائرى فى سنة 2017 من طرف امريكا و فرنسا فاوروبا ترى ان الجزائر بلد غير مفهوم و انه يهدد امن اوروبا اولا بالارهاب الدى صنعه جنرلاات الجزائر تانيا بالهجرة الغير الشرعية اتنم لا تقرؤون الجرائد الورقية الامريكية و الغربية على العموم و التى تكتب فى موضوع انتهاء حكم جنرلات الجزائر و الى الابد و عن نعم ااكد عن عودة الاسلاميين الى حكم الجزائر بعد انتخابات ستفرضها و تطبقها و تراقبها الدول الكبرى على جنرلات الجزائر ......ضاع شعب الجزائر و ضاعت الجزائر و سيهرب جنرلاات الجزائر الى الخارج متل بن زين العابدين على جارهم التونسى .............

  4. الجزائر هي اصلا ساقطة في الفشل والفوضى والازمات الاقتصادية والاجتماعية رغم انها دولة بترولية ,ودلك راجع لعدم شرعية المؤسسات فيها . فلمادا ستتعب امريكا نفسها لتسقطها .

  5. الفليطوكس

    إنها الجزائر هنا الجزائر تلك هي بلادي حرة شدبدة العناد لا أحد يخمن في وحدتها و سياداتها الغالية أما البق المروكي دواه الشافي الفقصات و الفليطوكس

  6. القوة البطاطسية البودنجالية

    يا جماعة الفقاقير انصحكم عندما يتكلمون على امريما شلل فكم بالمازوط ان أرادت أمريكا زعزعة الخرائر فكل وزرائكم عملاء لهم انتم من قمتم بخيانة الأمير عبد القادر انتم من خنتم المجاهدين يا دولة الحركى انكم شعب يرى بالاستمرار ولا يحب ان يحكمه الا الأجانب لأنكم بكل بساطة لقاء فرنسا وتركيا مني حسين داي لا زال في الخرائر اما عن القوة الإقليمية البطاطيسية فلا تنتضر شيئا من شعب يستورد خبز مجمد ويقوم بالقيام الشرعية لملعب كرة القدم

  7. هده مقولة المهرج سلال سلال لقلوب اما افليطكس دوى بيه احويجك وليبقى دهنوا على ترمتك يامخنت مغاربة واعرين عليك ورجال اعناكم على استقلال و اغدرتون يا شبيه رجال اتفوا منكم والله والله والله لليهود ارحم منكم اتفوااتفوا منكم لبلاد ليفها كل 10 فيهم 4مخنتين واحسب مزيان كلشى كيتنكح

  8. SAGE

    SALLAL-AAMAMRA-BADOUI-TARATG-CHEF DE LA POLICE-OUYAHYA-OULD ABBAS-OULD SALAH-MSAHEL-BEL KHADEM-GOUL-TABOUNE-BOUGATTAYA-BOUDIAF-TLIBA-LES CHEFS DE PATIE A EXCEPTE JIL JADID-ET LE FIS-CES PHENOMENES QUI OBLIGENT LE PEUPLE ANE-G-RIEN D'ETRE 10 FI 3KAL CE CLAN EST PLUS PIRE QUE AYADI KHARIJIYA

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك