نجاح تجربة إطلاق سرب من الطائرات الأميركية المسيرة الصغيرة

IMG_87461-1300x866

أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية عن نجاح تجربة إطلاق سرب يضم 103 طائرات مسيرة صغيرة قد تمكن البنتاغون قريبا من استخدام هذا السلاح المتطور الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي في وجه خصوم محتملين.

ويشكل تطوير أسلحة جديدة تعتمد على أنظمة تسيير ذاتية خطوة مهمة أمكن تحقيقها من خلال تطوير برامج الذكاء الاصطناعي التي تفسح المجال أمام تحكم البشر بأسراب من الروبوتات الصغيرة.

ويضع المخططون الإستراتيجيون العسكريون أمالا كبيرة على أسراب الطائرات المسيرة الصغيرة التي يمكن أن يكون إنتاجها غير مكلف وقادرة على التغلب على دفاعات الخصوم بفضل أعدادها الكبيرة.

وقال البنتاغون في بيان، الاثنين، أن التجربة وهي الأكبر على سرب من الطائرات الصغيرة المسيرة جرت في كاليفورنيا في تشرين الأول، أكتوبر، وشملت 103 طائرات "برديكس" صغيرة بطول نحو 16 سنتمترا أطلقت من ثلاث طائرات فانتوم اف/أيه 18.

وأضاف أن الطائرات المسيرة تصرفت كسرب لجهة "اتخاذ قرارات جماعية والتكيف للطيران كسرب والإصلاح الذاتي".

وقال مدير مكتب القدرات الإستراتيجية لدى البنتاغون وليام روبر في البيان أن "طائرات برديكس المسيرة ليست مبرمجة مسبقا كوحدات فردية تتصرف بشكل منسق، وإنما كجسم جماعي يتشارك عقلا واحدا لاتخاذ القرار والتكيف مع بعضها كما يفعل السرب في الطبيعة".

وأضاف "لان كل طائرة برديكس تتواصل وتتعاون مع كل برديكس اخرى في السرب، ليس للسرب قائد ويمكن بسلاسة أن يتكيف مع انضمام طائرة مسيرة جديدة إليه أو خروجها منه في حال إصابتها على سبيل المثال".

انشأ وزير الدفاع اشتون كارتر المولع بالتكنولوجيا والأستاذ السابق في جامعة هارفارد مكتب القدرات الإستراتيجية عندما كان نائبا لوزير الدفاع في 2012.

والمكتب مكلف تسريع اعتماد التطورات التكنولوجية في مجال الدفاع وهو يسعى بشكل خاص الى استخدام التكنولوجيا المنتشرة تجاريا مثل الطائرات المسيرة الصغيرة وبرامج الذكاء الاصطناعي في تصميم أسلحة حديثة.

صمم طائرات برديكس المسيرة طلبة هندسة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في 2013 ويتم تطويرها باستمرار بالاستفادة من التطورات التي شهدتها صناعة الهواتف الذكية، وفق البنتاغون.

 

 

بن موسى للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    راني شفت بعيني طائرات من حجم الذباب الكبير أو الفراشة . شيئ خيالي؟ لا إنه الواقع . التقنية المستخدمة هي ما يصلح عليه بالنَّانو تيكنولوجي . حيث وصل العلم الى مرحلة صناعة اجزاء اليكترونية في مرحلة واحدة عوض عدة اجزاء لصناعة راديو مثلا . اليوم باستطاعة مصنع الكترونيات باليابان أو دولة اخرى ، صنع هاتف نقال بأكملة في جزء واحد  (غير موجود في السوق الآن ، ولكن العلم وصل الى هذا المستوى ) . يستخدمون هذه الاجزاء الطائرة الصغيرة جدا للتجسس على المجرمين والاعداء . يمكنك تخيل ذبابة فيها كاميرا تحلق فوق كأس القهوة وهي تبث كل ما تراه إلى مركز المراقبة على الجهة الاخرى من البحر  (آلاف الكيلوميترات ) - رأيت الذبابة الكبيرة وبعدما ضربتها معتقدا أنها ذبابة حصان ، وجدت أن ليس بداخلها اعضاء كائنية  (جلدة سائل إلخ.. ) كلها اشياء من مادة السليكون  (بلاستيك السيركوي آنتيغري ) - هذا الشي كايخلع ولكن ليس اوهام . الصين تصنع اليوم ساعات اليكترونية فيها كاميرا وحاسوب كامل يستخدم الويفي والبلوتوث حجمها صغير.. وعندما تجرب جودة الكاميرا تندهش لأنها أفضل من كاميرة التمانيات والتسعينا رغم الفرق الشاسع في الحجم . بإمكان المغرب صناعة هذه الآليات النانونية Nano Tech . المرحلة الأصعب كانت هي الطاقة  (البطاريات الصغير والقوية المردود ) المغرب حاصل الآن على تكنولوجية صناعة بطاريات صغيرة وعالية العطاء . المغرب بسبب مشاريع الطاقة المتجددة وجد نفسه يبتكر ووصل إلى مراحل جد جد متقدمة في صناعة الالبسة الشمسية مثلا . خيمة صحراوية تقليدية كلها من ثوب شمسي  (الألواح الشمسية المنسوجة ) . أنظر على يمينك.. إن الذبابة الموجودة فوق كتف الضابط الخرائري هي ذبابة مغربية مصنوعة من أجل التصنت على الجيش الخرائري واستكشاف مشاريعه الارهابية للقضاء عليه قبل أن ينفذها . نهاية النظام الخرائري تقترب ، وداكالجاي لي البارح حفر لي حفرة غدوة نوبتو جاية

  2. طاب اجنانكم يافقاقير

    وتستعمل ضد النضام الجزائري في ثورة الجياع سترسل سرب اسمه الجراد العسكري سيقوم بتعطيل منضومة الاتصال اللاسلكي والانترنت ثم تعطيل القنوات الا عالمية و تدمير قلعت الاتصالات في المطارات وتدمير التيار الكهربائي في المستشفيات وكل المرافق انه التسونامي التكنولوجي لالجيغي سيفيني

  3. المرابط الحريزي

    الضربة القاضية لم تأتي بعد وهي آتية . انظر وإصغ فأنت لن تنام . بلادنا المغرب في عينينا قمرة دايرة الدورة دايرة . يا لي البارح حفر لي حفرة جاية نوبتك جاية . شفتك تقاضات ليك الهضرة وأنايا الدنيا هانية ، الراية الحمرا فوق أرض الصحرا رجع للسطر والنهاية . عاش من عرف فدره ومات من جعل من الغرور رفيق في سرير المخيلة . 800 مليار دولار في 15 سنة ، سرقوها منك يا أضحوكة الشعوب وانت تغلغل بمشاعرك العرجاء ضد وطني ، مالك؟ عيطتي على طريحة ثانية ستخسر من خلالها هذه المرة الجو الارض والبحر . 132  + 54 = غباء تام يا البوجادي عرف قدرك تعيش معانا في عزة و كرم . إقرآ تاريخ معركة 1844 وكن مخلص لمبادئ الخير ليس الشر

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك