رشيد نكاز يتحدى ويعلن عودته الى الجزائر للتحقيق معه في قضية”قذف‎”

IMG_87461-1300x866

أعلن رشيد نكاز الناشط الجزائري المثير للجدل أنه سيعود للبلاد يوم 22 من الشهر الجاري، استجابة لاستدعاء من المحكمة العليا، وذلك بعد يوم واحد من نشره بيانا حول طرده من الجزائر، في خبر نفته مصادر إعلامية.

وقال نكاز الذي يتنقل بصفة دائمة بين فرنسا والجزائر في بيان على صفحته على موقع “فيسبوك” اليوم الجمعة: “سأعود يوم 21 ديسمبر/ كانون أول إلى الجزائر استجابة لاستدعاء من المحكمة العليا”.
وأضاف “سنرى إن كانوا سيسمحون لي بدخول الجزائر والتحرك بحرية”.

ونشر هذا الناشط السياسي نسخة من استدعاء النائب العام بالمحكمة العليا لجلسة استماع يوم 22 من الشهر الجاري يقول إنها في قضية قذف والإساءة إلى رموز الدولة.

ولم يقدم تفاصيل أكثر حول طبيعة هذه القضايا، لكن معروف أنه وجه خلال الأشهر الأخيرة اتهامات ضد مسؤوليين حاليين بشراء أملاك في فرنسا بطريقة سرية.

وأمس الخميس أعلن نكاز في شريط فيديو أن “قوات الأمن اختطفته من العاصمة واقتادته لمطار العاصمة الدولي قبل ترحيله لفرنسا في رحلة جوية” وهي حادثة تلتزم السلطات الرسمية الصمت بشأنها.
ويسمى نكاز، وهو رجل أعمال، “محامي المنقبات” في فرنسا، حيث أنشأ عام 2010 صندوقا بمليون يورو لدفع غرامات المنقبات في فرنسا أمام المحاكم، بعد صدور قانون يجرم من ترتدي هذا الزي الإسلامي وأطلق عليه اسم “صندوق الدفاع عن الحرية”.

 

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هو

    حكام الجزائر يدعون الطهر و العفاف و مناصرة المستضعفين في حين أنهم أكبر مافيا في افريقيا سرقوا أموال الفقاقير و اشتروا الإقامات الفاخرة في أوربا و لم يتركوا حتى شكارة حليب غبرة للفقاقير الشياتة و لا ينتظرون سوى موت بوكروسة للهروب بجلدهم و ترك الفقاقير ينهشون بعضهم البعض

الجزائر تايمز فيسبوك