L’Allemagne considère toujours l’Algérie comme pays dictatorial !

IMG_87461-1300x866

Le parlement allemand revient sur sa décision de classer l’Algérie comme un pays sûr, tandis que la Tunisie et le Maroc sont définitivement classés comme pays sûrs qui respectent le minimum des droits de l’homme.  

De ce fait, les algériens demandeurs d’asile en Allemagne, en attente de traitement de leurs dossiers, peuvent encore espérer à des réponses positives. Les graves atteintes à la liberté de presse, à l’emprisonnement des activistes politiques, comme Fekhar, et la persécution des militants du MAK en Kabylie, ont fait changer d’avis aux autorités allemandes. L’interdiction des marches sur Alger et aussi l’un des facteurs qui démontre la vraie nature du régime d’Alger. L’Algérie est considéré alors comme le pays le plus dictatorial en Afrique du nord, au même titre que  les autres républiques bananières de l’Afrique.  Les voyages de Sellal en Allemagne n’ont servi à rien.

D’ailleurs, les algériens sont les premiers demandeurs d’asile en Allemagne. Y figurent des bloggeurs, des militants du MAK et d’autres défenseurs des droits de l’homme et des syndicalistes persécutés. Des anciens militaires et policiers aussi sont nombreux à prendre la fuite vers l’Allemagne.  Le renoncement de l’Allemagne à considérer l’Algérie comme un pays sûr a été senti comme une douche froide par le régime d’Alger.

Lounès B

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. bichara

    لو كانت ديكتاتورية لهانت بل هي راعية الارهاب تستخدمه لارهاب شعبها و جيرانها ..

  2. عابر

    وهكذا ابناء الحركي يجعلون من الجزائر دولة مرعبة ارهابية. هذا لا يمكن انكاره و الا كيف يعقل ان الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب جميعهم يمسحون ايديهم بالجزائر التي اصبحت منذيلا تعج بالشر و الفتنة و الجرائم,

  3. القناص

    واقع الجزائر ، عش الدبابير أو كوانتانامو إفريقيا، كما يسميها العالم اليوم، هي دولة ليست دكتاتورية بامتياز فقط بل أيضا دولة مريضة وفاشلة ومنهارة إلى أبعد ما تتصوروا، فهي تعمل جادة على تدمير الذات، وتسير بخطى حثيثة نحو الانقراض والنهاية لا شك في ذلك. يكفيك أن تعلم أن الجزائر بها أزيد من 12 مليون عانس، وشبابها العقيم يُسارع في الهروب إلى إريثيريا للزواج هناك، طمعا في سكن وشغل، 2 مليون ونصف امرأة محكوم عليهن بالإقامة الجبرية في البيوت، كثير منهن فَقَدْن ملَكة البَصر بِسبب العيش في غُمولة ظلام ودهاليز البيوت مُرغمات أو محتجزات من طرف أزواجهن أو آبائهن... حال 12 مليون شابة تَجاوزْن سنَّ الزواج  ! ما ذَنْبُهن حتى يُحْرَمْن من حق الزواج وحق إنشاء أسرة ؟ هذا النظام الدكتاتوري الفاسد الذي أَبْهر العالم بعملية تَجميد كل وسائله المادية والبشرية لإحصاء حمير الجزائر، هذا النظام العسكري الفاشي الذي يضع الشعب الجزائري داخل علبة إسمنتية ويجعله يتقاتل للظفر بكيس حليب غبرة ... الجزائر وحدها في هذا الظرف الحساس والدقيق الذي يَتهدد المجتمع وفي صُلْبه المرأة الجزائرية... أكثر من مليون موظف في الدولة غالبيتُهم نساء قرَّر النظام التَّخلي عنهم في دائرة احتقاره واستغلاله واستعباده للمرأة الجزائرية، المَشهود لها بمقاومتها الشَّرسة للاستعمار... أَعلنتِ الدولة الجزائرية الدكتاتورية العسكرية في شخص وزير التشغيل والضمان الاجتماعي الجزائري محمد الغازي اعْتِزامَها التَّخلي عنهم مع حرمان المُحالين والمحالات على التقاعد من جميع مستحقاتهم. وقريبا ستصبح الدولة عاجزة عن تسديد رواتب الموظفين ... هذا وتُسجِّل مختلف المحاكم الجزائرية حوالي 56000 حالة طلاق في السنة. أَليس هذا زلزال اجتماعي يَهُزّ الجزائر هزّاً منذ سنة 2011 وسط ذهول المختصين والباحثين والمفكرين وصَمْت النظام العقيم والفاشل الذي لا يجيد سوى عملية بيع البترول وعمليات التضليل، ومحاولاته اليائسة لِلَفْت الانتباه بالحديث عن العُنف ضد المرأة دون الحديث عن احتقارها واستعبادها  ! فهل يا تُرى هناك عنف ضد المرأة أَقوى من إهمالها وحرمانها من بِناء أُسرة ومن حقها في الحياة ؟ المرأة الجزائرية أُولى ضحايا النظام الفاسد، وهي في نفس الوقت ضحية مجتمع تَسُوده عقلية متحجِّرة عقيمة. ما ذَنْب نساء في سِن الزواج حُرِمْنَ من الأُمومة ؟ ليس بسبب العُقم، بل نتيجة فتْح الباب على مِصْراعيْه من طرف النظام الفاشي، وحِمايته للبغاء وتوفيرِه العَرْض الرَّخيص المستمر على حافة الطُّرقات وفي الساحات العمومية وفي أوكار البغاء المحمية من طرف النظام دون أي اعتبار للوازِع الديني والأخلاقي. ماذا عن 8000 دار للدعارة مرخصة في العاصمة وحدها ؟ ... عوانس الجزائر المَنْبُوذات والمُحتقَرات ونساء الجزائر المظلومات من طرف نظام دكتاتوي فاشي هي قنابلُ مَوْقوتةٌ، هو إرهاب مضاد لإرهاب دولة الخنازير والشياتين، ولن تتوفر القدرة للنظام الفاسد لتفكيكها وتَخليص نفسه من غضبها القادم. نظام دنيء انشغالاته المتعددة تحوم حول قضايا دول لها سياداتها يقوم بتبدير المال العام بعيدا عن مشاكل وهموم "دولة العوانس" التي تُعَشِّش في حِجْره ولن يَفلَت مِن غضبها عاجلا أم آجلا.

  4. أمريكا تعتبر الجزائر دولة مارقة بسبب دعمها للإرهاب الدولي

  5. BENABADJI ALH ORR

    Mais l’Algérie depuis un demi-siecle de pouvoir militaire absolu n'a été qu'une dictature sanglante a tout point de vue. C'est bizarre de constater que l’Allemagne vient de découvrir aujourd'hui que le régime harki/Bouteff est une dictature. Quand donc cette Allemagne apparemment frappée de myopie accrue allait-elle découvrir la vraie nature du régime harki algérien qui est le parrain du terrorisme au Maghreb et au Sahel? Les crimes contre l’humanité commis par le régime harki durant la décennie noire des années 90 ,sinistre période ou le régime criminel harki avait massacre 400.000 algériens dont 24.000 disparus forcés abattus froidement par les criminels du DRS et les massacres de populations civiles a Bentalha et ailleurs ou des centaines de femmes et enfants innocents avaient été égorgés sauvagement par les escadrons de la mort relevant du DRS assassin. L'Allemagne on dirait qu'elle vivait dans une autre planète que la notre puisque c'est maintenant qu'elle nous informe que le régime harki est une dictature.

  6. بوزبال

    بكل بساطة ووضوح " الصادق" الملقب عند الجنود في جنوب الجزائر بالخنزير هو مجرد لقب ل" حمار" من كوانتانامو الجزائر ، لقيط من فئة بوزبال بدون هوية ولا عنوان، أمه من دولة مالي، تعيش حاليا بالرابوني بمعية بناتها الثلاث تتعاطين الدعارة، أبوه مجهول، دراسته لم تتجاوز التعليم الأولي، كان منذ طفولته يتعاطى بيع السجائر المهربة ثم انتقل بعد ذلك إلى تهريب البشر من جنوب الصحراء الراغبين في الوصول إلى أروبا إلى أن استقر به المطاف عند مصلح دراجات يعمل لصالحه مقابل الإيواء بمقر العمل والتغذية. هذا نوع من الحشرات الضارة التي في آخر المطاف وبعد تفكيك بوزبال وعودة الجزائر إلى صوابها سيهيم على وجهه في الصحاري اتجاه مالي أو غيرها ليستمر في الاسترزاق بمؤخرته.

  7. MUS

    وهل هناك فرق بين قايد صالح وموكابي , الثورة تاكل ابناءها والديكتاتورية سيدة الموقف

الجزائر تايمز فيسبوك