الهردة الخامسة لبوتفليقة تطل برأسها بعد انقشاع غبار الرابعة

IMG_87461-1300x866

لم يكد يهدأ الجدل، الذي خلفه تولي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الحكم لولاية رابعة عام 2014 رغم المرض، حتى أطلت مطالب لترشيحه لفترة خامسة.

 

وجاءت المطالب مدعومة بتصريحات تحدثت عن تحسن وضعه الصحي وسط توقعات من المراقبين بأنها علامة على عدم حسم النظام الحاكم لملف خليفته.

 

وكثف بوتفليقة، الذي يعاني من وعكة صحية منذ العام 2013، من ظهوره، بالتزامن مع دعوات من أنصاره لترشيحه لولاية خامسة خلال انتخابات 2019.

 

زار بوتفليقة (79 عاما) في عيد الثورة (1 نوفمبر/ تشرين الثاني) مقبرة الشهداء بالجزائر العاصمة، التي يقصدها المسؤولون عادة للترحم على أرواح من سقطوا خلال الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي (1954/1962).

 

وكان هذا الظهور الثاني له في أسبوع، بعد زيارته الأحد الماضي، ورشة مسجد الجزائر الأكبر بالعاصمة، الذي يوصف بأنه الثالث في العالم، (بعد الحرمين بالأراضي المقدسة)، من حيث حجمه وتشرف أشغاله على الانتهاء بعد أن دشن بوتفليقة أشغال إنجازه عام 2011.

 

كما دشن الرجل الأول في الدولة مقر أوبرا الجزائر، يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقبلها قصر المؤتمرات الجديد غرب العاصمة سبتمبر/ أيلول.

 

وشهد شهر أكتوبر/تشرين الثاني الماضي استقبال الرئيس الجزائري لعدة سفراء أجانب قدموا أوراق اعتمادهم له بعد أن كان خلال الأشهر الماضية يوكل هذه المهمة لوزير خارجيته رمطان لعمامرة في غالب الأحيان.

 

ومن النادر ظهور الرئيس الجزائري في نشاط ميداني خارج أسوار مقر الرئاسة، منذ تعرضه لجلطة دماغية في إبريل/ نيسان 2013، نقل على إثرها للعلاج في مستشفى “فال دوغراس? في باريس.

 

وبعد عودته للبلاد يوليو/ تموز من العام نفسه، ‏مارس مهامه في شكل قرارات ورسائل ولقاءات واجتماعات مع كبار المسؤولين في الدولة، وضيوف أجانب، يبثها التلفزيون الرسمي، من ‏دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهداً بدنياً بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.‏

 

ووصل بوتفليقة الحكم عام 1999، وانتخب لولاية رابعة من خمس سنوات في انتخابات الرئاسة، التي جرت في 17 أبريل/ نيسان 2014 بنسبة أصوات فاقت 82 بالمائة، وهو اقتراع يوصف بأنه “الأكثر جدلاً”، في تاريخ البلاد بسبب الوضع الصحي الصعب للرئيس.

 

وبالتزامن مع تزايد نشاط بوتفليقة توالت دعوات من أحزاب وشخصيات موالية لترشحه لولاية خامسة في الانتخابات المرتقبة العام 2019 رغم أن الرجل لم يكمل نصف ولايته الرابعة (بدأت في أبريل/نيسان 2014).

 

وكرر جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب “جبهة التحرير الوطني”، الحاكم، الذي وصل المنصب منذ أيام في تصريحات إعلامية مختلفة أن “الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وهو رئيس الحزب سيكون مرشحنا لولاية خامسة 2019 إذا قبل ذلك”.

 

من جهته أعلن عمارة بن يونس، وزير التجارة السابق والأمين العام لحزب الحركة الشعبية الموالي للرئاسة، دعمه لترشح بوتفليقة لولاية خامسة كما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

 

كما أعلن عبد القادر ياسين، الأمين لاتحاد الزوايا، وهو أكبر تجمع للطرق الصوفية في الجزائر، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، دعمه لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة عام 2019.

 

وحسب الأمين العام للحزب الحاكم جمال ولد عباس فإن “العائق الصحي” لم يعد مطروحاً بالنسبة لمواصلة بوتفليقة تربعه على كرسي الرئاسة.

 

وصرح السياسي، الذي كان يمتهن الطب، لوسائل إعلام محلية، أن “الرئيس بوتفليقة بدأ يتعافى من وعكته الصحية وسيقف على رجليه بعد أشهر قليلة”، من دون أن يذكر إن كان كلامه مبني على نتائج تقارير طبية تؤكد ذلك.

 

 

ويرى الباحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية فاروق طيفور أن “دعوات ترشيح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة تتوالد اليوم في صفوف الموالاة وقد يكون الأمر بإيعاز من السلطة الحاكمة”.

 

وعن السبب يقول المحلل السياسي، “قد يكون للأمر علاقة بعدم وجود توافق لدى أركان الحكم حول خليفة بوتفليقة في الرئاسة”.

 

وتابع “السلطة في رأيي تريد غلق ملف الخلافة مؤقتاً بسبب وجود الانتخابات النيابية على الأبواب (تنظم الربيع المقبل) ومن أجل ألا تتأثر حظوظ أحزاب الموالاة في هذا السباق الانتخابي”.

 

وبحسب طيفور، وهو قيادي في حزب حركة مجتمع السلم المعارض (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، فإن “هذه الدعوات لترشح الرئيس لولاية خامسة هو ضرب لمصداقية خطاب سوقت له الموالاة قبل أشهر حول تمسكها بمبدأ التداول على الحكم بعد الكشف عن مضمون التعديل الدستوري، والذي حدد الولاية الرئاسية، في اثنتين من 5 سنوات للواحدة والآن يتحدثون عن التمديد لولاية أخرى”.

 

وحدد تعديل دستوري أجراه الرئيس الجزائري مطلع السنة الجارية الولاية الدستوري في واحدة من خمس سنوات يمكن تجديدها مرة واحدة بعد أن كانت مفتوحة (يمكن للرئيس الترشح لولايات غير محددة).

 

ويقول خبراء قانون في الجزائر إن هذه المادة الجديدة “لا تمنع ترشح الرئيس لولاية أخرى، كونها لا تطبق بأثر رجعي وبوتفليقة مع بداية تطبيق الوضع الدستوري الجديد مازال في ولايته الأولى ويمكنه الترشح لأخرى”.

 

من جهته يرى محمد شراق، وهو صحفي جزائري متخصص في الشأن السياسي، أن ” الخرجات (الظهور) التي يقوم بها بوتفليقة، تظهر على أن الرجل تحسن وضعه الصحي بصفة جلية جدا وهناك من يقول إنه سيتحسن أكثر استنادا إلى تفاعلاته مع كبار المسؤولين خلال الخرجات التي يقوم بها، ومحاولاته فهم كل شيء يتعلق بما يزوره”.

 

وتابع في حديثه، “وزيادة على ذلك فإن هناك شعور بوجود حراك في أعلى هرم السلطة بعد ركود منذ العام 2014، تاريخ آخر انتخابات الرئاسية، وهذا الحراك يعبر عليه من خلال إقالة عمار سعداني (الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم) والحديث عن تغييرات مقبلة تطال مسؤولين كبار في الدولة” دون أن يذكر ما هي هذه التغييرات.

 

أما بالنسبة للدعوات لترشحه لولاية خامسة يقول: “أعتقد شخصياً أن هناك إيعاز للترويج للولاية الخامسة (من قبل دوائر في السلطة) لكن لا أعتقد ان بوتفليقة حسم أمر الترشح لها فهو يقوم بترتيبات لمرحلة ما بعد 2019 (موعد انتخابات الرئاسة القادمة) دون الجزم بأنه سيكون الرئيس″.

 

وأضاف أن هذه “الترتيبات – في اعتقادي – يراد لها أن تكون منسجمة مع خيارين، إما أن يكون هو الرئيس أو أن يكون هناك رئيس آخر من محيطه”.

 

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اللفعة الخامسة لبوتفريقة تطل برأسها وسمها على الشعب الجزائري

  2. مقطب الجبين

    هذا يعني بأن اللصوص والعصابات التي تنهب ثروات الشعب الجزائري لا زالت لم تشبع بعد ونتمنى من كل قلوبنا ان يطول الله في عمر الرئيس بوتفليقة إلى ما لا نهاية إنشاء الله ففي ضعفكم قوتنا. والى حين ان نسيطر على افريقيا اقتصاديا  ! ! أما مسجد بوتفلليقة فلا يخفى احد بان كل الفسيفساء والجبس والزليج التي تركب فيه الآن هي مستورد من المغرب وهناك قسم خاص في سفارة النظام خاص بإيجاد مزودين من تلك المواد الفاخرة التي تشكل العمود الفقري من العمارة المغربية، وأخشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى غدا ان يقال لنا بأنها من "التراث" الجزائري، وكلنا نعلم بان الجزائر كيان مصطنع حديث لم يكن لها وجود من قبل حيت كانت تسمى بالمغرب الأوسط يحكمها سلاطين وملوك مغاربة ثم بعد ذالك حكمها العثمانيين الأتراك 500 سنة وفرنسا 130 سنة  ! ! فمن أين لكم إذن بالتراث والتاريخ والكسكس والقفطان والجلباب والفسيفساء والجبس والزليج و...

  3. زينب ام شعيب القبة

    بطبيعة الحال شعب ميت مزطول بالاقراص المهلوسة لا تهمه سياسة بلاده بقدر ما يهمه كرة القدم منفوخة بالهواء ب لا شىء............بوتفليقة سيزيد من طحن الشعب بارتفاع الاسعار سيزيد من التخريب الكلى لكل ما هو جزائرى ......... مادا فعل بوتفليقة مند سنة 1999 لاشىء يدكر فقط اوقف الارهاب مع العلم ان الارهاب متحكم فيه من طرف عصابة تكنة بن عكنون العسكرية برب ما كانش ارهاب فى الجزائر...... ياناس كاين العصابة الحاكمة توهم الشعب بمسرحياتها الكادبة الضاحكة على الشعب و تريد ان تقول ان الشعب محتاج ببعصابة الحاكمة و على راسها بوتف للمحاربت الارهاب صدقونى اخوانى اخواتى كل مل يكتب فى الجرائد او يداع كأخبار على التلفزيون . و كسرو لنا ريوسنا و .يقولون وجدنا صواريخ وجدنا اسلحة و لا كن كيف لا تلقوا القبض على الارهابيين انتم تلقون القبض علىالاسلحة فقط ********** اخطونا خرطى لعبة الارهاب فاق بها الشعب********** الله يهديكم . ارحمو هدا الشعب الدى فقد التقة فيكم و فى بنفسه .............و كل شعب يستحق حكامه ........

  4. سمية معزوز

    ياعصابة ............................... يا بوتفليقة لى عملتيه فى************ العهدة الاولى************ و التانية ************* و التالتة**************** و الرابعة ****************** راك غادى تعملو فى العهدة الخامسة ربى ياخدك عنده و نرتاح من كدوبك

  5. مواطنين مقهورين

    بوتفليقة و عصابته لم يبقى لهم ما يسرقون مند تولى بوتفليقة سرقت الجزائر و ليس حكم الحكم الجزائر مادا فعل بوتفليقة كل المشاريع هى فاشلة كل المشاريع متوقفه ........................... سرقو الف مليار دولار فى اربع عهدات اليوم مع العهدة الخامسة سيهردون الشعب اشر هردة يجب على الشعب ان يحاسب بوتفليقة و جماعته السراق اين دهبت الف مليار دولار................. هل تعلمون ان فقط بخمسين مليار دولار يمكن لك ان تأسس دولة بكل مرافقها السياسية و الصناعية و الاقتصادية و الاجتماعية.............. ربى ياخد فيهم الحق سرقو لبلاد و هردو لعباد و الهردة الخامسة ربى يستر

  6. foxtrot

    يااخوانى الجزاءريين من يحكم الجزءر هوى سعيد واربعة اديال لبنضية شفارة مصاصين الدماء امشبعوش مزال قم يا شعب رجال ونساء وقفة رجل واحد فى وجهه هوءلاء الضلمة الفجرة وحرروا بلادكم وافلوسكم تيتمتع بها بوزبال وكبار بوزبال وفى الاخير الله اجيب لكم الخلاص

  7. c'est la boulimie du pouvoir

  8. أحمد

    لقد أصبح الشعب الآن يعرف بالمحسوس الملموس مما يدع مجالا للشك أن فرنسا دولة الإستعمار هي التي تحكم الجزائر من وراء الستاروأن هؤلاء الأقزام الذين يدعون أنهم حكام ما هم إلا مجرد دمى بأيدي فرنسا وعسكر النظام. وكل قرار يأتي من دولة الإستعمار، ولا يمكن فرنسا أن تتمادى أكثر بالتشبث بهؤلاء البقر.

  9. عبدالكريم بوشيخي

    الشعب الذي سكت على تغيير الدستور عبر التصويت في البرلمان الذي سمح لهذا الرئيس بالترشح لعدة عهدات و الشعب الذي سكت على ترشيحه و هو في صحة يرثى لها مشلول الحركة و النطق لا يتحرك من مكانه الا فوق كرسي متحرك و الشعب الذي سكت عن انتخابه لعهدة رابعة و هو ميت حي في هذه الحالة المزرية و الشعب الذي سكت على نهب 800 مليار دولار في عهد هذا الرئيس فبطبيعة الحال فان هذا الشعب سيقبل به رئيسا له في عهدة خامسة و سادسة و سابعة الى ان يموت فما قاله جمال ولد عباس عن نوايا حزبه بترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة فيه شيء من المصداقية لانهم اطمانوا على هذا الشعب الذي يعيش في سبات عميق و تقبله لهذه الاهانات و داسوا عليه مثلما تدوس الاقدام على حبات الطماطم و مع ذالك تجد شياتينه يتحدثون عن النيف و العزة و الكرامة و يتهمون المغاربة بانهم عبيد فحاشا ان يصلوا الى مستوى الشعب المغربي الحر الابي الذي يستطيع زلزلة الارض من تحت اقدام من يهين كرامته او يهضم حقوقه فالفرق بين الشعب المغربي و الشعب الجزائري كالفرق بين السماء و الارض.

  10. رائد الرحمانية

    صحيح ان فرنسا من تتحكم في المغرب العربي ولأننا تابعين لها نقول احيانا " vive la frence واحيانا vive la lgierie " ولو اختارت هي بين الجزائر والمغرب لا أخترت بوتفليقة على طول الخط الذي سطره رائد الرحمانية مند بداية سنة ألفين وعشرة بعدما نال هذا الاخير شرف المحاولات عديدة منها مالا أستطيع ذكره سوى ان أقول الى رئيسنا الله الله في الطريق وشيوخ الطريقة وعليك مني انشاء الله عن قريب العاجل كل مايسر فؤادك ويمرح مزاجك ويرتب اوراقك وشكرا

  11. رائد الرحمانية

    ِ شعب الجزائر ثوري والى نوفمبر ينتسب من قال حاد عن نضاله او قال الربيع فقد كذب . شعب الجزائر وطني وعلى رئيسنا سينتخب من قال حاد عن صوته او قال لا فقد كذب شعب الجزائر مسلم والى العروبة ينتسب من قال حاد عن اصله او قال مات فقد كذب . ومن هذه الابيات اقول لكم لكي تفهموا معنى الحياة . العالم ملك المتفئلين اما العكس فهم فقط متفرجين وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك