الشرطة الموريتانية تفرق بالقوة مظاهرة مطالبة بالإفراج عن الناشط المعارض الشاب الشيخ باي

IMG_87461-1300x866

فرقت قوات الشرطة الموريتانية وسط العاصمة نواكشوط، مظاهرة مطالبة بالإفراج عن الناشط الشبابي “الشيخ باي ولد محمد”، عضو “حركة 25 فبراير” المعارضة .

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرة التي نظمها شباب معارضون أمام مقر ممثيلة الأمم المتحدة بنواكشوط.

وطالب المشاركون بالإفراج الفوري عن الناشط المعارض “الشيخ باي”، معتبرين أن وضعه الصحي بات في خطر.

واعتقل عضو “حركة 25 فبراير” الشيخ باي، في 30 يونيو/ حزيران 2016، بعد أن قذف الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد الأمين ولد الشيخ بحذاء، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة.

وأصدر القضاء في 14 يوليو/ تموز الماضي، حكما بالسجن ثلاث سنوات نافذة بحق الناشط المعارض والإعلامي الشيخ باي، على خلفية توجيه تهم له بارتكاب جنحة، بعد قذفه للناطق باسم الحكومة بحذاء.

ورحّلت إدارة السجون الثلاثاء الماضي، الشيخ باي من سجن ألاك (وسط البلاد)، إلى أحد سجون نواكشوط، لتلقي العلاج، حسب ما أفاد به مصدر عائلي، ووسائل إعلام محلية، دون أن تدلي مزيداً من التفاصيل عن حالته الصحية.

وتأسست “حركة 25 فبراير”، في 2011، على غرار عدة حركات تشكلت في عدة دول العربية في نفس العام، للمطالبة بإصلاحات سياسية، ضمن ما تم الاصطلاح عليه بـ”الربيع العربي”.

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فاروق

    لأنه قذف الناطق الرسمي بحذاء يكون قد قذف فرنسا التي عينت حكام نواق شط والمنطقة كلها.فجريمته عظيمة وبالأخص إذا كان من الموحدين المصلين وأما إن كان عاصي مدخن وشار ب خمر فسيأتيه العفو فورا من ولي الأمر

الجزائر تايمز فيسبوك