البوليساريو تفرغ صندوق الدولة وتتحول إلى عبء ثقيل على الشعب والنظام الجزائري

IMG_87461-1300x866

يكتب كثير من صحفيينا، والمهتمين بالشأن الجزائري، أو من يتصدون إليه للضرورة، سواء في المغرب أو فرنسا أو حتى الجزائر نفسها، بطريقة توحي وكأن الفريق “توفيق” لا زال في عز جبروت التسعينيات، أو أن الساكن في قصر المرادية هو الرئيس هواري بومدين وليس عبد العزيز بوتفليقة. صور نمطية تتكرر بشكل أو بآخر منذ السبعينيات، دون أن يهتم أحد بمحاولة اختبار مدى صلاحية هذه المفاهيم والتعميمات، أو استكشاف ما يمكن تسميته “الثابت والمتغير” في بنية النظام الجزائري نفسه، وبالتبعية، مواقفه السياسية وعقيدته الأمنية، وعلى رأسها موقفه من الجار الشقيق، المغرب.

ويمكن القول، أن النظام الجزائري المغلق على الطريقة السوفييتية، وتغول المؤسستين العسكرية والأمنية، مسؤولان بشكل كبير عن هذا الاجترار غير العلمي للصور والمواقف، كما أن تغير أجيال القيادة السياسية والعسكرية والأمنية في الجزائر لم يستتبعه تغير واضح وملموس في مواقف النظام العدائية تجاه المغرب، اللهم باستثناء بعض الدفء الذي بثته أجواء قيام “اتحاد المغرب العربي”، والذي سرعان ما وأده الانقلاب العسكري الأمني على الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد. مواقف سرعان ما عبرت عن نفسها في حادثة فندق “أطلس أسني” الإرهابية، وما تلاها من تبعات سيئة على علاقة البلدين على مختلف الأصعدة. لكن بالمقابل، فاستسهال اجترار المواقف العدائية النمطية عند وسائل إعلام البلدين، لا يراعي بديهة، منهج الحكم الجديد الذي جاء به الملك محمد السادس، الذي لا يترك مناسبة إلا وأعلن فيها تمسكه الشديد بوحدة المغرب الكبير، كما يغفل أن العام الذي ودعناه كان مثقلا بأحداث مزلزلة على صعيد النظام الجزائري، ليس أقلها، إقالة “رب الدزاير” من منصبه، وتفكيك امبراطوريته الأمنية، ناهيك عن حالة الفراغ المريع في قصر المرادية، والتي تجعل رؤساء الأحزاب الجزائرية أنفسهم لا يعرفون يقينا إن كان رئيسهم على قيد الحياة أم لا، بعد أن استيأسوا من صلاحيته وقدرته على الحكم.

 


نسوق هذه المقدمة، ونحن نراقب تطورات الوضع على صعيد جبهة البوليساريو، محاولين قراءة “تاريخ انتهاء صلاحيتها” الذي محته كثرة الأيادي التي تداولت على توجيه دفة الأمور داخلها من طرف ضباط المخابرات والمسؤولين الجزائريين على مدى أربعة عقود. نقول ذلك وكلنا يقين أن صلاحيتها قد انتهت بالنسبة لصانعيها وواضعي أجندتها منذ زمن بعيد، ولا يمنع الإعلان عن ذلك سوى اختلاف من تبقى مؤثرا في أروقة الحكم في الجزائر على طريقة التصريح بالوفاة والدفن، وما إذا كان يمكن مساومة المغرب على جثتها حتى لا يكون موتها بدون أثر كما كانت حياتها، منذ بداية التسعينيات على الأقل.

إن وفاة محمد عبد العزيز، ربما قربت لحظة تبلور قناعة شاملة لدى مختلف الفرقاء في أروقة الحكم في الجزائر، بأن هذه الجبهة التي اصطنعت لمعاندة الوحدة الترابية للمغرب قد تحولت، أو تكاد، إلى عبء يخلو من المنافع على النظام والدولة الجزائرية، ولا يتبقى سوى إعلان وفاة الرئيس الغائب عن المشهد عبد العزيز بوتفليقة، من أجل الحسم باتجاه مصيرها، تبعا لموازين القوى التي ستنشأ إثر هذه الوفاة. نقول أنها تحولت إلى عبء، مراعين الاعتبارات التالية:

  • لم تكن جبهة البوليساريو يوما، ولن تكون مستقبلا، عنصر حسم عسكري في أي صراع مع المغرب. نفس العجز يتبدى في إدائها السياسي ومحدودية هامش المناورة أمامها بعد تقدم المغرب بمبادرة الحكم الذاتي للأقليم الجنوبية، في نطاق الجهوية الموسعة في المملكة. محدودية تترجم في استمرار نزيف “الدول” التي تعترف بجمهورية الوهم الصحراوية، على هامشية معظمها، مقابل استمرار المغرب في تحقيق الانتصارات الدبلوماسية. وما خلافه مع الأمين العام الأممي بان كي مون، إلا دليلا على مدى ما يمتلكه المغرب من قوة وثقة بعدالة قضيته والتفاف المغاربة حولها.
  •  رائحة فضائح مسؤوليها تملأ التقارير الدولية، وآخرها فضيحة بيع المساعدات الإنسانية الأوروبية الموجهة لمخيمات الاحتجاز في تيندوف والحمادة، وقبلها ثبوت ارتباط مسؤوليها بشبكات الجريمة المنظمة والإرهاب الدولي العابر للصحراء الكبرى، وهو ما ينعكس عبئا على حماتها الجزائريين.
  • ارتخاء قبضتها الأمنية في المخيمات، والنزيف المستمر لرصيدها من الرعب في أوساط الصحراويين، الذين أصبحت أعداد المحتجين منهم على أوضاعهم الإنسانية المزرية تتزايد باضطراد يوميا. وبالتالي، فمن شأن أي انفجار تخرج أنباؤه عن السيطرة، أن يقوض في لحظات ما بنته الاستخبارات الجزائرية في عقود، ويضطرون بالتالي للتدخل السافر والمباشر لقمع توق مواطنين إلى الاتحاق بأهلهم ووطنهم.
  • التململ المتزايد للرأي العام الجزائري الذي يعيش ضائقة اقتصادية واجتماعية خانقة، والذي لم يؤمن يوما بحقيقة “نضال الشعب الصحراوي من أجل حق تقرير المصير”. تململ عكس نفسه في تصريح نادر لواحد من كبار المطلعين على ما يجري داخل دوائر الحكم في الجزائر، ونقصد عمار سعداني، الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، الذي تجرأ وصرّح –وهو لا يصرح عادة دون إيعاز مباشر أو مبطن ممن بيدهم خيوط اللعبة- أن لديه معلومات في موضوع البوليساريو “لو قالها لخرج الجزائريون إلى الشوارع”!! وهي واحدة من أقوى بالونات الاختبار والمؤشرات، التي تنبه للتحولات الجارية داخل أطراف الحكم الجزائري.
  • غياب المهندس والحامي، الفريق توفيق، ومن ورائه جهاز مخابراته، والاستعاضة عنه بجهاز أصغر محدود المهام. معطى وجد صداه في الإقالة المباشرة للجنرال محفوظ الملقب “بالجنرال بوليساريو” بعد رئيسه مباشرة في سبتمبر الماضي.
  • تقلص قدرة الموازنة الجزائرية على الاستمرار في الصرف اللامحدود على البوليساريو، والأهم، الإنفاق على شراء المواقف والذمم في أوساط الرأي العام العالمي. إن بلدا سيعود للاستدانة قريبا، لن يقوى على تبرير وضمان الإنفاق الباذخ الذي كان سابقا، لاسيما مع انعدام الجدوى.
  • أخيرا وليس أخرا، عدم قدرة الدبلوماسية الجزائرية على الامتناع للأبد عن الاستجابة للمطالبات الدولية بإدخال بعثات تقصي الحقائق وحقوق الإنسان، وتحديدا المطلب الأهم المتعلق بإحصاء محتجزي البوليساريو. امتناع يحرج الدولة الجزائرية برمتها دون أن يستطيع أحد وضع حد له.

قد يروج البعض، ممن يعتقدون أن الجنرال خالد نزار وأصحابه الستة لا يزالون يحتلون مقاعد التحكم في قيادة الأركان، للرأي الكلاسيكي المتهافت، القائل باحتمال اختيار الجيش في الجزائر الهروب للأمام، وبالتالي تشجيع البوليساريو على الدخول في مغامرة عسكرية مع المغرب، يمكن أن يدخل فيها الجيش نفسه بدرجة معينة. هذا القول وإن صادف بعض التطبيق في سبعينيات القرن الماضي وقبلها، في هذا البلد أو ذاك، تنفيه وقائع وقرائن وحجج تستعصي على الحصر، أهمها:

  • انشغال الجيش بمحاولة تأمين جبهة شاسعة تمتد على آلاف الكيلومترات، من أنشطة الإرهاب العابر للقارات، القادم من ليبيا وتونس والنيجر ومالي، والمتحرك عبر مختلف مناطق الصحراء الكبرى، يمنعه منطقيا من محاولة إشعال الحدود الهادئة والمنضبطة الوحيدة لديه مع المغرب.
  • أزمة النظام الجزائري هي ليست أزمة للجيش الجزائري، وما الأحداث التي شهدناها على مدى عام، إلا تأكيد لهذه الحقيقة، حيث يقاوم الجيش وبشدة محاولات جره إلى مستنقعات هنا وهناك بحجج متنوعة من قبل أطراف يعرفها داخل مؤسسة الرئاسة وارتباطاتها، وما مثال العنف الطائفي في غرداية، والتسخين الحاصل على جبهة منطقة القبايل عنا ببعيد.
  • تحول مركز الثقل في المؤسسة العسكرية الجزائرية من جهاز المخابرات الذي هيمن عليه الفريق توفيق لأكثر من عقدين ونصف، إلى هيئة الأركان برئاسة الفريق أحمد قايد صالح، وهو ما يعني بالضرورة تبدل المقاربات والرؤى لطريقة التعامل مع البوليساريو وقضيتها.
  • الكلفة العالية، غير مأمونة العواقب لأي تسخين عسكري جزائري تجاه المغرب، دون امتلاك وهم القدرة على إحداث تغير حقيقي في الوقائع على الأرض، إذ لا نتوقع وجود “مجنون” في هيئة الأركان يجرؤ على الحلم بقدرة البوليساريو على هزيمة الجيش المغربي “وتحرير الصحراء”!!
  • صعوبة تفهم القوى الدولية المؤثرة لأية دوافع يمكن أن تساق لتبرير أي تسخين عسكري في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

بناء على ما تقدم، نرى أن الاحتمال الأقرب إلى الصواب، وبمجرد اتضاح هوية خلف الرئيس الغائب عبد العزيز بوتفليقة، أن يتّبع المتنفذون في الجزائر نفس السلوك الذي تتبعه جميع الأجهزة في التعامل مع مرتزقتها وعملائها بعد أن ينتهي تاريخ صلاحيتهم: التصفية. إن تجارب العالم المتعددة والتي لم تشذ عنها حالة واحدة، تقول بلجوء المشغل إلى تصفية العملاء الذين يشيخون جسديا، لدفن أسرارهم معهم، إو وضعهم في سجن الإقامة الجبرية في منازل فخمة، بطريقة تصفيهم بشكل أكثر احتراما، ولا نعتقد أن عملاء البوليساريو سيحظون بمثل هذا التشريف.

وعليه، نعتقد أن كثيرين ممن تبقوا في مراكز القرار في البوليساريو، يفكرون مليا في لحظات الفوضى هذه، آخذين في الاعتبار ما تنبهنا له، وربما اقتربت الساعة التي يعترفون فيها في قرارة أنفسهم، بأن أأمن مكان يستطيع أن يداري سوأتهم هو “الوطن الغفور الرحيم”: المغرب. ولن نفاجأ بتاتا، عندما نستيقظ قريبا على قصاصات الأنباء التي ستنقل خبر التحاق هذا المسؤول أو ذاك في قيادة البوليساريو بأرض الوطن. ألم يختر زعيمهم أن يدفن في المغرب، في خطوة رمزية تشي بعدم وجود أرض جزائرية تستطيع ضم رفاته؟! لنراقب ونرى..

 

 

 

حفيظ بوقرة للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ولد السالك

    لازال العلم المغربي و سيبقى مرفرفا في الصحراء المغربية و إلى الأبد، حتى لو صرف نظام القردة في الجزائر أموال الأرض و السماء.

  2. سحت الليل

    "البوليساريو" كما يسميه النظام الجزائري، " بوزبال" كما يطلق عليه الشعبان الجزائري والمغربي هو خنجر مسموم في ظهر الجزائر منذ أوائل السبعينات. كيان جرثومي خبيث نشأ على أنقاض الخبث والحقد والكراهية والحسد الذين كانوا يَشدون أنفاس النظامين الليبي والجزائري ضد المغرب. ظلت عصابات بوزبال تتلقى دعما غير محدود من نظام العقيد معمر القذافي الزعيم الليبي الذي مات الموتة التي يستحقها ، واحتضانا من النظام الجزائري الذي سمح له بإقامة مراكزه في تيندوف تحت رعاية النظام الجزائري. هذا النظام على اعتباره منتوجا استعمارياً عسكريا فاشيا لا شعبيا فقد ربط وجوده بوجود بوزبال ولا حاجة للدليل أمام ما أنفقه من أموال طائلة طيلة 40 سنة على مجموعة من اللقطاء يحتجزون رهائن من أبناء المنطقة وكل ذلك على حساب التنمية الاقتصادية والاجتماعية للشعب الجزائري ، وهي جريمة في حق الجزائريين. لا يختلف اثنان على أن النظام الجزائري هو البوليساريو، والبوليساريو هو النظام الجزائري ، لأن بنية النظام الجزائري أخطبوطية مافيوزية عصاباتية  ( نظام العصابات  ) تعتمد في هيكلتها على الولاءات العمياء للأشخاص النافدين داخل التنظيم الإجرامي ، وكذلك بنية البوليساريو فهي عصابة إجرامية اختطفت بعض الصحراويين بتواطؤ مع العسكر الجزائري واقتادتهم إلى مخيمات تندوف ولا تزال تحتجزهم وتدعمهم بعشرات الآلاف من الجزائريين والموريتانيين والماليين وغيرهم من متشردي وجياع دول المنطقة تستعملهم كورقة ضغط على المغرب وترفض إحصاءهم … اختلطت مصارين النظام الجزائري بأحشاء عصابة بوزبال وأصبحت دماء الخزي والعار تجمع بين عروقهما معا .. العسكر يأكل و بوزبال يأكل والشعب يتضرع جوعا وحكرة ، ولا يختلف اثنان كذلك أن سياسة الدعايات الكاذبة التي كانت وراء صناعة البوليساريو قد أنفق عليها حكام الجزائر أكثر من 300 مليار دولار طيلة 40 سنة ولا تزال قوانين الميزانيات التي تخرج كل سنة تتضمن بنودا خاصة بنفقات بوزبال الذي يأكل ولا ينتج، بل إن ما يُنْفَقُ على بوزبال في الخفاء أكثر بكثير مما تتضمنه بنود الميزانيات المكشوفة ، حتى أصبح بوزبال كالنبات الطفيلي الذي يمتص دماء أحفاد الأمير عبد القادر وهم يتفرجون. وغذا عندما تنفجر الجزائر سينقض بوزبال على جزء من أرض الجزائر ويعلنها دولته. الشعب الجزائري أدرك وفهم أن حكامه قد خانوا وطعـنوا وطنهم الجزائر بخنجر مسموم في ظهره. هذا الخنجر المسموم اسمه البوليساريو، وما فتئ مفعول سم ذلك الخنجر تظهر أعراضه على الجزائر كلها من خلال: 1/ تخريب خلايا المجتمع الجزائري وإتلاف أنسجته التي كانت متماسكة ، ولكم في النزاعات بين شرائح المجتمع الجزائري خير مثال : غرداية – القبايل – مزاب – الشاوية …الخ 2/ انتشار القحط السياسي بسبب السموم التي تمنع تسرب الأكسجين الفكري والثقافي نحو الأدمغة وخاصة بين شريحة الأساتذة الجامعيين الذين أصبحوا مجرد جماعة من الشياتين تمدح النظام وتتنكر لأمجاد أجدادهم . 3/ الضعف والوهن الذي أصاب الشعب الجزائري بسبب الخنجر المسموم الذي غرزه في جسمه حكامه مما نتج عنه تأبيد الفقر والتخلف بين الجزائريين . 4 الاختناق الاقتصادي بسبب المخططات الاقتصادية الفاشلة والإنفاق المتهور على بوزبال على حساب كل مشاريع التنمية إضافة لما يخلفه انهيار أسعار النفط وارتفاع قيمة الدولار من كوارث على اقتصاد الجزائر ستكون – بلا شك – الضربة القاضية لاقتصاد الريع الذي انتهجته الجزائر منذ استقلالها المفترض . 5/ الإسهال في الكذب والبهتان والخداع الذي تعاني منه كل وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية وتنشره على مدار الساعة حتى أن الشعب الجزائري أصبح يسمع بالبوليساريو وجمهورية الصحراء أكثر مما يسمع عن مشاكله الاجتماعية التي تعتصره يوميا وتشد خناقه ..6/ السخط الاجتماعي وما أدراك ما السخط فلا وجود لجزائري واحد داخل أو خارج الجزائر راضي عما آلت إليه الدولة من انهيار على كل المستويات بسبب الإنفاق غير المشروع على عصابات بوزبال وتبذير المال العام ونهبه... هذه هي بعض الأعراض لانتشار السم الذي ينبعث من الخنجر المسموم المغروز في ظهر الجزائر والمسمى بالبوليساريو . أول خطوة لإسقاط النظام الجزائري الدكتاتوي اللاشعبي يجب أن تبدأ بتدمير البوليساريو : نظام الجزائر فاسد ، بل هو نظام ” خامج ” لم يعد لوجوده أي مبرر بل إن مبررات إسقاطه قد نضجت ، وبما أنه نظام تداخلت بنيته مع بنية بوزبال هيكلياً فالأجدر أن يبدأ الشعب الجزائري بتدمير البوليساريو ، لأنه جرثومة دخيلة على الشعب الجزائري وهو أسهل عليه من النظام … ويمكن للشعب الجزائري أن يلاحظ بأن أعداءه التاريخيين من أساطين النظام هم الذين يدافعون عن البوليساريو باستماتة أكثر من غيرهم لأنهم متخوفون من انهيار البوليساريو ويعلمون جيدا بأن انهيار البوليساريو سيكون أول ضربة قاتلة للنظام الجزائري برمته ، فكأن روح النظام الجزائري مبثوثة في هياكل عصابة البوليساريو وإلا لماذا كل هذه العناية به ؟ فمن المستحيل أن تكون لوجه الله والمبادئ الإنسانية .. فهل من الإنسانية أن نقهر شعبا برمته من أجل شردمة تنكرت لآبائها وأجدادها وتطمع في الانفصال عن الوطن الأم لإنشاء كيان وهمي ؟

  3. بومنشار

    الجزائر لا يروق لها سوى المواطن الذي ينتمي إلى  (الكسكيطا ) شرطي أو جندي أو دركي أو جمركي. الجزائر في المرتبة الأولى إفريقيا وعربيا في القوة العسكرية. الصانع والراعي للإرهاب الوطني والدولي إلى جانب إيران وسوريا ولا عجب في ذلك فالجزائر تنفق على عصابات البوليزاريو وعلى التسلح والتشويش على السلم العالمي أكثر بكثير مما تنفق على شعبها. حكام الجزائر ، رغما عن أنف الشعب المشتت الأفكار والمبنج، ينفقون أموال الشعب بسخاء لزعزعة استقرار دول الجوار وتهديد السلم بالمنطقة. صندوق السلام الأمريكي يصنّف الجزائر"دولة فاشلة"، والدولة الفاشلة لا يمكنها أن تنتج إلا شعبا متشبعا بالفشل والإحباط.

  4. بومنشار

    الواقع هو أن ليس لحكام الجزائر أية رؤية استراتيجية للمستقبل ، فهم يعيشون ويجرون من خلفهم أكياس آدمية يتمرغون في مستنقع صناعة الإشاعات يُلَوكونها وينشرونها ويُصَدِّقُونَهَا ، ويُدَبِّرُونَ المؤامرات وينسجون خيوطها بناء على الإشاعات ، وهي حياة لا علاقة لها بالسياسة، فالحكام الجزائريون أقرب إلى المشعوذين منهم إلى الحكام ذوي العقول الرزينة ، حكام الجزائر مرضى بالهوس القهري..

  5. بومنشار

    تحرك أفراد عصابات بوزبال مدعومة بالجيش اللاشعبي لترويج المخدرات واختطاف الأطفال زد على ذلك الغلاء الفاحش وانعدام الشغل وغيرها من الظواهر الخطيرة في المجتمع على رأسها السخط الاجتماعي الذي أصبح عامّا تحـول العنـف فـي شوارع الجزائـر إلـى ظـاهرة شـديدة الخطـورة، تربـك المجتمـع بكاملـه، فمظاهره تطورت عبر استعمال مختلف أشكال الأسلحة البيضـاء بدءا بالخناجر البسيطة ووصولا إلى سيوف الساموراي ، ومختلف العصي والآلات الحادة . الأمر الذي بات يطرح تساؤلات عديدة حول كيفية انتشار هذه الأسلحة و دور الفرق الأمنية في الحد من وصولها إلى الأفراد والعصـــابات بكـل سـهولة ، لتنشـب بعـد ذلـك معـارك شـديدة على غرار ما يحدث يوميا في مختلف الشوارع والأحياء في كل المدن والقرى التي أصبحت تشبه إلى حد كبير شوارع كولومبيا ، فأينما مررت تسمع كلاما ساخطا أو بذيئا وتشاهد مشاجرات بالعصي والأسلحة وقد تتعرض فجأة لاعتداء مرفوق بالسرقة بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية والنفسية المزرية التي يعيشها الشباب الجزائري من تهميش على جميع الأصعدة وفقر وبطالة جعلته يستعمل العنف كرد فعل طبيعي لما يعانيه.

  6. الصادق خباط كراعوا

    بعد تغير لهجة المروك في موقفه المناهض لتواجد المينورصو في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية من الرافض إلى القابل و بشروط الأممية بعودة هذه الهيئة ها هم رهبان المخزن يخرجون علينا ليعطوا الإنطباع الزائف أن للمروك كلتمته في هذا الصراع مع العلم أن الصحراء الغربية تابعة عسكرياً و سياسياً للجزائر و غير رسمياً هي الولاية 49 للجزائر إذن فميزانيتها من ميزانية أية ولابة جزائري و إذن التلفيق و الكذب لن ينفع المروك الخانع الخاشي للقسوة الجزائر عليه بعد نهبها له الصحراء الشرقية و تزاحمه في الغربية، هدف الجزائر واضح للمروك آلا و هو جرها في حرب شوعاء لتدمير المروك و إبعاد العلويين بعد السنوسين من المنطقة و لكن المروك لا يفعل شيئاً غير النواح بمزاميره مخزنية و تكرير عبارة" حڨرونا حڨرونا الدزيرية ما خلوناش ترونكيل في الصحرى اللى شبعتنا غير صداع و خرى" جراء خياناتكم

  7. حفيظ عزيز

    الصحراء مغربية شاء من شاء و ابى من ابى و على الشعب الجزائري الشقيق ان يقف ضد حكامه الدين ليس لهم اي هم سوى امتلاك ارصدة بنكية مملوؤة عن اخرها و افقار الشعب ودلك بمساندتهم للمرتزقة الانفصاليون البوليزاريو و الدين ليس لهم اي هم سوى خدمة الاجندة الاجنبية بغية اضعاف المغرب و ضد المكتسبات التي حققها في العشرية الاخيرة و الدي يحاول النهوض بحقوق الانسان على كافة المستويات و بتنمية جميع الاقاليم خدمة للصالح العام

  8. احمد

    - ضحك التونسي عندما سمع بجمهورية الصحراء الغربية...وصمت عن الكلام. - ضيعت الجزائر ثروتها في تدجين الشعب وشراء الذمم والأصوات والمرتزقة والمنظمات العقوقية و....... - ناور المنافق الموريتاني لما يخدم الوضع الحالي الذي يسلكه - استغل اللاسباني القضية ومعه الفرنسي والأمريكي و.......وحتى الروسي واليهودي - حاول البعض الخوض في المحرمات كسعداني وحنون و.......وخافو نعم خافو....إياك أيها الجزائري أن تجرؤ عن قول الحقيقة أو قول ما يعارض أسيادك. -مات المراكشي ودفن في الفيافي وتم اغتيال الوالي ومن على شاكلته. - تاجر الإنتهازيون بالقضية داخل المغرب وخصوصا في الجزائر وقضو بها أغراضهم بما في ذلك سيادة الرئيس الفهامات والتحنقيزات. -مات القردافي شر ميتة وأدى الليبيون ثمن تهور وعدوان قائدهم. - شاخ الجنيرالات ومات بعضهم وسجن البعض الآخر و........ وضل المغرب متشبتا بحقه لا يزعزعه لا كيمون ولا مناورات الخصوم ولا...... الصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه ومن يزعم غير ذلك فاليجرب، لأن ما يتجاهله الكثيرون هو رد فعل المغاربة عندما تدق ساعة الحقيقة.

  9. hadi

    le polisario a conduit tout un pays a la faillite,,,,,l Algérie vers la faillite ................d ici 2020 l Algérie n existera plus

  10. magharibi

    الكل يعلم أن البولساريو جرثومة وسرطان داخل جسم المغرب الكبير والكل يعلم أن عسكر الجزائر أفرغوا خزائن الجزائر من أجل حلم لن يتحقق أبدا و لو أدى الأمرلا قدرالله إلى حرب مغربية جزائرية يموت ويشرد فيها الملايين ويدمرفيها شمال إفريقيا على بكرة أبيه ويرجع إلى القرون الوسطى ويفتح الباب على مسراعيه لكل من يريد التحكم في المنطقة ؟؟

  11. محمد

    الملف طوي منذ فترة. اترك الكلاب تنبح ، ولقطاء الأتراك وفرنسا يبذرون أموال شعب الفقاقير . المهم ، نريد ان نطالب بالصحراء الشرقية ، ولنجعلها مسيرة حمراء اذا لم يفهم قردة النظام الإرهابي الدرس. الى الهاوية يا اذناب الصفويين والصهيون. انشري ياجريدة عاشت القبائل ، المزاب ، غرذاية والطوارق .

  12. بومنشار

    انشغال الجيش الجزائري كبارهم وصغارهم بتهريب المخدرات وتهريب البشر والاتجار في الأطفال والأعضاء البشرية وتجارة الأسلحة وبيع السلع المهربة كالسجائر والمساعدات الدولية لمحتجزي تيندوف. الجيش يا هذا ، عنصر أساسي فيما آل إليه الوضع الجزائري فهو من تدخل في الانتخابات لنزع الشرعية ووأْدِها وهو الفاعل الرئيسي في المجازر التي تلتها.

  13. العلم المغربي روحوا أرفعوه في سبتة و مليليه ، أما الصحراء الغربيه فهي لإخواننا الصحراويين.

  14. magharibi

    الكل يعلم أن البولساريو جرثومة وسرطان داخل جسم المغرب الكبير لا تمثل إلا نفسها وتحتجز 40 ألف مغربي صحراوي في مخيمات العار بتندوف والكل يعلم أن عسكر الجزائر أفرغوا خزائن الجزائر من أجل حلم لن يتحقق أبدا و لو أدى الأمرلا قدرالله إلى حرب مغربية جزائرية يموت ويشرد فيها الملايين ويدمرفيها شمال إفريقيا عن بكرة أبيه ويرجع إلى القرون الوسطى ويفتح الباب على مسراعيه لمن يريد التحكم في المنطقة وإستغلال ثرواتها ؟؟ المغاربة سيدافعون عن صحرائهم بدمائهم وأرواحهم لأنهم أصحاب حق أما بخصوص بعض التعليقات الإستفزازية التي تكرر أسطوانة مرتزقة البولساريو وتريد خلق الفتنة بين الإخوة المغاربة والموريتانيين أقول لهم القافلة تسير فانبحوا كما شئتم

  15. بوان بار

    تحليل و لافي الأحلام ولماذا لا نرى إلا مزيدا من الدعم داخليا وخارجيا وعلى صعيد منظمة الاتحاد الإفريقي ؟ إن البوليزاريو أصبح جزءا من بنية النظام الجزائري ولن يتم اقتلاع هذا الفيروس إلا باقتلاع النظام الفاسد المفسد في الجزائر من جذوره

  16. أبو عبد القادر

    سبق و قال الرئيس الجاهل بومدين أن هدفه من دعم قضية الصحراء الغربية هو أن تصبح هاته حجرة في حداء المغرب تعيق مشيته، ولما وصل الخبر للملك الحسن الثاني أجاب : حجرة في حداء المغرب أو ربما شوكة في مؤخرة الجزائر لن تجعلها ترتاح. و هذا ما كان بعد 40 سنة المغرب في صحرائه يفيد و يستفيد و الجزائر بعثرت 300 مليار دولار من قوت شعبها طيلة 40 سنة على وهم دولة لم تقبلها الجغرافيا، لا يعرفها التاريخ و تنزعج منها كل السياسات.

  17. abd

    le MAROC se construit ,se diversifie ,se développe de TANGER à LAGOUIRA,il est dans son sahara et les sahraouis dans leur patrie .Quant aux alger =riens ils ont joué au POKKER et ont perdu beaucoup d'argent ,ils ont construit une entité qui va fondre avec le temps ,l'ère soviétique est révolue meme chez les russes ,des germes résistent en raison du niveau de médiocrité des caporaux algériens ,qui n'ont fait que tuer et appauvrir le citoyen béta algérien .comme chaque médaille à deux face ,il est temps comprendre que la partie jouée depuis plus de 40 ANS est bien perdue .

  18. said333

    إن الصحراء أرض مغربية عبر مختلف الأجيال من الأب إلى ابنه…ولا يمكنني أن أنكر ما أثبته التاريخ، لكن وبصفتي رئيسا لدولة الجزائر، فمن الواجب علي أن أعترض على هذه الحقيقية التاريخية الصارمة، لأني في الواقع لا أملك سلطة القرار والأمر يكبرني…ومن فضلك آنسة جيزيل اغلقي هذا الموضوع..”. إن هذا الكلام ليس كلام سياسي مغربي، أو رجل فكر وتاريخ، بل هو كلام الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. فبعد فوزه في الانتخابات الرئاسية بالجزائر عام 1990، خص الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصحفية “جيزيل خوري”، بحوار تحدث فيه عن النزاع المغربي الجزائري، حول الصحراء، كما تطرق فيه عبد العزيز بوتفليقة لموقفه الواضح من قضية الصحراء، حيث كشف خارج سياق تسجيل الحوار بأن “الصحراء أرض مغربية، وأنه لايمكن أن ينكر حقيقة أثبتها التاريخ”. بعد انتهاء تسجيل، قيل بأن الرئيس بوتفليقة، ألح على عدم نشر نص الحوار، وأنه لم يكن ليقبل أصلا بإجراء الحديث الصحفي، لولا الحب والاحترام الذي يكنه للصحفية الجميلة الآنسة “جيزيل خوري”، والمعروفة في الوطن العربي بعملها الصحافي المهني. سؤال: ماهو موقفكم من قضية الصحراء؟ هل المغرب يملك حقوقا في هذه الأرض؟ بوتفليقة: إن الصحراء أرض مغربية عبر التاريخ، وعبر مختلف الأجيال من الأب إلى ابنه، ولا يمكنني أن أنكر ما أثبته التاريخ. لكن وبصفتي رئيسا لدولة الجزائر، فمن الواجب علي أن أرفض، وأن أعترض على هذه الحقيقة التاريخية الصارخة، وأن أدعم البوليساريو لأسباب سياسية صارمة. سؤال: لماذا؟ هل تلمحون إلى أن موقفكم هو التواطو مع هذه الجبهة المعادية للمغرب؟ بوتفليقة: إنني لا أتملق لأحد عزيزتي جيزيل، فالسياسة رحلتي ووظيفتي، لكن الحقيقة توجد ضمن ثنايا قوات الجبهة، فلدي أصدقاء أضع فيهم ثقة عمياء، ويعتقدون أن من مصلحة الجزائر أن تعتمد مثل هذا الموقف العدائي تجاه المغرب في قضية الصحراء، وبالتالي أجد نفسي ملزما بالوقوف إلى جانبهم في هذا الإطار. سؤال: أنت رجل سياسي. فما هو السر وراء هذا العداء الذي تكنه لقضية الصحراء المغربية، بغض النظر عن تجربتكم الطويلة واطلاعكم على التاريخ، الذي يؤكد هذه الأطروحة؟ بوتفليقة: سأبوح لك بسر أطلب عدم نشره. فبكل صدق، أوكد لك أن الصحراء أرض مغربية، والعالم بأكمله سيعترف في نهاية المطاف بهذه الحقيقة، لأن التاريخ بكل بساطة قد أثبت ذلك، والحق يبقى حقا مهما حاولت الدوس عليه وإخفائه، لاسيما إذا أخدنا بعين الاعتبار أن البوليساريو لم تمتلك أية شرعية وأية وسائل، ولاتشكل أي كيان. إن شائعة وجود البترول في منطقة الصحراء لا أساس لها من الصحة وستختفي مع الوقت. إنني أعرف الصحراء جيدا، شبرا بشبر، ولو كانت المنطقة تعج بالنفط، لو جدت الشركات المتعددة الجنسيات تتنافس عليها وعلى حقوق استغلال ثرواتها. سؤال: إذا سلمنا بهذا الأمر، ومادمت تقر بحق المغرب في صحرائه، لماذا تتمادى في معارضة ومعاداة المغرب، وهي الدولة التي حاولت طرد المستعمر الاسباني بالوسائل السلمية؟ لماذا كل هذا العداء تجاه دولة وقفت إلى جانب الجزائر من أجل الحصول على استقلالها؟ هل نسيتم أن الجيش المغربي لعب دورا مهما وفاعلا في كفاحكم من أجل الحصول على الاستقلال؟ فالتاريخ لن ينسى ذلك، حتى لو كنت ستفعل ذلك أنت . بوتفليقة: إن الموقف تجاه المغربي يكبرني وفوق إرادتي، لأنني لم أملك سلطة القرار. سؤال: لكن أنت رئيس الجزائر؟ بوتفليقة: إن هذا شأن سياسي كبير لا أملك حياله أي سلطة قرار، لذلك أرجوك آنسة جيزيل أن تغلقي هذا الموضوع.

  19. أضغاث أحلام

    هل تعلم أخي المواطن أن نصف عذابك و مشاكلك و معاناتك تأتي من احتضان نظامك و العملاء من جنرالاتك لعصابة البولي زبال و نصف خيرات بلدك تمشي إليهم و إلى من يتبنى أطروحتهم الوهمية ? هل تعلم أخي المواطن أن زعيم عصابة البوليزبال عبد العزيز المراكشي  ( من مدينة مراكش التي تبعد بأكثر من خمس مئة كلم عن أقرب نقطة بالصحراء ) و العديد ممن يتاجرون بالمحتجزين بتندوف ليسوا بصحراويين بل مغاربة من وسط البلد و لا علاقة لهم بالصحراء أو الصحراويين بل هم خونة حاولوا الاتجار بمعاناة و فقر و جهل البعض لتحقيق مأرب جنرالات الحكم بالجزائر و من أهمه هي ان يجدوا لتجارتهم المشبوهة طريقا و منفتحا على البحر الأبيض المتوسط مقابل وعود كاذبة فكانوا بذلك خونة في نظر الرأي العام العالمي ? هل تعلم أخي أن من خان وطنه و سعى إلى تمزيقه هو إنسان لا يمكن الثقة به بل وجب الحذر منه لأن من باع و خان وطنه وأهله هو مستعد أي لحظة لبيع و خيانة محتضنه ? هل تعلم أخي المواطن كم هي حصة البوليزاريو من ميزانية الشعب الجزائري? هل تعلم كم من مليار دولار يخصص سنويا من مال الشعب لعصابة البوليزاريو و أبنائهم? هل تعلم أن هناك جيوشا من أبناء قادة عصابة البوليساريو بأوربا و السواد الأعظم بأمريكا اللاتينية يدرسون بأعلى المعاهد هناك معززين مكرمين من مالية الشعب الجزائري و لا أحد منهم يرجع الى المخيمات بعد استكمال دراستهم بل يستقرون هناك للأبد يحيون عيشة الأسياد على حساب مالية و ضرائب الشعب الجزائري? أ لم تسأل نفسك يوما ماذا استفاد الشعب و الشباب الجزائري من البوليزاريو و من الانفاق على أبنائهم بأوربا و أمريكا لأزيد من أربعين سنة ? هل تعلم أن جزءا كبيرا من هاته الأموال التي استقطعت ظلما من جيوب الشعب الجزائري تضخ في جيوب عصابة البوليزاريو كما يتم خصم جزء كبير منه ليتقاسمه العسكر و بعض الوزراء و غالبية "ممثلي الشعب" و الشياتة و أبنائهم بالخارج? هل تعلم أن ليس كل ما يخصص للمحتجزين بتندوف يذهب اليهم بل يتاجر فيه بأسواق موريتانيا و مالي و النيجر و تشاد و بجنوب الجزائر? هل تعلم أن قضية الصحراء ليس بنزاع حقيقي بل مفتعل و غبي من قبل النظام الجزائري يتاجر به النظام الجزائري بالداخل و الخارج ليضل به الرأي العام و يتخذه ذريعة لتبرير تبذيره للمال العام? هل تعلم أن نهاية مشكل الصحراء هو نهاية حكم عصابة العسكر بالجزائر ? هل تعلم أن العصابة الحاكمة بالجزائر لا تريد أن تنتهي معانة المحتجزين بتندوف و ليس في صالحها أن تنتهي حتى يستمر الوضع على ما عليه و يستمر النهب و التستر وراء ذريعة مساعدة البوليزاريو? هل تعلم أن الخاسر الحقيقي في هذه القضية هو الشعب الجزائري و المحتجزون بتندوف لأن غالية الصحراويين هم اليوم بصحرائهم بجنوب المغرب يعيشون حياة عادية ككل المغاربة بسكن محترم و عمل و تجارة و دراسة و حرية في التنقل و الكرامة و لا يفكرون البتة و لا يتمنون حياة اخوانهم المحتجزين بمخيمات الذل و العار بتندوف? هل تعلم أن المعطيات خلال سنوات الستينات و السبعينات التي كان يتداولها أكبر مختصي الترقبات الاقتصادية و الصناعية و التجارية بالمنظمات العالمية , كانت تراهن و تتنبأ على أن الجزائر ستصبح خلال ثلاث العقود القادمة أقوى اقتصاديا و تجاريا و اجتماعيا من فرنسا و ألمانيا و بمستوى معيشي للجزائريين يفوق بكثير مستوى عدة شعوب بأوربا ان تغير النظام من عسكري الى مدني ديمقراطي حر ? هل تعلم أن حسابات بنكية سرية جد ضحمة تقدر بأزيد من ثلاثة الاف مليار دولار هي موزعة بعدة بنوك اوربية و لاتينية تم الحجز على بعضها و التصرف فيها من قبل حكومات و رؤساء هذه الدول لغياب معلومات كافية عن أصحابها بعد وفات بعضهم و عن من لهم الحق في ارثها , كذلك لتقادمها دون رواجها و هي حسابات بنكية في ملكية شخصيات جزائرية و من عائلات قياديين بالبوليزاريو منهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر ? هل تعلم أن ثلثي الدخل الجزائري السنوي من الغاز و البترول يستمر تهريبه الى الخارج لحسابات مجهولة بعضها يستعمل لشراء صمت الحكومات الغربية و المنظمات العالمية و الأحزاب المشبوهة و منابر اعلامية مرتزقة تقدم كرشاوى لمرشحين لرءاسيات بلدانهم و لشراء ضمائرهم و استمالة انحيازهم ? هل تعلم أن كل ما أنفق على البوليساريو بالداخل و بالخارج كانت نتيجته وبالا على الشعب الجزائري و رهنت مستقبله بيد عصابة لا تعرف الرحمة و لا الشفقة في حق مواطنيها ? أ لم تسأل نفسك يوما هذا السؤال : ما ذا جنينا كشعب و وطن و كشباب الجزائر من دعم عصابة البوليساريو ? انها أربعون سنة مرت فمن كان المستفيد و من كان الخاسر ? يوم نبدأ بمساءلة أنفسنا سيكون لنا الحق في مساءلة غيرنا خاصة من اولائك الذين أوصلوا البلد و الشعب الى هذا الوضع المزري المذل و أقبروا أحلامنا الى الأبد .. ! و الى ذلك الحين غطوا في نومكم و سباتكم و استمروا في " احلامكم بغد وردي" و اتركوا الأمور على حالها و فوضوا أموركم الى حكامكم لربما هم آدرى منكم بما ينفعكم و أجدر بثرواتكم ... ناموا و لا تستيقظوا ما فاز الا من طلب العلى و صعد الجبال و تخطى الحفر.

  20. magharibi

    قضية شعب القبائل تستحق أن ينظر إليها المجتمع الدولي بعين الدراسة والتمحيص؟ وهي رغبة لا تتعارض مع شعارات حكام الجزائر الذين ينادون صبح مساء بحق الشعوب في تقرير مصيرها ويقودون بسوء نية صراعا وهميا اختلقوه عداوة للمغرب وليس حبا أو عشقا لسواد عيون 40 ألف من الصحراويين المغاربة الذي يلقون بهم في عراء المخيمات ويزايدون بقضيتهم في المنابر الدولية، لتظل دار لقمان على حالها ولا يتفطن الشعب لما ينهبه العسكر وطغمة الساسة والمستفيدين.دعنا نفترض أنهم صادقون ( أستغفر الله العظيم  ) في نواياهم وان قلبهم الحنون يدفعهم لدعم مرتزقة البولساريو في قضيتهم المطبوخة بدماء مغاربة اختطفوا من أهلهم ، فحرمت الأم من إبنها والأخ من أخيه ، دعنا نتظاهر بالبلادة ونصدقهم .. لكننا في المقابل لا نملك أن نتجاوز نكرانهم لحق شعب القبائل في إقامة كيان مستقل يعبر عن تركيبته العرقية واللغوية والثقافية.قد يقول قائل .. مهلا لا تحركوا نعرة الانفصال فلستم بقادرين على مواكبة نتائجها. لهؤلاء نقول لقد ولى الزمن الذي كان المغاربة يدافعون. فقد اخترتم العداء وعليكم تحمل نتائجه. لا تخافوا فالبناء في المغرب بناء واحد صلب متين لكنه متنوع موزع ومستقل ولن يعارض أي مغربي حق الريفي أو السوسي في إدارة شؤونه المحلية أوان يدير سكان الأطلس أمر بيتهم الداخلي وكذلك سكان الداخلة وطنجة والدار البيضاء وبوجدور.

  21. MAROCAIN

    Suite à l'article de KHABBAT, dorénavant, si tu voudra parler du Royaume Chérifien du Maroc, tu dois tout d'abord faire tes ablutions et boire de lait, pour que soit apte à parler avec ta mauvaise gueule qui est une bouche d’égouts et pas comme celles de certains vrais Algériens reconnaissants aux services qui leurs ont été servis par les Marocains dans notre Royaume avant l'indépendance de cette Algérie qui a subi les malheurs avec les Turcs bloqués aux limites des frontières par les Marocains qui l'ont fait rebroussé chemin déchus. Tu n'es qu'un minable qui parle sans rien dire, tôt ou tard, nos relations seront rétablies entre nos peuples frères et se sont les chiens qui continueront à aboyer éternellement. Tu dois prendre leçon des Marocains et connaitre leur sagesse envers le peuple Algérien.

  22. مغرررررررربية

    الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....الصحراء المغربية مستقلة .....

  23. نورا

    جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......

  24. said333

    جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......جمهورية القبائل والطوارق محتلة.......

  25. المجهر المغربي

    البولزاريو هي وسخ بين الظفر واللحم اي بين الشعبين المغربي والجزائري. بالله عليكم كيف ل 80 الف شخص ان يفرقوا ويرهنوا مصير 100 مليون عدد سكان المغرب الكبير. هذه الطغمة الستالينية التشافيزية الملحدة التي صنعتها الحرب الباردة مستمرة في تسميم الاشقاء بدعوى الهوية المختلفة. الحسانبة موجودة في موريطانيا والجزائر والمغرب ومالي و... العسكر الجزائري جعلها حصان طروادة للنيل من المغرب واستغلال ثروات الشعب الجزائري. لقد نصبوا مؤخرا ابراهيم غالي ويدعون الديمقراطية. والله ان المغاربة ان تم استفزازهم هذه المرة سيشاركون بمسيرة حمراء هذه المرة و عشرة اضعاف المسيرة الخضراء اي 3ملايين ونصف. الفتنة نائمة لعن الله من يريد ايقاضها.

  26. اعلي منا

    الذي افرغ الصندوق الجزائري و استنزفه هو الميزانيات العسكرية السنوية و خاصة لاستبراد عتاد آخر صيحة و عندما ياكله الصدا يتم تجديده بعتاد آخر و هكذا دواليك منذ استقلال الجزائر الى الآن و يجب ان لا ننسى ان التنافس العسكري ما بين الجارين انهك الصندوقين معا و هذا طبعا على حساب الشعبين,بخلاصة الذي مص خيرات البلدين هو العسكر. اما الصحراويين فهم اقل من ان يفرغ صندوقا او يثقل على احد,فاغلب معاشهم ياتي من وراء البحار. تصورو الجزائر تطرد الصحراويين لانهم اخووا صناديقها و ثقلوا عليها ! ! ! هل تعلمون ان هذا سوف يكون عارا للجزائر بل بصمة عار لن يمحى بل سيطاطئ رؤوس اجيال الجزائر المقبلين ! ! !

  27. assamaydae

    khwi almae 3ala karchik w berred 3lih le bouzebale a gaspiller 500 milliard de§ en 40 ans hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh innaha alghabawa li alharki wa alfakakires ma3an

  28. في منسبات كثيرة قراة عن تحرير سبة و مليلية. الى من يهمه الامر انا كمواطنة مغربية لا اريد سبة و مليلية ان تتحرر فنحن في المغرب يوجد لنا اروبا داخل المغرب لانحتاج طاءرة . المدن القريبة من سبة او المليلية لايحتاجون التاشيرة ندخل و نخرج كما يحلوا لنا و ما نستفيد اكثر بقليل مما نخسرو اربعين في الماة سكان مغاربة و لولا و جود سبة المحتلة لما كان وجود للاندلس اقرا التاريخ و ستعرف ان طارق ابن زياد حينما كان يحاصر سبة من مدينة طنجة ليحررها عرض عليه من حاكم سبة انذاك ان يدخل الاندلس

الجزائر تايمز فيسبوك