البرلمان التركي يناقش تعديل الدستور بالشجار والتراشق بالقوارير

IMG_87461-1300x866

تبادل نواب الحزب الحاكم ونواب المعارضة الاتراك اللكمات وتراشقوا بقوارير المياه عندما اندلع شجار عنيف في البرلمان الاثنين بسبب النقاش حول تعديل الدستور، بحسب ما اظهرت صور عرضها التلفزيون.

وكانت اللجنة الدستورية البرلمانية تعقد اجتماعا لمناقشة الاقتراح الذي تدعمه الحكومة بنزع الحصانة عن عدد من النواب، بعد ان انتهت جلسة مماثلة الاسبوع الماضي بشجار.

وعرض التلفزيون صورا لنواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد وهم يتعاركون في قاعة اللجنة الصغيرة بعد نقاش محتدم.

وشوهد عدد من النواب وهم يقفزون فوق الطاولات وينقضون على مجموعة من نواب المعارضة على الجانب الاخر.

وتطايرت قوارير المياه وغيرها من الاشياء في انحاء الغرفة في شجار هو الاسوأ الذي يشهده البرلمان التركي ويعكس التوترات السياسية العميقة التي تعاني منها البلاد.

ودفع الشجار برئيس اللجنة الى تأجيل الجلسة حتى وقت لاحق من الاثنين. وذكرت التقارير ان ادريس بالوكين رئيس كتلة حزب الشعوب الديمقراطي في البرلمان اصيب بخلع في الكتف اثناء العراك.

وكان من المقرر ان تناقش اللجنة الدستورية الخطة التي يدعمها حزب العدالة والتنمية بنزع الحصانة البرلمانية عن بعض النواب.

وكثفت الحكومة الجهود لمقاضاة نواب موالين للأكراد بدعوى علاقاتهم بالمسلحين وسط تزايد التوترات في مناطق جنوب شرق البلاد التي تسكنها غالبية من الاكراد.

ودفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته بشدة نحو رفع الحصانة البرلمانية عن نواب حزب الشعوب الديمقراطي ومن ضمنهم زعيمه صلاح الدين دمرتاش الذي يعدّ ايضا من ألد خصوم أردوغان.

ويستخدم الرئيس التركي أكثر من تهمة لتكميم أفواه منتقديه وأكثر من تهمة لتصفية خصومه السياسيين وقد استغل تصاعد التوتر في جنوب شرق البلاد ليضع الجناح السياسي للأكراد والمتمردين في خانة الارهاب.

وتسعى الحكومة الاسلامية التي تواجه انتقادات دولية حادة بسبب افراطها في قمع الخصوم وانتهاكها الحريات ومصادرة الراي الى التفرد بالسلطة بشتى الوسائل.

 

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك