هزيمة المشروع الايراني في اليمن يخرج حسن نصرالله من جحره

IMG_87461-1300x866

لم يكن الخطاب الاخير للامين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله هادئا، كما احبّ الرجل ان يصوّر لمحازبيه من خلال طريقة القائه للخطاب. كان الخطاب الذي اتسّم بلهجة تصعيدية خطابا غريبا بكلّ المقاييس، خصوصا لدى المواطنين العرب الذين يعرفون ولو القليل عن اليمن وما يدور فيه، وقبل ذلك عن علاقة "حزب الله" باليمن.

لم يكن الخطاب الاخير يوم الاربعاء الواقع فيه الاول من آذار ـ مارس 2016 المناسبة الاولى التي يتطرّق فيها حسن نصرالله الى الموضوع اليمني. سبق له ان هاجم المملكة العربية السعودية مرّات عدة بسبب اليمن. خصص لليمن خطابا القاه بعد انطلاق "عاصفة الحزم" في اواخر هذا الشهر من العام الماضي. كان ذلك الخطاب، الذي ينقص عمره على اثني عشر شهرا بقليل، مناسبة للتصعيد مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي التي شاركت في العمليات العسكرية التي استهدفت انتزاع اليمن من الهيمنة الايرانية.

اتضح الآن بعد اقلّ من سنة على انطلاق "عاصفة الحزم" كم كان ضروريا التصدّي لايران في اليمن. هذا التصدي الناجح يفسّر ذلك الالم الذي يشعر به حسن نصرالله الذي اعتقد في مرحلة معيّنة انّه نفذ المهمة المطلوبة منه بنجاح منقطع النظير يستحقّ عليه مكافأة كبيرة.

في الواقع، لم يعد لدى "حزب الله" وامينه العام سوى الصراخ لتبرير الفشل في اليمن. سارع المسؤولون الايرانيون الى الاعلان في الايام التي تلت مباشرة سيطرة "انصار الله"، اي الحوثيين، على صنعاء، ان طهران باتت تتحكّم تماما باربع عواصم عربية هي بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء.

صحيح ان طهران تتحكّم الى حد كبير ببغداد وان الميليشيات الشيعة المنضوية تحت مسمّى "الحشد الشعبي" صارت صاحبة القرار الاوّل والاخير في العراق، لكنّ الصحيح ايضا انّ ثمن ذلك توفير حاضنة لـ"داعش" واشباه "داعش" في كلّ المناطق التي فيها اكثرية سنّية عربية. هل ايران حليف لـ"داعش" ام لا؟ هل ما يشير الى ان ممارساتها ذات الطابع المذهبي الفاقع في العراق وغير العراق تساهم في مواجهة "داعش" والـ "دواعش" ام لا... ام كلّ ما في الامر انّ المطلوب الاستفادة من "داعش" قدر المستطاع لتبرير نشوء ميليشيات مذهبية في كلّ المنطقة العربية، بما في ذلك اليمن؟

كان واضحا من الخطاب الاخير لحسن نصرالله فشل مشروعه في اليمن، وهو مشروع مكلّف به من ايران. وهذا ما يفسّر الى حدّ كبير ذلك التوتر والتصعيد اللذين اتسم بهما الخطاب. لم يكن طبيعيا ان يضع الامين العام لـ"حزب الله" موقفه من السعودية بعيد انطلاق "عاصفة الحزم" في مرتبة اعلى من تصديه لاسرائيل في جنوب لبنان.

ليس هناك من يستطيع تجاهل تضحيات "حزب الله" في وجه الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان، وذلك قبل السنة 2000، حين قرّرت اسرائيل الانسحاب وتنفيذ القرار الرقم 425، الصادر عن مجلس الامن في العام 1978 لاسباب مرتبطة بمصالحها لا اكثر. كان الانسحاب الاسرائيلي سببا كافيا كي يعلن "حزب الله" انّه حزب لبناني وليس اداة ايرانية تستخدم حيث تدعو الحاجة الى ذلك، اكان في سوريا او لبنان نفسه او العراق او اليمن او اي مكان آخر في المنطقة والعالم، خصوصا في البحرين.

كشفت "عاصفة الحزم" مشروع "حزب الله" في اليمن. تبيّن بكل بساطة، من خلال الخطاب الاخير لحسن نصرالله، ان الحزب متورّط في اليمن اكثر بكثير ممّا يعتقد، وعلى كلّ صعيد. هذا التورّط يفسّر الى حدّ كبير مدى تضايق "حزب الله" من "عاصفة الحزم" التي، وان جاءت متأخّرة، انّما قضت على المشروع الايراني في اليمن. هذا المشروع الذي لم يكن من هدف له سوى استكمال تطويق ايران للمملكة العربية السعودية والدول العربية الاخرى في الخليج.

من يستعيد المرحلة التي سبقت "عاصفة الحزم"، يكتشف ان ايران، مثلها مثل حسن نصرالله، كانت تعتقد انّ العرب "تنابل" وذلك على حد تعبير الامين العام للحزب. العرب ليسوا "تنابل". على العكس من ذلك تصدّوا للمشرع الايراني في اليمن الذي كان يستهدف السيطرة على البلد كلّه وتحويله مستعمرة، كما الحال حاليا في لبنان، حيث يقاوم الشعب اللبناني كلّ المحاولات الهادفة الى القضاء على البلد ونشر البؤس فيه من اجل اخضاعه بشكل نهائي.

وجد هناك من يساعد اليمنيين في المقاومة. هناك نواة لشرعية في اليمن ترفض الرضوخ لايران. جاءت "عاصفة الحزم" بقيادة المملكة العربية السعودية لتفاجئ المشروع الايراني الذي كان حسن نصرالله يلعب دور المتعهّد له.

يروي صديق يمني، من العارفين بخبايا الامور، انّ اليمن كان الى ما قبل سنوات عدّة مسؤولية الخارجية الايرانية والاستخبارات و"الحرس الثوري" في الوقت ذاته. وجدت ايران اخيرا ان افضل ما يمكن عمله هو تلزيم اليمن لـ"حزب الله" الذي زرع عناصر كثيرة في البلد منذ سنوات عدّة.

عندما سيطر الحوثيون، "انصار الله"، على صنعاء في الواحد والعشرين من ايلول ـ سبمتبر 2014، وجد من يعلن قيام نظام جديد في البلد. اعلن عبدالملك الحوثي زعيم "انصار الله"، الذي كان يقلّد حسن نصرالله في تفاصيل التفاصيل، بما في ذلك رفع اصبعه لدى القاء خطبه، ولادة نظام جديد مستندا الى "الشرعية الثورية". انطلقت ميليشياته في كلّ الاتجاهات وصولا الى باب المندب، ذي الاهمّية الاستراتيجية الاستثنائية، والى مدينة عدن، ذات الميناء المعروف تاريخيا، والمناطق المحيطة بها.

قضت "عاصفة الحزم" على المشروع الايراني في اليمن. هذا ما عكسه خطاب حسن نصرالله. وهذا ما جعله يفقد السيطرة على اعصابه والذهاب بعيدا في الحملة على السعودية، غير آخذ في الاعتبار مصلحة لبنان واللبنانيين من كلّ الطوائف والمذاهب والمناطق والطبقات الاجتماعية. بالنسبة الى ايران، يظلّ اليمن بسبب قربه من السعودية اهمّ بكثير من فلسطين. يمكن المتاجرة بفلسطين وبالقضية وبالفلسطينيين انفسهم في كلّ وقت وفي كلّ مناسبة، لكنّ السعودية تبقى شيئا آخر نظرا الى انّها قلعة عربية صامدة في وجه سقوط المنطقة.

يبدو ذلك سببا كافيا كي يخرج الامين العام لـ"حزب الله" عن طوره. يبدو واضحا انّه ادرك انه لم يعد قادرا على تنفيذ بنود الالتزام الايراني الذي اخذه على عاتقه.

كان الاجدر بحسن نصرالله الاعتذار من ايران، نظرا الى انّه لم يتوقّع "عاصفة الحزم" بدل ان يصبّ جام غضبه على السعودية. ماذا تستطيع المملكة ان تفعل غير الدفاع عن امنها وامن دول الخليج قبل فوات الاوان؟ هل كان لديها خيار آخر غير هزيمة المشروع الايراني الذي يستهدفها بشكل في اليمن؟

 

 

 

الجزائر تايمز خيرالله خيرالله

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. طارق

    لقد خانوا بغداد في زمن العباسيين واعادوها في زمن صدام وبالامس نسقوا مع المجرمين الكفرة لدخول افغانسان في زمن الطالبان......وهاهي المفكرة تكشف قطرة من بحر خيانة المجوس احفاد ابن العلقمي عليهم سحائب اللعنات ضد المسلمين السنة &&&&&&&&&& مفكرة الإسلام : فجر مسئول أمريكي بارز بإدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش، مفاجأة كبرى كاشفا عن تنسيق كبار المسئولين الأمريكيين مع إيران قبل غزو العراق، مشيرا إلى إجراء محادثات سرية مع طهران بشأن مستقبل العراق. وأوضح السفير الأمريكي الأسبق لدى العراق زلماي خليل زاده أن تلك المحادثات السرية -التي لم يُكشف النقاب عنها من قبل، استمرت وعُقدت في جنيف مع محمد جواد ظريف مندوب إيران لدى الأمم المتحدة آنذاك، وزير خارجيتها حاليا- حتى بعد استيلاء القوات الأميركية على بغداد في أبريل 2003.

  2. سلال

    جزائ كل رئيس يتشبت بالكرسي ليست لها ديموقراطية لانتخابات حرة ولانزية انظروا الى الجزائر حزب النحرير مند الاستقلال وهو يحكم وهو يفرض العصا على الشعب احد المديعين في قناة جزائرية لم يقل فخامة الرئيس طرد انا انظر بنظرتي الشخصية فالعراق وسوريا واليمن وحزب ال... وليبا والجزائر لاديموقرطية فيها فلا بد من التغير

  3. جلال

    المشروع الإيراني ناجح مئة بالمئة داخليا وخارجيا ؛ انظروا إلى الأنظمة الأروبية كيف تتنافس على إقامة علاقات اقتصادية معمقة مع الشعب الإيراني بعد الحذر ،وانظروا كذلك إلى مستويات التطور التكنولوجي و البحث العلمي والمعرفي في مختلف التخصصات والمجالات ونسبة التمدرس المرتفعة وخريجي الجامعات والمعاهد العليا ٠ أما المشروع الطائفي العربي الوهابي هو صرف آلاف المليارات من الدولارات على القتل والموت والدمار الشامل في كل بلاد تواجد فيها العرب الوهابيين ؛بالمغرب الشقيق كل أسبوع يتم القبض على عصابة وهابية داعشية مسلحة تستعد لتفجير الوضع السلمي الآمن،،، بالجزائر يلعب الإرهابيون الوهابيون القتلة لعبة الغميضة مع الشعب والنظام ،، بتونس ؛ الهجوم الداعشي الوهابي على ساكنة مدينة بن قردان لازال مستمرا ،،الأوضاع بليبيا ومصر والصومال ونيجرييا واليمن وسوريا وأفغانستان والعراق وباكستان و الأردن كلها بلدان جهاد وقتل للوهابيين ،أموال نفط السعودية والمشيخات مخصصة لقتل و تدمير العرب ،؟؟بالله عليك أيها الكاتب ـ خير الله ـ فيماذا نجحت حرب السعودية على اليمنيين ؟؟ هل قتل مرتزقة السعودية باليمن إيرانيا واحدا ؟؟؟ أو دمروا جدارا أو حائطا إيرانيا ؟؟ السعودية دمرت بنية تحتية لشعب عربي أصيل بسيط شجاع من مدارس ومستشفيات ومصانع وطرق وتاريخ وجغرافية وآثار ؛أموال السعودية ومرتزقتها لم يبنوا ولم يشيدوا مدارس ولا جامعات ولا معاهد ولا مستشفيات ولا طرق ولاجسور ولا ولا ولا ،،، بأفغانستان والعراق وسوريا والشيشان والفلبين وليبيا والصومال والحبل على الجرار،بل السعودية دمرت هذه البلدان ويتمت ورملت وعوقت أطفالها ونساءها ورجالها ؟؟ أتسمي هذا الدمار والخراب في بلاد المسلمين فشلا للمشروع الإيراني يا كاتب ؟؟؟ أنت يا وأمثالك تقتاتون على دماء وأرواح بني جلدتكم  ! ! !هنيئا لكم نجاح مشروعكم الوهابي الدموي الذي لا يبني بل يسفك الدماء ويدمر٠

  4. ريفي يقول الحق

    حتى الاطفال لن يصدقوا هده الاراجيف والاكاديب الجبانة يا اعداء الشعوب والانسانية,اي انتصار واليمنيون الحفاة مرغوا انفكم في التراب ,ولايمر يوم لا يقنصون فيه جنود العدوان بل دمروا بصواريخهم المحلية الصنع الكثير من المدن البعيرية داخل مملكة ال سلول,اين عاصفتكم الخرائية التي زعمتم انها ستركع اليمنيين في اقل من اسبوع والان يريدون فقط الخروج من الورطة لدلك يطلقون غلمانهم في وسائل الاعلام للتبشير بنصر وهمي,واسيرو تمشيو تخراو و تشربو البول ,الناس راهم فاقو معاكم يا ارهابيين,

الجزائر تايمز فيسبوك