شكيب خليل يخرج عن صمته ويبشر "بإستقرار البترول"

IMG_87461-1300x866

خرج  شكيب خليل بشكل مفاجئ على القناة الاقتصادية الأمريكية "بلومبرغ" للتعليق عن انخفاض أسعار النفط في العالم ، وآفاق السوق النفطية بعد التحركات الأخيرة ، ويعد هذا الظهور الإعلامي الأول لشكيب خليل ، منذ خروجه من التشكيل الحكومي في 2011 ، عقب انفجار فضائح شركة سوناطراك وشركة ايني الإيطالية ، والتي لم توجه فيها التهم الى شكيب خليل كما لم تطلبه كشاهد في القضية .

وقال الوزير الأسبق الذي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية أن "السوق يتجه نحو الاستقرار" في ضوء الاتفاق بين المملكة العربية السعودية وقطر وفنزويلا وروسيا، والمفاوضات مع إيران للانضمام لهذا الاتفاق ، وقال خليل أن "المملكة العربية السعودية حققت هدفها بخفض الإنتاج من غير منظمة أوبك"، و رجح الوزير الأسبق بإعادة التوازن لسوق النفط العالمية في الفترة المقبلة .

وكان ، شكيب خليل، قد حضر في نوفمبر الماضي حفلا أقامته السفارة الجزائرية بواشنطن، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 61 لاندلاع الثورة التحريرية، كضيف شرف رفقة زوجته ، والتي حضرته العديد من الشخصيات التي تفاجأت معظمها بمشاركة الوزير الأسبق، في هذه الاحتفالات، ويعتبر هذا الظهور الأول من نوعه للوزير الأسبق في حفل رسمي ، في حين جاء ظهوره أمس كأول ظهور إعلامي .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مواطن مغربي

    إليك "الجزائرية" : الحق أنطقك، أنت في ألمانيا من أجل الدراسة و ستعودين للجزائر الحبيبة بعد حصولك على الشهادة ااا و االه شيئ جميل هذا الذي تقولين، لكن لدي لك بعض الأسئلةك 1- بعدة حصولك على الشهادة، هل ستعودين للبلد لتجدي فرص العمل وافرة تنتظرك، أم ستنظمين لطابور العاطلين الذي يطول يوما بعذ يوم أم أن "Ton Papi" يحتفظ لك بمنصبك في العمل في ظرف مغلق لا ينتظر أحدا سواك ااا 2- هل كل أبناء الجزائر لديهم الفرصة للدراسة في ألمانيا مثلك؟؟؟ ما أظن هذاـ لأنه و كما في علمي أن المستوى المعيشي لغالبية الجزائريين لا يسمح لهم بذلك ااا إذن فعلى ما يبدو لي أنك لست من عامة الشعب الجزائري ااا 3- تقولين في تعليق لك فوق""اوضاعنا و الحمد لله على ما يرام ناكلو و نشربو و نحوسوا هادي فرنسا هادي تركيا هادي دبي""، قد يكون هذا صحيح، لكن من أنتم؟؟؟ عامة الشعب؟؟؟ ما أظن، لأن عامة الشعب لو أتيحت لها الفرصة لتجاوز الحدود الجزائرية لتركت لك و لجماعتك الجزائر، و قوارب الموت شاهد على ما أقول ااا 4- لماذا لا تقولين لهم صراحة: أيها الجزائريون، سرق جدي و أبي و أعمامي و أخوالي رغم أنهم أميون لم يدخلوا المدرسة قط، بل فعلوا ذلك بشهادة مزورة بسيطة جعلتهم من "أبطال تحرير الجزائر" بعد أن تم اغتيال و سجن و اختطاف و تشريد أبطال التحرير الحقيقيين ااا أما أنا فآتية لكم بالشهادة من "ألمانيا" حيث تعلمت كيف سأمتص دماءكم و أجفف شرايينكم لأنهب ما تركه جدي و أبي و أعمامي و أخوالي، و لا تخافوا فإني لن أضايقكم في أرضكم فأنا لي جنسية ألمانية تحميني و تنفعني يوم تستفيقون اااا ماذا لا تقولين لهم صراحة: أيها الجزائريون لا تصدقوا المراركة فالبلاء كل البلاء هم أصله و إن لم تصدقوني ارجعوا لبوتفليقة و زبانيته، ألم تروهم يلصقون كل ميلات و معانات الجزائر لهم فكيف لا تصدقونني ؟؟؟اااا

  2. MAMI

    فاللهم يارب عجل بنزول سعر برميل النفط الى ما دون 20 دولارا للبرميل و جفف اللهم نفط عصابة الاشرار الحاكمة في الجزائر

  3. جزائرية

    اولا ليس لديك الحق ان تسالني ايها المواطن الغربي اشياء لا تعنيك ليس عيبا ان يكون اهلي جاهلون بل العيب ادا اتهمنا انسان ليس لديه شيء عندنا و لا يعرفنا انا انسانة عادية من عامة الشعب و ما دراستي في المانيا الا منحة و ليس لدي جنسية غير الجزائرية و ساعود لبلادي الجزائر لاني لا استطيع العيش على ارض غيرها و ليكن في علمك ان من عامة الشعب الجزئري يسافرون في العطل الى دول اخرى اما المغاربة فلم اسمع عنهم الا الخير و لم يبلونا بشيء كما تقول لان الكثير منهم طيبون و مثقفون و اما الحاقدون فيرون ان الشعب الجزائري شعب شرير و يسبوننا و يشتموننا و لا اعرف لمادا ؟؟؟؟؟

  4. مواطن مغربي

    إلى الأخت الجزائرية، و لاحظي أنني قات "الأخت" و هذا ما يفترض أن ننادي به بعضنا البعض، مغربي، جزائري، تونسي أو حتى ليبي، فنحن إخوة العوامل التي توحدنا أكثر من التي تفرقنا، إن لم أقل أنه لا يوجد ما يفرقنا بتاتا ااا من غرب المغرب و إلى أعماق لبيبا نجد التنوع العرقي الاثني بأبعاده  (عربي، أمازيغي، إفريقي و ربما حتى الأوربي )، اللغة، الدين، وحدة التاريخ منذ كان الشمال الإفريقي إمارة تابعة للإمبراطورية الإسلامية في المشرق و إلى العهد الذي تعاقب على حكمه المرابطون و الموحدون ثم المرنيين، و رغم أن المغرب لم يخضع للحكم العثماني فإن الصلات بين شعوب الشمال الإفريقي لم تنقطع و كان هناك الاتصال ثم جاءت فترة الاستعمار الفرنسي و رغم اختلاف الصيغ التي تواجد بها في كل من المغرب و الجزائر و تونس فإنه يبقى استعمارا عانى منه أجدادنا جميعا ااا لكل هذا نحن الشعوب إخوة وجب أن نحب بعضنا البعض و نتقاسم الفرح كما نتقاسم الحزن كذلك. لكن يبدو أن السياسة الاستعمارية لا تريد لنا ذلك و اختارت أن تجعل من بعضنا عدوا للبعض الآخر، خدعة كان لنا أن نفطن لها، لكن العكس هو الذي حصل، فجرحنا في بعضنا البعض و نصبنا المكائد حتى لا ينعم أي منا بالعيش الكريم و الهدوء و السكينة. كان هذا هدف المستعمر و قد حققه، لكن الغريب هو أنه حققه بأيادي بني جلدتنا، إخواننا، أقول بنا نحن الذين آدينا بعضنا البعض و لا زلنا كذلك ااا و ما نراه منذ سنة 1975 في جنوب الجزائر من كيان وهمي سماه الذين صنعوه "البوليزاريو" إلا شكل من أشكال العرقلة التي دامت أكثر من أربعين سنة دون أن يكل صانعوه من يذل كل ما في إمكانهم ليحافظوا على حياته، فاشتروا أصوات الدول الفقيرة الإفريقية بملايير الدولارات و جوعوا الشعب الجزائري و غسلوا دماغه لكي يستوعب اللعبة و ينخرط فيها، فصدقها و دافع عنها بكل ما أوتي من إمكانيات حتى رأى في المغربي عدوه الأزلي ااا و جاء الرد من الغرب الجزائري فسمعنا بتقرير المصر للقبائل، فتوجع الجزائريون أيما وجع و بدأوا في تعداد ما يمكن أن يوحد الفئات الجزائرية و الخصوصيات التي لا يمكن ان تفرق بين الأطياف الجزائرية، متناسين أن كرة الثلج في قمة الجبل تبدأ صغيرة و ما تلبث أن تكبر كلما تدحرجت على المنحدر ااا و الوقت لا يسع لجرد كل المتاعب و العراقيل التي خلقناها لبعضنا البعض حتى نعرقل تنمية أوطاننا كل لوحده أو متعاونين بيننا و هذا كان سيكون أروع اااا المهم من كل هذا، أنحم خلقوا لنا أنتم و نحن عدوا وهميا اصبح شغلنا الشاغل، و أصبحنا نكذب على أنفسنا و نصدق كذبتنا تصديقا أعمى، دليلي في هذا عندما تقولين أنت  (اوضاعنا و الحمد لله على ما يرام ناكلو و نشربو و نحوسوا هادي فرنسا هادي تركيا هادي دبي ) بالله عليك هل هذا صحيح ؟؟؟ لا تحاولي أن تقنعيني أنا من خلال كذبة أخرى، فلن أصدقك بتاتا، لأنني متيقن من أن كلامك نوع من تغطية الواقع الذي يعيشه عامة الجزائريين في الداخل  (علما أنني أعترف لك أننا في المغرب لسنا غي الجنة، لكن الأحوال أفضل بعض الشيء مما هي عليه بالجزائر الشقيقة )، نحن نحب الشعب الجزائري و نعتبر أنفسنا أخوة لكم و أنتم أخوة لنا، أعلم أن غالبية الشعب الجزائري لا يكن لنا غلا الحب و المودة، مع الوحدة بين الشعوب المغاربية و ضد التفرقة و مرتزقة "البوليزاريو" بالنسبة لها ورم خبيث تعاني منه كما نعاني منه نحن ااا أعود لقولك أيضا:  (ماشي كي ما نتوما الخبزة و تجريو عليها خارج بلادكم )، كذبت، الخبزة عندنا موجود و بالسهل موجودة، فحتى الذي لا يعمل خبزته موجودة، إن هاجر البعض منا أو إن كان البعض منا يريد حتى اليوم الهجرة، فذلك لأنه يبحث عن أكثر من الخبزة، يبحث عن "الإدام" الذي يجعل الخبزة ألذ، يبحث عن عيشة أفضل من التي يعيشها في المغرب بعد أن سدت أمامه السبل و تعب من البحث عن العمل الذي يمكنه من بلوع مراده، و هنا أرجع بك غلى سنة 1975، فمنذ هذه السنة و أهلك يستنزفون المغرب من خلال تمويل و تسليح مرتزقة "البوليزاريو" بل و تأدية مصاريفهم السياحية و نفخ حساباتهم في البنوك الخارجية، فكان الاستنزاف مزدوجا للمغرب مقصودا و للجزائر كنتيجة لسوء التقدير حيث اقلب السحر على الساحر ااا ما يعاني منه الشعب الجزائري الآن لا يخفى على أحد فلا تحاولي تغطية الشمس بالغربال، و حقا إنك محظوظة إن كنت من أبناء الشعب و تدرسين في ألمانيا بمنحة، فإني أقدر طموحك و أحييك على عزيمتك كما أحيي فيك حبك لوطنك و رغبتك في العودة لبلدك الأم كي تخدميه و يستفيد منك، لهذا أرفع كفي الضراعة لله عز و جل أن يفرج عن الجزائر كربتها حتي تستطيعي أنت و أمثالك من الجزائريات و الجزائريين تحقيق آمالكم ااا تحياتي لك خالصة و الله على ما أقوله شهيد.

الجزائر تايمز فيسبوك