القضاء الجزائري يشرع في الاستماع للشهود والمتهمين في فضيحة سوناطراك واستثناء 'الحيتان الكبيرة'

IMG_87461-1300x866

شرع القضاء الجزائري في استجواب المتهمين والشهود في ما أضحى يعرف بفضيحةسوناطراك اثنان، أكثر من ثلاثين شخصا بدأوا في المثول أمام قاضي التحقيق لسماع أقوالهم، دون الكشف عن المتهمين والشهود بين هؤلاء الذين تم استدعاؤهم، وبين هؤلاء يوجد عبد المجيد عطار الوزير السابق ورئيس مجلس إدارة سوناطراك سابقا، والذي خضع مقر مكتب الاستشارات الذي يديره للتفتيش قبل أيام، بناء على إجازة قضائية.


واللافت في الأمر،  عدم استدعاء شكيب خليل وزير الطاقة السابق للتحقيق معه أو لسماع أقواله كشاهد في هذه القضية، وكذا عدم استدعاء فريد بجاوي وهو نجل شقيق وزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي والرئيس السابق لمحكمة العدل الدولية بلاهاي، رغم أنهما ذكرا في محاضر التحقيق الذي يقوم به القضاء الإيطالي، والذي كان وراء فتح تحقيق قضائي جديد في فضائح سوناطراك بالجزائر، علما أن القضاء سبق وأن فتح تحقيقا في فضيحة بسوناطراك أدت إلى إقالة رئيس مجلس إدارة الشركة الأسبق محمد مزيان ووضعه تحت الراقابة القضائية، وكذا سجن نجليه وعدد من كوادر الشركة على ذمة التحقيق. يأتي هذا في وقت تناقلت فيه الصحف الجزائرية خبر دخول وخروج شكيب خليل من التراب الجزائري في وضح النهار، وذلك من أجل بيع ممتلكاته في مدينة وهران، غربي البلاد، ويتعلق الأمر بفيلات وشقة فخمة في منطقة عيون الترك السياحية، دون أن تؤكد أو تنفي السلطات هذا الخبر، الذي أثار الكثير من الجدل في الشارع الجزائري.


هذا وتشرع اليوم محكمة الجنايات بالبليدة (45 كيلومترا غرب العاصمة) في محاكمة 75 شخصا في ما يعرف بقضية 'الخليفة بنك'، وذلك بعد أن تقدموا بطعن أمام المحكمة العليا، بعد أن كانوا قد حوكموا وأدينوا سنة 2007، في محاكمة أثارت الكثير من الجدل، خاصة في ظل غياب المتهم الرئيسي في هذه القضية، وهو رجل الأعمال الهارب رفيق عبد المومن خليفة المتواجد في السجن ببريطانيا، والذي لم توافق السلطات البريطانية على تسليمه لنظيرته الجزائرية.
وكانت المحاكمة الأولى قد أثارت أيضا جدلا بسبب مثول عدد كبير من المسؤولين الكبار أمام المحكمة، كشهود في هذه القضية، وبينهم وزراء سابقون وحاليون، مثل وزير الخارجية مراد مدلسي، الذي كان وزيرا للمالية، وكذا وزير السكن الحالي عبد المجيد تبون، الذي كان يشغل نفس المنصب آنذاك، إضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن السابق، ووزير المالية الحالي كريم جودي، ومحافظ البنك المركزي الجزائري محمد لقصاسي.


ورغم أن الأمر يتعلق بإعادة محاكمة المتهمين، إلا أن أحدا لا يمكنه أن يؤكد إن كان الوزراء والشخصيات السياسية سيستدعون مجددا، حتى وإن كان هؤلاء لم يستدعوا رسميا إلى غاية كتابة هذه السطور، اللهم إذا كان القاضي سيستدعيهم خلال الأيام القليلة للحضور، خاصة وأن عددا منهم اعترف بارتكاب أخطاء وتجاوزات، لكن القاضية التي أدارت المحاكمة رفضت توجيه أي تهمة لهم، مؤكدة على أنها تتمسك بما جاء في قرار الإحالة، ولا يمكن أن تخرج عنه، وهو ما ولد شعورا عاما بأن هناك نية لإبقاء المحاكمة عند مستوى معين، وعدم رفع السقف ليصل إلى مستويات عليا، رغم أن الظاهر من المحاكمة التي دامت عدة أسابيع هو أن رفيق عبد المومن خليفة ما كان ليؤسس امبراطوريته وما كان ليحصل على ودائع مالية في بنكه بالمليارات لولا الدعم الذي تلقاه من جهات نافذة.

 

 

كمال زايت

تعليقات الزوار

  1. mahmoud

    لا يمكن لمن ينتظره القبر ان يعيش سعيدا محال ذلك فالقبر هو دارهم وليست فيلات امريكا وفرنسا وسويسرا واموال السوناطراك لن تنفعهم الا قليلا لو علموا ما ينتظرهم قريبا لبكو وندبوا وجههم لكن الاخبار اتية لا محال وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون صدق الله العظيم

  2. وحيد شاكي

    اشهر كذبة ابريل حدثت عام 1964م حيث اعلنت صحيفة انجليزية عن اقامة اكبر عرض للحمير ... وبعد تجمع الناس لم يشاهدو الا انفسهم واكتشفو بانهم هم الحمير

  3. URGENCES TOUTES

    Voici les 5 Principaux sujets à Négocier avec Alger en Toute URGENCE : Point Premier :Le sort des 200 000 civils disparus en Algérie  ( ou égorgés par Le Junte du DRS  ). Les procès à INTENTENTER au niveau ce la Cour Internationale de Justice de Crimes Contre L humanité  ( Contre la Même Junte Militaro-Communiste, Marxiste , Léniniste encore au au Pouvoir en ce moment même à Alger  ) Point Numero 2 :Les Groupuscules Terroristes extrêmistes , crées par la Junte Militaire Militaro- Communiste , Marxiste , Léniniste encore au Pouvoir à ce jour à Alger : tels -que Annsar , Aqmi , Mokhtar , ET AUTRES polisario ..ESSAYER DE COMPRENDRE Pourquoi le Pouvoir à ALGER est-il si Terroriste et si Extrêmiste à Ce Point ? Deamnder les Explications Pénales Point Numéro 3 :les Montants de Commissions en Trillions de Billions de Milliards Petro$$$$ que la Junte à prise sur le PETROLE déjà vendu et les Commissions déjà prises sur les prochaines futures ventes de petroles qu il faut rendre au Peuple Algérien , immédiatement . En effet LA JUNTE sait bien qu elle doit faire vite , et esa déjà empoché toutes es Commissions sur les ventes Futures de Petrole Algérien car Les Réserves Réelles encore disponibles de Petrole , sont entrain d être asséchées d ici 2020  ( ref: France info 2012  )..La junte sait aussi que le Pic des réserves a été atteint depuis 2007 ..et qu actuelleemnt les extractions de petrole en Algerie ont entammé leur descente et ne peuvent que descendre IRRÉMÉDIABLEMENT vers Zéro résetrves en 2020 Point Numéro 4 :Les droits le plus basiques et les plus élémentaires spoliés des MILLI S DE JEUNES DIPLOMÉS ALGÉRIENS actuelleemnt en soulèvement permanent et continu ds toute l Algérie et massacrés par la DRS ..Il s agit des Jeunes des futurs Micro États encore en Algérie Actuelle soit LA KABILYE , LES TOUAREGS , LES BERBERES-AMAZIGH , et les Africains -Arabes du Sud /Frontieres Niger. Et enfin le Point Numéro 5 : Pourquoi la Junte Militaire d Alger musèle t elle la LIBERTÉ D EXPRESSI  au point d interdire un ensemble de Médias nationaux  (les TV de Al magharibia , Rachad , Al Asr ..etc etc .  ) et Internationaux  ( France 24 , Al Jazeera , CNN , BBC et Al arabia.Ces Médias veulent simplement faire leur TRAVAIL , désirent simplement être le porte parole du peuple Algérien , qu elles veulent aider exprimer ses malheurs innombrables dst s les domaines de leur vie quotidienne malgré que des centaines de Billions de leur Petro$$$$$ s entassent en tant que Commissions de la Junte Militaro-Communiste , Marxiste ,Léniniste encore au pouvoir à Alger . Moralité EXTRÊMENT  ANTE : Dès que ces 5 PRINCIPAUX points qui interressent en 1er LIEU le PEUPLE ALGÉRIEN et la Communauté internationale , auront été résolus une fois pour toutes d ici 2020 comme dernier délais et date limite car cette date de 2020 correspond exactement à à la fin du Petrole du peuple Algérien , alors L  U , et Ross auront , en effet contribué à aider un tant soit peu le malheureux peuple Algérien ,à comprendre ce qu il lui est arrivé et À CA USE DE QUI , durant les 50 dernières années de REGNE ABSOLU de la Junte Militaire ,en Algérie

  4. وردية من امريكا

    هنا فى امريكا هناك مجلات عديدة مختصة فى البحت عن الطاقة و اخبارها و مواردها و الطاقة تعنى البطرول و الغاز .فى ما يخص المملكة العربية السعودية سينفد بطرولها فى سنة 2031 اما العراق فبطرولة لن يتجاوز سنة 2018 و ينقرض بصفة نهائية من العراق ليبيا تقول المجلة لها البطرول حتى سنة 2019 فقط اما بلدنا الحبيب الجزائر فباع كل ما تبقى من ابار النفط و الغاز للامريكا و بالتحديد لعائلة جورج بوش التى تملك اكبر شركة بطرول فى العالم و هى تكساكو وايل و تكلمت المجلة المختصة فى الطاقة عن الجزائر داكرة ان البطرول الجزائرى و الغاز سينفد فى سنة 2022 . و الخطر على هده الدول العربية لم تستطع الاستفادة من عائدات البطرول للنمو و التقدم نحو عالم التكنولوجيا و التقدم فى ما يصلح لشعوبها هده الدول البطرولية ستعرف مشاكل خطيرة جدا منها طبعا بعد نفاد البطرول منها المجاعات و الصوملة حتمية و لابد منها لان هده الدول انفقت اموال النفط فى خلق مشاكل بينها و شراء السلاح الدى ياكله الصدء لهادا ننبه الشعب الجزائرى ان يكون واعى بما ينتضره من مشاكل و لابد محاسبة من اهدر مال الشعب فى خلافات بين دول الجوار و شراء الاسلة الخردة من روسيا لابد محاسبة الجينيرلات الدين خربو البلاد انسان و عقول الشباب.

  5. بن سناح الورغلي

    ما بين الرئيس و اعضاء الحكومة ..الشيئ الكثير.. فبينما نجذ اموال الشعب المغلوب علئ امره بين المطرقة العسكرية و السندان المخبراتي البوليسي الذي استمذ قوته من جبهة التحرير الفاشلة و المجاهذين المزورين و هم في الاصل حركييين..يثم تهريب الرساميل الخيالية عبر شركات و همية في حسابات عديدة و باسماء و ارقام يصعب الكشف عنها..في خضم التستر الذي تلتزم به الدول المضيفة لتلك الاموال ..كما هو الحال ل عبد المومن الخليفة و مجموعته. و عبد المجيذ عطار و مجوعة لصوص صوناطراك.الذين تسللو الئ مقرات الشركة ليلا و سحبو معهم جميع الملفات التي يبحث عنها القضاء ..و زد عليهم قضية الوزير شكيب خليل الذي يحمل الجنسية الامريكية و في الواقع لم يهرب و انما خرج بموافقة و حماية .الرئيس عبد العزيز بو ثفليقة و مباركة منه.كل هذا و ما علينا الا ان ننتظر ما هو اعظم .و الطامة الكبرئ ان اغلب الوزراء و منهم المدلسي ..يتمتعون بجنسيات اجنبية...و ماخفي كان اعظم....

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك