مرحبا بكم في موقع الجزائر تايمز         الخرطوم تضيق ذرعا بحملات التشيع الايرانية             تشققات غريبة على سطح الأرض تشهده منطقة واد الحماربالأغواط             رمضان لعمامرة :المجموعة الدولية تنظر إلى الجزائر كعامل استقرار             الشباب البطال يحتجز شاحنات الوقود ويشل عددا من محاور الطرق بورقلة             البنتاغون: العمليات الأمريكية بالعراق تتكلف 7.5 مليون دولار يوميا             إنهاء مهام اللواء سفاك دماء الشعب محمد تواتي بصفته مستشارا لشؤون الدفاع لدى رئيس الجمهوريّة             الفنان المغربي أحمد السنوسي: الحفاظ على «أمن» اسرائيل صار همّا رئيسيا لأنظمة عربية             قضية الصحراء مصدرُ رِزْقٍ للشيَّاتة في الجزائر             مطالبة زنوج موريتانيا بالحكم الذاتي يوقظ النعرات العرقية             تنظيم «‏أنصار الشريعة»: الشعب الليبي مسلم ‏ولا يجوز فرض الأنظمة الغربية العلمانية عليه             صحفية تحاور أمير داعش             تونس غير مستقرة ومع دلك أفضل من الجزائر            حفله زواج شواذ على مركب بالنيل كارثة أخلاقية في مصر             النظام ومسرحية الرهائن             مسابقة الشيتة الذهبية لسنة 2013 من سيفوز برئيك!            هل تعتقد أن 200 مليار دولار التي صرفت على جبهة البوليساريو قد حققت اهدافها السياسية والعسكرية            

  الرئيسية  اعلن معنا   تنويه اتصل بنا

صوت وصورة


صحفية تحاور أمير داعش


تونس غير مستقرة ومع دلك أفضل من الجزائر


حفله زواج شواذ على مركب بالنيل كارثة أخلاقية في مصر


منبر القراء


الاعلام المصري عميل العسكر


حقيقة الأب الروحى لعبدة الشيطان


ادسنس


في الواجهة


اصطدام طائرتين جزائريتين ببعضهما على أرضية مطار هواري بومدين


سقوط طائرة اوكرانية كانت متوجهة نحو غينيا بتمنراست


كلمة حرة


قضية الصحراء مصدرُ رِزْقٍ للشيَّاتة في الجزائر


الجزائر مؤهلات بشرية وجغرافية واقتصادية في يد حرامية


للأحرار فقط


مصر وليبيا والعرب...و سياسة الفوضى الخلاقة الأميركية


أويحيى الساموراي الأخير؟


أسرار وقضايا ساخنة


سكوتلانديارد تلجأ الى المواطن المخبر للابلاغ عن الجهاديين


لماذا تدخلت واشنطن سريعا ضد «داعش» في العراق وتخلفت عن ذلك في سوريا؟


حدث و حديث


جمعيات اسبانية تثور ضد فساد تمثيليات البوليساريو واستغلال الأطفال بالخارج


الرباط تدعو الجزائر الى مكافحة الأقراص المهلوسة وتهريب السجائر لتجفيف مصدر تمويل الإرهابيين


ثقافة وفنون


ملامح المقاومة في روايات نجيب محفوظ


تحقيقات و ملفات


علي بن حاج : إهانة بلخادم.. إيّاك أعني واسمعي يا جارة !!


الأسد الوجه الآخر لـ«داعش»


النشرة البريدية



الله غالب


ماذا وراء «مثلث التقارب» المصري الايراني الامريكي؟


زواج مثليتين إيرانيتين فى السويد على يد إمام جزائرى “مثلى”


Opinions Libres


Tindouf : l’Algérie pousse le chef du Polisario à réagir contre l’agitation


Pour une solution définitive au conflit du Mzab


Ghardaïa : «Nous sommes des réfugiés chez nous»


Revue de presse


Le pilote d Air alger avait peut-être bu un pastis de trop pour la route.


Drogue :Règlement de compte algéro-marocain


Bouteflika seul président absent au sommet Etats-Unis-Afrique ?


 

الكلمة لكم


القضاء الجزائري يشرع في الاستماع للشهود والمتهمين في فضيحة سوناطراك واستثناء 'الحيتان الكبيرة'

أضيف في 01 أبريل

شرع القضاء الجزائري في استجواب المتهمين والشهود في ما أضحى يعرف بفضيحةسوناطراك اثنان، أكثر من ثلاثين شخصا بدأوا في المثول أمام قاضي التحقيق لسماع أقوالهم، دون الكشف عن المتهمين والشهود بين هؤلاء الذين تم استدعاؤهم، وبين هؤلاء يوجد عبد المجيد عطار الوزير السابق ورئيس مجلس إدارة سوناطراك سابقا، والذي خضع مقر مكتب الاستشارات الذي يديره للتفتيش قبل أيام، بناء على إجازة قضائية.


واللافت في الأمر،  عدم استدعاء شكيب خليل وزير الطاقة السابق للتحقيق معه أو لسماع أقواله كشاهد في هذه القضية، وكذا عدم استدعاء فريد بجاوي وهو نجل شقيق وزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي والرئيس السابق لمحكمة العدل الدولية بلاهاي، رغم أنهما ذكرا في محاضر التحقيق الذي يقوم به القضاء الإيطالي، والذي كان وراء فتح تحقيق قضائي جديد في فضائح سوناطراك بالجزائر، علما أن القضاء سبق وأن فتح تحقيقا في فضيحة بسوناطراك أدت إلى إقالة رئيس مجلس إدارة الشركة الأسبق محمد مزيان ووضعه تحت الراقابة القضائية، وكذا سجن نجليه وعدد من كوادر الشركة على ذمة التحقيق. يأتي هذا في وقت تناقلت فيه الصحف الجزائرية خبر دخول وخروج شكيب خليل من التراب الجزائري في وضح النهار، وذلك من أجل بيع ممتلكاته في مدينة وهران، غربي البلاد، ويتعلق الأمر بفيلات وشقة فخمة في منطقة عيون الترك السياحية، دون أن تؤكد أو تنفي السلطات هذا الخبر، الذي أثار الكثير من الجدل في الشارع الجزائري.


هذا وتشرع اليوم محكمة الجنايات بالبليدة (45 كيلومترا غرب العاصمة) في محاكمة 75 شخصا في ما يعرف بقضية 'الخليفة بنك'، وذلك بعد أن تقدموا بطعن أمام المحكمة العليا، بعد أن كانوا قد حوكموا وأدينوا سنة 2007، في محاكمة أثارت الكثير من الجدل، خاصة في ظل غياب المتهم الرئيسي في هذه القضية، وهو رجل الأعمال الهارب رفيق عبد المومن خليفة المتواجد في السجن ببريطانيا، والذي لم توافق السلطات البريطانية على تسليمه لنظيرته الجزائرية.
وكانت المحاكمة الأولى قد أثارت أيضا جدلا بسبب مثول عدد كبير من المسؤولين الكبار أمام المحكمة، كشهود في هذه القضية، وبينهم وزراء سابقون وحاليون، مثل وزير الخارجية مراد مدلسي، الذي كان وزيرا للمالية، وكذا وزير السكن الحالي عبد المجيد تبون، الذي كان يشغل نفس المنصب آنذاك، إضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن السابق، ووزير المالية الحالي كريم جودي، ومحافظ البنك المركزي الجزائري محمد لقصاسي.


ورغم أن الأمر يتعلق بإعادة محاكمة المتهمين، إلا أن أحدا لا يمكنه أن يؤكد إن كان الوزراء والشخصيات السياسية سيستدعون مجددا، حتى وإن كان هؤلاء لم يستدعوا رسميا إلى غاية كتابة هذه السطور، اللهم إذا كان القاضي سيستدعيهم خلال الأيام القليلة للحضور، خاصة وأن عددا منهم اعترف بارتكاب أخطاء وتجاوزات، لكن القاضية التي أدارت المحاكمة رفضت توجيه أي تهمة لهم، مؤكدة على أنها تتمسك بما جاء في قرار الإحالة، ولا يمكن أن تخرج عنه، وهو ما ولد شعورا عاما بأن هناك نية لإبقاء المحاكمة عند مستوى معين، وعدم رفع السقف ليصل إلى مستويات عليا، رغم أن الظاهر من المحاكمة التي دامت عدة أسابيع هو أن رفيق عبد المومن خليفة ما كان ليؤسس امبراطوريته وما كان ليحصل على ودائع مالية في بنكه بالمليارات لولا الدعم الذي تلقاه من جهات نافذة.

 

 

كمال زايت







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


نظام خبيث

mahmoud

لا يمكن لمن ينتظره القبر ان يعيش سعيدا محال ذلك فالقبر هو دارهم وليست فيلات امريكا وفرنسا وسويسرا واموال السوناطراك لن تنفعهم الا قليلا لو علموا ما ينتظرهم قريبا لبكو وندبوا وجههم لكن الاخبار اتية لا محال وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون صدق الله العظيم


بدون تعليق

عيسى آ (حيرتوني آ )

انا لله وانا اليه راجعون


..مسرحيات..مخرجها النظام

وحيد شاكي

اشهر كذبة ابريل حدثت عام 1964م حيث اعلنت صحيفة انجليزية عن اقامة اكبر عرض للحمير ... وبعد تجمع الناس لم يشاهدو الا انفسهم واكتشفو بانهم هم الحمير


EN TOUTE URGENCES

URGENCES TOUTES

Voici les 5 Principaux sujets à Négocier avec Alger en Toute URGENCE :
Point Premier :Le sort des 200 000 civils disparus en Algérie آ ( ou égorgés par Le Junte du DRS آ ).
Les procès à INTENTENTER au niveau ce la Cour Internationale de Justice de Crimes Contre L humanité آ ( Contre la Même Junte Militaro-Communiste, Marxiste , Léniniste encore au au Pouvoir en ce moment même à Alger آ )
Point Numero 2 :Les Groupuscules Terroristes extrêmistes , crées par la Junte Militaire Militaro- Communiste , Marxiste , Léniniste encore au Pouvoir à ce jour à Alger : tels -que Annsar , Aqmi , Mokhtar , ET AUTRES polisario ..ESSAYER DE COMPRENDRE Pourquoi le Pouvoir à ALGER est-il si Terroriste et si Extrêmiste à Ce Point ? Deamnder les Explications Pénales
Point Numéro 3 :les Montants de Commissions en Trillions de Billions de Milliards Petro$$$$ que la Junte à prise sur le PETROLE déjà vendu et les Commissions déjà prises sur les prochaines futures ventes de petroles qu il faut rendre au Peuple Algérien , immédiatement .
En effet LA JUNTE sait bien qu elle doit faire vite , et esa déjà empoché toutes es Commissions sur les ventes Futures de Petrole Algérien car Les Réserves Réelles encore disponibles de Petrole , sont entrain d être asséchées d ici 2020 آ ( ref: France info 2012 آ )..La junte sait aussi que le Pic des réserves a été atteint depuis 2007 ..et qu actuelleemnt les extractions de petrole en Algerie ont entammé leur descente et ne peuvent que descendre IRRÉMÉDIABLEMENT vers Zéro résetrves en 2020
Point Numéro 4 :Les droits le plus basiques et les plus élémentaires spoliés des MILLIآ S DE JEUNES DIPLOMÉS ALGÉRIENS actuelleemnt en soulèvement permanent et continu ds toute l Algérie et massacrés par la DRS ..Il s agit des Jeunes des futurs Micro États encore en Algérie Actuelle soit LA KABILYE , LES TOUAREGS , LES BERBERES-AMAZIGH , et les Africains -Arabes du Sud /Frontieres Niger.
Et enfin le Point Numéro 5 : Pourquoi la Junte Militaire d Alger musèle t elle la LIBERTÉ D EXPRESSIآ  au point d interdire un ensemble de Médias nationaux آ (les TV de Al magharibia , Rachad , Al Asr ..etc etc . آ ) et Internationaux آ ( France 24 , Al Jazeera , CNN , BBC et Al arabia.Ces Médias veulent simplement faire leur TRAVAIL , désirent simplement être le porte parole du peuple Algérien , qu elles veulent aider exprimer ses malheurs innombrables dst s les domaines de leur vie quotidienne malgré que des centaines de Billions de leur Petro$$$$$ s entassent en tant que Commissions de la Junte Militaro-Communiste , Marxiste ,Léniniste encore au pouvoir à Alger .
Moralité EXTRÊMENT آ ANTE : Dès que ces 5 PRINCIPAUX points qui interressent en 1er LIEU le PEUPLE ALGÉRIEN et la Communauté internationale , auront été résolus une fois pour toutes d ici 2020 comme dernier délais et date limite car cette date de 2020 correspond exactement à à la fin du Petrole du peuple Algérien , alors L آ U , et Ross auront , en effet contribué à aider un tant soit peu le malheureux peuple Algérien ,à comprendre ce qu il lui est arrivé et À CAآ USE DE QUI , durant les 50 dernières années de REGNE ABSOLU de la Junte Militaire ,en Algérie



نفاد البطرول فى الجزائر قريب جدا و ربما غدا

وردية من امريكا

هنا فى امريكا هناك مجلات عديدة مختصة فى البحت عن الطاقة و اخبارها و مواردها و الطاقة تعنى البطرول و الغاز .فى ما يخص المملكة العربية السعودية سينفد بطرولها فى سنة 2031 اما العراق فبطرولة لن يتجاوز سنة 2018 و ينقرض بصفة نهائية من العراق ليبيا تقول المجلة لها البطرول حتى سنة 2019 فقط اما بلدنا الحبيب الجزائر فباع كل ما تبقى من ابار النفط و الغاز للامريكا و بالتحديد لعائلة جورج بوش التى تملك اكبر شركة بطرول فى العالم و هى تكساكو وايل و تكلمت المجلة المختصة فى الطاقة عن الجزائر داكرة ان البطرول الجزائرى و الغاز سينفد فى سنة 2022 . و الخطر على هده الدول العربية لم تستطع الاستفادة من عائدات البطرول للنمو و التقدم نحو عالم التكنولوجيا و التقدم فى ما يصلح لشعوبها هده الدول البطرولية ستعرف مشاكل خطيرة جدا منها طبعا بعد نفاد البطرول منها المجاعات و الصوملة حتمية و لابد منها لان هده الدول انفقت اموال النفط فى خلق مشاكل بينها و شراء السلاح الدى ياكله الصدء لهادا ننبه الشعب الجزائرى ان يكون واعى بما ينتضره من مشاكل و لابد محاسبة من اهدر مال الشعب فى خلافات بين دول الجوار و شراء الاسلة الخردة من روسيا لابد محاسبة الجينيرلات الدين خربو البلاد انسان و عقول الشباب.


وما خفي كان اعظم

بن سناح الورغلي

ما بين الرئيس و اعضاء الحكومة ..الشيئ الكثير.. فبينما نجذ اموال الشعب المغلوب علئ امره بين المطرقة العسكرية و السندان المخبراتي البوليسي الذي استمذ قوته من جبهة التحرير الفاشلة و المجاهذين المزورين و هم في الاصل حركييين..يثم تهريب الرساميل الخيالية عبر شركات و همية في حسابات عديدة و باسماء و ارقام يصعب الكشف عنها..في خضم التستر الذي تلتزم به الدول المضيفة لتلك الاموال ..كما هو الحال ل عبد المومن الخليفة و مجموعته. و عبد المجيذ عطار و مجوعة لصوص صوناطراك.الذين تسللو الئ مقرات الشركة ليلا و سحبو معهم جميع الملفات التي يبحث عنها القضاء ..و زد عليهم قضية الوزير شكيب خليل الذي يحمل الجنسية الامريكية و في الواقع لم يهرب و انما خرج بموافقة و حماية .الرئيس عبد العزيز بو ثفليقة و مباركة منه.كل هذا و ما علينا الا ان ننتظر ما هو اعظم .و الطامة الكبرئ ان اغلب الوزراء و منهم المدلسي ..يتمتعون بجنسيات اجنبية...و ماخفي كان اعظم....


 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
* إدخال الرمز الصحيح


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

توقعات بعودة التيار السلفي المعتدل للنشاط في المغرب

انقسام احزاب \'التحالف الرئاسي\' في الجزائر بشأن مرحلة ما بعد بوتفليقة والتغيير الحكومي

قال أنه لا توجد تصادم بين \"السلطتين\" للذهاب إلى حل \"البرلمان\"

بيان صحفي الجبهة الإسلامية للإنقاذ (ردا على خطاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة)

فاروق قسنطيني : حقوق الإنسان في الجزائر لم تصل إلى المستوى المطلوب

نحو القضاء على مشكل السكن

اشتباكات بين الأساتذة المعتصمين وقوات الأمن أمام وزارة التربية

لماذا منح السراح المؤقت لمجموعة التامك في نفس تاريخ صدور العفو الملكي على 190 سجينا؟

الرئيس الموريتاني يهاجم معارضيه ويؤكد أن بلاده \'ليست تونس ولا هي مصر\'

إلى الرئيس بوتفليقة.. إن شئت لا ترحل لكن لا تصلح شيئا!

مسؤول جزائري: مفاعلا الجزائر النوويان آمنان.. والنووي انجع من الطاقة الشمسية

بلخادم: الجزائر ليست في مأمن عما يحدث من ثورات في المنطقة العربية

سقوط حر للدبلوماسية الجزائرية

إلى السيد عبد العزيز بلخادم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني

علي‭ ‬هارون‭ ‬يفتح‭ ‬العلبة‭ ‬السوداء‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للدولة

زعيم البوليساريو عبد العزيز المراكشي يتهجم على صحراويي الداخل، ويعدهم بالقتل...

الجزائريون يرون خطاب بوتفليقة \"مخيّبا\" لآمالهم و محللون وسياسيّون اعتبروه مراوغة لكسب الوقت

خطاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وإنتهازية الإعلام الجزائري !

هجرة الأدمغة استنزفت أكثر من 71500 جامعي غادرت الجزائر في الفترة بين 1994 و2006

مسؤول إعلام القاعدة بالمغرب الاسلامي ينفي مقابلة نسبتها له صحيفة تابعة للمخابرات الجزائرية


AlgeriaTimes Followers List


 

القائمة الرئيسية

 

الرئيسية

 
 

 فيسبوكيات

 
 

 نحكيلك حاجة

 
 

 للأحرار فقط

 
 

 كلمة حرة

 
 

 الله غالب

 
 

 صوت وصورة

 
 

 أخبار الجزائر

 
 

 منبر القراء

 
 

 الكلمة لكم

 
 

 أصوات من المنفى

 
 

 تحقيقات و ملفات

 
 

 أسرار وقضايا ساخنة

 
 

 لقاءات واتجاهات

 
 

 في الواجهة

 
 

 حدث و حديث

 
 

 ثقافة وفنون

 
 

 في الصميم

 
 

 شؤون عربية ودولية

 
 

 حقوق الإنسان

 
 

  كـــواليس

 
 

 الصورة تتحدث

 
 

 لسعات

 
 

 أخبار المغرب

 
 

 أخبار موريتانيا

 
 

 أخبار تونس

 
 

 أخبار ليبيا

 
 

 مع الشعب

 
 

 استطلاع رأي

 
 

  Opinions Libres

 
 

 Revue de presse

 
 

 Confidentiel سري للغاية

 

فيسبوكيات


بلخادم : الرئيس لا يدري مايجري في محيطه ولا يدري انّه أقالني


خو مول السطح سعيد طرابلسي سارق الجزائر الاول يدعي الفقورية


نحكيلك حاجة


سعيد بوتفليقة رجل الظل وصاحب ﻗﺮار اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﺒﻠﺨﺎدم


بن فليس يدعو إلى تحرير ثان للجزائر من جماعة وجدة


الكلمة لكم


حقيقة المخطط الأمريكي الجديد في المنطقة


عمر غول الخطوط الجوية الجزائرية مصدر عيش 50 ألف عامل


أصوات من المنفى


واشنطن تطلق حربا موسعة على التنظيمات الاسلامية عبر تويتر


ليبيا إلى اين؟!


تراجع أسعار النفط يهدد الإقتصاد الجزائري على المدى القريب والمتوسط،


لسعات


الفنان المغربي أحمد السنوسي: الحفاظ على «أمن» اسرائيل صار همّا رئيسيا لأنظمة عربية


بطولة داعش المنحرفة


كـــواليس


الجزائر دولة تتبجح بحقوق الإنسان وينعدم فيها حقوق السجناء السياسيين


أبو عبيدة: انتصار غزة نقطة تحول نحو النصر الحاسم


في الصميم


أقوى 10 جيوش عربية في عام 2014


كريم مولاي : بوتفليقة يحلم بجنازة رئاسية شبيهة بجنازة الحسن الثاني


البشير مصطفى السيد يطلب لقاء الملك محمد السادس لتحريك مفاوضات الصحراء


لقاءات واتجاهات


لاستعمار الجديد ودواعش التدمير التكفيري...!


سلال يتسلم تقرير حول أحداث منطقة غرداية يتهم المغرب بالوقوف وراء الأحداث


الصورة تتحدث


اسرائيل تخشى اسلحة الدمار الشامل للجزائر


مع الشعب


انجازات فخامة الرخيس الجزائريات أكثر استهلاكا للخمر بالمغرب العربي


العلاقة الملتبسة بين قادة تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بجهاز المخابرات والأمن الجزائري


استطلاع رأي


شؤون عربية ودولية


الخرطوم تضيق ذرعا بحملات التشيع الايرانية


البنتاغون: العمليات الأمريكية بالعراق تتكلف 7.5 مليون دولار يوميا


حقوق الإنسان


مفوضية حقوق الانسان: غارات اسرائيل تنتهك قوانين الحرب في غزة


خدمة rss

 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 

* جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الجريدة تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية*

اتصل بنا   تنويه  اعلن معنا   الرئيسية